الاتحاد

عربي ودولي

المتطرفون يشنون حرباً دعائية إلكترونية للترويج للإرهاب


بغداد - رويترز: يظهر أعضاء ملثمون في واحدة من أكثر الجماعات المسلحة عنفا بالعراق في شريط فيديو للدعاية وهم يتباحثون حول الاساليب القتالية بهدف اجتذاب مجندين جدد وذلك في مشاهد صورت بأحد الاستوديوهات التلفزيونية المرتجلة· وواكب الهدوء النسبي في أعمال العنف خلال الأيام القليلة الماضية، زيادة في توزيع مثل هذه الأقراص المدمجة التي تعد جزءا من استراتيجية المسلحين في اكتساب اتباع وترهيب الاعداء بنشر صورعن تفجيرات مدمرة·
وقال اللفتنانت جنرال جون فاينز نائب قائد القوات الأميركية في العراق الجمعة الماضي ان تنظيم 'القاعدة' في العراق في 'حالة تشوش متزايدة' وان العنف وصل خلال الأيام القليلة الماضية إلى أدنى مستوى له منذ ثلاثة أشهر بالتزامن مع احتفالات المسلمين بعيد الأضحى· لكن تصميم الجماعات المسلحة لم يفتر وتقوم بتوزيع المزيد من اشرطة الفيديو في مساجد بغداد في محاولة لاجتذاب عدد أكبر من المقاتلين للاشتراك في العمليات المسلحة التي يتزعمها السنة· وتسجيلات الفيديو واحدة من مصادر المخابرات القليلة عن الجماعات المسلحة المرتبطة بشكل فضفاض مع انصار لصدام حسين يقودون العمليات المسلحة· واظهرت تسجيلات مماثلة سابقة هجمات بقنابل زرعت على جوانب الطرق استهدفت عربات أميركية من طراز همفي او دوريات للشرطة العراقية·
ويبدو ان جماعة انصار السنة المسلحة التي خطفت وقتلت اجانب وعراقيين شرعت في استخدام وسيلة أكثر ديناميكية للترويج ل'الجهاد' وهى اجراء مقابلات تلفزيونية يتم تصويرها في استوديوهات مرتجلة· ويسأل رجل ملثم ويقدم نفسه على انه رئيس القسم الاعلامي بالجماعة ضيفه عن الاستراتيجية العسكرية·
ويقول الضيف الذي يعرف نفسه على انه خبيرعسكري من نفس المنظمة 'الصواريخ من الأسلحة المفضلة في الهجمات على القواعد الأميركية نظرا لوقوعها خارج المدن والهجوم على مراكز الشرطة يعرض المدنيين للخطر'· ويشبه اللقاء المصور برنامجا تلفزيونيا يقدم وقت الافطار في الدول الغربية ولكن مع اختلاف حاسم وغريب وهو ان كلا من المذيع والمضيف يخفيان وجهيهما بأقنعة صوف سوداء كي لا يتم التعرف عليهما واعتقالهما· وفي نهاية التسجيل يتم تذكرة المشاهدين بان المادة خاضعة لحقوق الطبع والنشر·
وفي محاولة من جانبها لتأليب المواطنين ضد المسلحين بثت الحكومة العراقية برنامجا تلفزيونيا يظهر فيه ما يشتبه في انهم مسلحون وهم يدلون باعترافات عن ارتكابهم لعمليات قتل واغتصاب وسرقة· ويخوض الجيش الأميركي أيضا معركة معلومات ويصدر من حين الى اخر بيانات صحفية عن جنود أميركيين يقاتلون 'ارهابيين' ويبنون مدارس· وبينما توزع جماعة انصار السنة اقراص كمبيوتر اكثر تطورا نشرت القاعدة شريط فيديو لثلاثة مسلحين يفجرون انفسهم في عربات فان مليئة بقذائف مدفعية امام احد الفنادق ببغداد·

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي يوافق على تأجيل "بريكست" دون تحديد مدة