الاقتصادي

الاتحاد

السعودية والكويت: أسعار النفط ماتزال مرتفعة

حقل نفط في الربع الخالي بالسعودية (رويترز)

حقل نفط في الربع الخالي بالسعودية (رويترز)

الكويت، طوكيو (رويترز) - اعتبر علي النعيمي، وزير النفط السعودي أمس، أن أسعار النفط العالمية مازالت مرتفعة، فيما قال هاني حسين، وزير النفط الكويتي، إن سعر النفط عند 100 دولار للبرميل سعر عادل. وذلك في الوقت الذي واصل فيه سعر خام برنت اتجاهه النزولي متراجعاً 50 سنتاً إلى 112?66 دولار للبرميل لتتجاوز خسائره 5?5% حتى الآن خلال مايو بعد خمسة أيام من الهبوط. وتراجع الخام الأميركي أيضاً للجلسة الخامسة ليفقد 1?14 دولار للبرميل ملامسا مستوى منخفضاً جديداً عند 96?80 دولار.
وقال وزير البترول السعودي إن أسعار النفط العالمية مازالت مرتفعة بالرغم من تراجعها على مدى الأيام القليلة الماضية. وسئل النعيمي، الذي كان يتحدث إلى الصحفيين خلال زيارة إلى طوكيو عما إذا كان يعتقد أن أسعار النفط مرتفعة، فقال “إنها مرتفعة”. ورداً على سؤال عما إذا كان على “أوبك” رفع حصص الإنتاج خلال اجتماعها في 14 يونيو في فيينا، قال النعيمي “علينا الانتظار حتى الاجتماع. يجب أن نناقش ذلك”. وأوضح وزير النفط السعودي أن المملكة تضخ نحو عشرة ملايين برميل يومياً أي ما يقرب من أعلى مستوى في عشر سنوات وتخزن 80 مليون برميل تحسباً لأي تعطل في الإمدادات.
وأكد النعيمي أن اليابان بإمكانها الاعتماد على السعودية لإمدادها بالنفط حسبما يستدعي الوضع، بحسب مسؤول بوزارة التجارة اليابانية خلال اجتماع وزير النفط السعودي مع وزير التجارة يوكيو ايدانو في طوكيو. كان النعيمي قال للصحفيين إن المملكة ستلبي طلب العملاء على النفط أيا كان. وقال “سنلبي دائما طلبات عملائنا أيا كان الطلب”.
ومن جانبه، قال وزير النفط الكويتي، في مقابلة مع صحيفة “الراي”،: “أساسيات العرض والطلب تشير إلى أن 100 دولار للبرميل سعر عادل”، مضيفاً أن التوترات السياسية العالمية قد تدفع الأسعار للارتفاع. وقال حسين إن من المهم بالنسبة للكويت أن تتفادى الاعتماد على سعر مرتفع للنفط، لكنه أحجم عن توقع حركة السعر في المستقبل. وأضاف أنه يتوقع أن تقدم بين سبع وتسع شركات عروضاً لمشروع مصفاة جديدة بنهاية مايو.
وتخطط الكويت لمشروع بأربعة مليارات دينار (14?4 مليار دولار) لإنشاء مصفاة جديدة وتطوير مصفاتين أخريين في إطار خطة التنمية. وسيكون مشروع مصفاة الزور المؤجل الذي يهدف لتكرير 615 ألف برميل يومياً رابع مصفاة في الدولة العضو بمنظمة “أوبك”.
وقال حسين إن من المتوقع أن يبدأ تشغيلها في 2018. وأوضح أن الكويت أحالت عقداً لتطوير الغاز بين شل ومؤسسة البترول الكويتية الحكومية إلى النيابة للتحقيق بعدما أثار تحقيق من لجنة لتقصي الحقائق تساؤلات بشأن الصفقة. وقال وزير النفط الكويتي: “عند قراءتي لتقرير لجنة تقصي الحقائق في ملف عقد (شل) وجدت بعض الأمور ذكرت فيه ووجدت من الأنسب تحويل الملف إلى النيابة للنظر والتحقيق حال وجود أي شبهات”.
ذكرت صحيفة “الراي” أن حسين أحال الملف للنيابة بعد توليه الوزارة مباشرة خلال فبراير. ويجري التحقيق في هذا العقد الذي قالت وسائل إعلامية كويتية إنه بقيمة 800 مليون دولار منذ العام الماضي، وتتولى التحقيق لجنة شكلها الوزير السابق بعدما وصف بعض نواب البرلمان الصفقة بعدم الشفافية. وقال حسين إنه طلب أيضاً من النيابة التحقيق في تقارير عن تهريب وقود الديزل.

اقرأ أيضا

سياسات أبوظبي تحصن اقتصاد الإمارة