الاتحاد

عربي ودولي

مقتل «أم داعش» وتدمير مضافتين في العراق

بغداد (الاتحاد، وكالات)

أفاد مصدر محلي بمحافظة نينوى أمس، بمقتل امرأة يلقبها الأهالي بـ«أم داعش» جراء انهيار جدار منزل انتزعته أسرتها من صاحبه بمدينة تلعفر غرب الموصل، الذي لا يزال خاضع لسيطرة التنظيم الإرهابي. وقال المصدر إن «أم داعش» في العقد السادس من عمرها ولديها 3 أبناء جميعهم ينتمون إلى التنظيم الإرهابي، لقيت حتفها بعد انهيار جدار المنزل المغتصب الذي سكنته رغم أنف أصحابه. وأضاف المصدر أن «الداعشية» كانت تتبجح علانية بالانتماء إلى التنظيم الإرهابي وتهدد العوائل، مبيناً أن أبناءها كانوا وراء إعدام العديد من الأبرياء بقضاء تلعفر خلال السنوات الماضية.

من جهتها، أعلنت قيادة شرطة ديالى أمس، تدمير مضافتين «لداعش» بعملية تفتيش شمال شرق ب&zwjعقوبة. وقالت القيادة في بيان إن «قوة أمنية مشتركة نفذت عملية أمنية لتفتيش قرى وبساتين قضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة، وشملت قرى شوك الريم ونهر الإمام والرسالة الأولى والبساتين التابعة لها، ما اسفر عن تدمير المضافتين، والاستيلاء على أعتدة فيها.

بالتوازي، بحث رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي مع رئيس أركان الجيش البريطاني الفريق ستوارت بييج، سبل تعزيز التعاون العسكري بين البلدين والحرب ضد «داعش» وأهمية استمرار الجهود الدولية في محاربة الإرهاب بكافة صوره. ونقل الجنرال ستوارت تهنئة بلاده بدحر «داعش» وتحرير الموصل، مؤكداً وقوفها مع العراق ووحدته واستمرار الدعم لإكمال تحرير ما تبقى من مناطق.

اقرأ أيضا

تكليف إلياس الفخفاخ بتشكيل حكومة تونسية جديدة