الاتحاد

عربي ودولي

الجنائية العراقية تؤكد رسميا استقالة رئيسها لأسباب شخصية


بغداد - وكالات الأنباء: اكدت المحكمة الجنائية العراقية العليا التي تحاكم الرئيس العراقي السابق صدام حسين في بيان أمس أن القاضي رزكار محمد أمين الذي يتولى رئاسة الهيئة قدم استقالته من منصبه 'لظروف خاصة وليس لضغط حكومي'، موضحة ان الاستقالة 'لم يبت بها حتى الآن'· وقال البيان ان 'المحكمة تود ان تبين ان القاضي رزكار محمد امين رئيس الهيئة الجنائية الاولى قدم استقالته لظروف خاصة به وليس نتيجة ضغط حكومي كما تناقلت وسائل الاعلام'· واضاف ان 'الحكومة لم تتدخل في شؤون القضاء على الاطلاق' مشيرة الى ان 'مجلس الوزراء وطبقا للمادة رقم 9 من قواعد الاجراءات الخاصة بالمحكمة لم يبت بالاستقالة حتى الآن'· واكد ان 'استقالة القاضي رزكار محمد امين لن تؤثر على سير المحاكمات وان الجلسة القادمة ستجرى في موعدها المحدد في 24 من الشهر الحالي'· وكان مصدر قريب من المحكمة اكد في وقت سابق من هذا أمس ان القاضي رزكار محمد امين الذي يتولى رئاسة الهيئة قدم استقالته من منصبه لكنها لم تقبل بعد· واوضح المصدر طالبا عدم الكشف عن هويته ان 'القاضي رزكار محمد امين قدم استقالته قبيل عيد الاضحى' الذي بدأ في 10 يناير الحالي· واكد ان 'الاستقالة لم يتم قبولها حتى الآن'، موضحا ان 'جهودا تبذل لاقناعه بالعدول عنها والبقاء في منصبه'·وقال هذا المصدر ان استقالة القاضي تأتي ردا على انتقادات وجهها له سياسيون بشأن تساهله في ادارة الجلسات التي يحاكم فيها صدام حسين وسبعة من مساعديه·
من جهته، نوه المحامي العراقي خليل الدليمي رئيس هيئة الدفاع عن الرئيس العراقي السابق بشخصية رزكار محمد امين 'الذي يتحلى بأخلاق رفيعة' مقللا من اهمية استقالته او بقائه في منصبه· وقال الدليمي في بيان ان 'هيئة الدفاع لا فرق لديها ان استقال هذا القاضي او ذاك مع احترامنا للاخلاق الرفيعة التي يتحلى بها هذا الرجل بصفته الشخصية، لانها لا تعترف اصلا بشرعية ومشروعية المحكمة'· واضاف 'سواء كان القاضي واقعا تحت املاءات وضغوط خارجية للتأثير على ما يسمى بالمحاكمة او واقعا تحت تأنيب وصحوة الضمير · واراد باستقالته ان يصحح مسار عمله، حسنا فعل وسينصفه التاريخ'·
ودعا القضاة الآخرين الى الاقتداء به· وقال 'عسى ان يقتدي به من اراد ان ينصف لأن التاريخ لا يرحم'· وقال الدليمي 'طالما نبهت هيئة الدفاع من التأثيرات الخارجية والسياسية التي تفقد المحكمة استقلاليتها ونزاهتها'·
واضاف 'ربما تتعاظم الضغوط في الايام القادمة بعد عجز المحكمة عن القيام بدورها المرسوم من قبل سلطات الاحتلال واعوانها وافتضاح امرها'· من جهته أعلن زياد النجداوي عضو هيئة الدفاع أن الهيئة التي تتخذ من العاصمة الاردنية مقرا لها 'لم تفاجأ' بأخبار استقالة رزكار لانها 'صنيعة' القوات الأميركية والحكومة العراقية التي تمارس ضغوطا على القاضي الكردي وتتهمه بالتساهل·

اقرأ أيضا

المصلون يعودون إلى كرايستشيرش في نيوزيلندا بعد الهجوم الإرهابي