الاقتصادي

الاتحاد

جمعية الإمارات التعاونية تخصص منفذاً لتسويق المنتجات الفلسطينية

دبي (الاتحاد) - خصصت جمعية الإمارات التعاونية منفذاً لتسويق المنتجات الفلسطينية في مختلف فروعها بدبي.
ودشن قاسم رضوان قنصل فلسطين العام بدبي وحسين الميزة نائب رئيس الإمارات أول منفذ لتسويق المنتجات الفلسطينية في فرع الطوار، والذي يركز في المرحلة الأولى على المنتجات الغذائية، لتتوسع فيما بعد لتشمل منتجات مختلفة.
وقال قاسم رضوان في بيان صحفي أمس “تمثل مبادرة جمعية الإمارات التعاونية خطوة مهمة لفتح أسواق الدولة أمام المنتجات الفلسطينية التقليدية والصناعية”.
وتوقع أن يسهم ذلك في تنشيط الصادرات الفلسطينية إلى الإمارات، والتي تواجه العديد من المعوقات بسبب العراقيل الإسرائيلية.
وأفاد بأن القنصلية ستتعاون مع جمعية الإمارات، لاستقطاب منتجين فلسطينيين لتسويق منتجاتهم في الإمارات، مؤكدا أن السلع الفلسطينية تلقى رواجا في الإمارات، ليس بين الجالية الفلسطينية فقط، بل بين مختلف الجاليات العربية وغير العربية.
وأشار إلى أن القنصلية تعتزم تنظيم احتفاليات، خاصة في فروع جمعية الإمارات في إطار الترويج للإنتاج الفلسطيني.
ومن جانبه، قال الميزة “توفر جمعية الإمارات كافة أشكال الدعم للتسويق والترويج للمنتجات الفلسطينية”.
وتوقع أن يتم توسيع منافذ البيع لهذه المنتجات في مختلف الفروع التابعة للجمعية، ومن خلال آلية تعاون لا تعتمد على التأجير، مشيرا إلى وجود 120 ألف فلسطيني يعيشون في الإمارات.
ومن جانبه، قال فريد الشمندي مدير عام جمعية الإمارات”تم الاتفاق على البدء بتسويق 25 نوعا من المنتجات الغذائية عبر منفذ بيع المنتجات الفلسطينية في فرع الطوار، تحت شعار “خلطات أم حمزه”، مشيرا إلى أن الجمعية ستحصل على نسبة من عائدات البيع، دون إلزام منفذ البيع بإيجار شهري.
وأشار إلى أنه تم الترويج للمنتجات الفلسطينية، من خلال طبع 125 ألف نسخة تعريفية بالمنتجات، وتم توزيعها في دبي والشارقة، والمناطق القريبة، ضمن حملة ترويجية شملت 100 سلعة رئيسية، مشيرا إلى أن الجمعية ستتعاون مع منتجين فلسطينيين في مختلف المنتجات، لادارجها ضمن خطط التسويق بفروع الجمعية.

اقرأ أيضا

شركات صناعات غذائية تخطط لمضاعفة إنتاجها