الاقتصادي

الاتحاد

دراسة عالمية تؤكد عدم وجود مخاطر صحية للهاتف المتحرك

يوسف العربي (دبي) - توصلت دراسة عالمية أعلن عن نتائجها قبل يومين إلى عدم وجود أي مخاطر صحية لتكنولوجيا الهاتف المتحرك، مشيرة إلى أن التعرض للموجات اللاسلكية المستخدمة في الشبكات “لا يؤدى إلى الإصابة بالأورام السرطانية للمخ”.
من جانبه، أكد مركز مخاطر الإشعاع، والمواد الكيميائية والبيئية “HPA” أنه سيستمر في تقديم النصيحة بتجنب الاستخدام المفرط للهواتف المحمولة من قبل الأطفال والعمل على تقليل الإشعاعات الصادرة من الهواتف المتحركة.
وأكدت الدراسة المستقلة التي أجرتها وكالة الصحة الوقائية في بريطانيا وحصلت “الاتحاد” على نسخة منها أنه “لا يوجد دليل حتى الآن أن الإشعاع غير المؤين (AGNIR) يسبب آثاراً ضارة على صحة الإنسان”.
وأظهرت الدراسة العلمية التي بدأت منذ عشر سنوات أن التأثيرات الناجمة عن التعرض للموجات اللاسلكية الكهرومغناطيسية (RF)، تعادل التأثيرات الناجمة عن شبكات الـ”واي فاي” والموجات الصادرة عن أجهزة الإرسال التلفزيونية والإذاعية.
وخلصت الدراسة المستندة إلى مجموعة من البحوث العلمية في هذا المجال إلى أنه لا يوجد دليل مقنع على أن التعرض لمجال الترددات اللاسلكية دون المستويات المتفق عليها دولياً تسبب تأثيرات صحية لدى البالغين أو الأطفال.
وأشارت الوكالة إلى أهم الاستنتاجات الأخرى التي انتهت إليها الدراسة، إذ أن التعرض لمجال الترددات اللاسلكية دون المستويات المتفق عليها دولياً لم يتسبب خلال التجارب العملية في حدوث أية أعراض على البشر بمن فيهم أولئك الذين لديهم حساسية مفرطة لمجالات “التردد الراديوي”.
وفيما يتعلق بعلاقة الموجات اللاسلكية والكهرومغناطيسية بأمراض السرطان، أوضحت الدراسة أن الأبحاث والدراسات التي أجريت على هذا الصعيد لم تثبت وجود ارتباط بين استخدام الهواتف حركة وأورام المخ أو أي نوع آخر من السرطان.
وأكدت الدراسة أهمية استمرار الجهود البحثية على هذا الصعيد لمعرفة المخاطر بعد التعرض لهذه الموجات اللاسلكية بعد 15 عاماً من التعرض الأول. وأكدت الوكالة أن نتائج دراستها الأخيرة تتفق مع الاستنتاجات التي خلصت إليها دراسات أخرى على صعيد التعرض لمجالات الترددات اللاسلكية، حيث لم تعط أية دراسة دليلاً على أن التعرض لهذه الموجات يتسبب في أمراض السرطان.
وقال البروفيسور أنطوني سوارد لو، رئيس الفريق البحثي إن الأدلة التي توصلت إليها الدراسة لم تثبت وجود أية آثار سلبية على صحة الإنسان من التعرض لمجالات الترددات الراديوية بالمستويات المقبولة دولياً.
من جانبه، قال الدكتور جون كوبر، مدير مركز “HPA” لمخاطر الإشعاع والمواد الكيميائية والبيئية إن موقف المركز المتخصص في تقنيات الهاتف المحمول يتماشى مع النتائج التي توصلت إليها هذه الدراسة الشاملة.
وأضاف “كنا نعتقد دائماً انه لا يوجد حتى الآن دليل علمي على أن التعرض لمجالات التردد اللاسلكي المنبعثة من الهواتف النقالة والتقنيات اللاسلكية الأخرى تؤثر في صحة الإنسان ما دامت هذه الترددات في إطار المستويات المتفق عليها دولياً”.
ورغم ذلك، فإن مركز “HPA” سيستمر في تقديم النصيحة بتجنب الاستخدام المفرط للهواتف المحمولة من قبل الأطفال والعمل على تقليل الإشعاعات الصادرة من الهواتف المتحركة.

اقرأ أيضا