الاتحاد

الاتحاد نت

مواطن يطور "روبوتاً" صناعياً

استطاع طالب جامعي مواطن، في إطار مشروع تخرجه تطوير "روبوت صناعي" متعدد الاستخدامات، محمد عبد المطلب خلفان، والذي يعمل أيضاً كموظف في شركة "مبادلة"، تخرج ضمن الدفعة الأخيرة من خريجي جامعة "خليفة"، فرع الشارقة، بشهادة باكولوريوس في الهندسة الإلكترونية، يبلغ من العمر 23 سنة، عمل على تطوير "روبوت"، وتركيب مجسات صناعية ذات مهمات مختلفة له، يمكن أن توظف في أكثر من مجال من المجالات، حيث تقوم بقياس درجة الحرارة ومعدلات الرطوبة، وتوثيق الصور وحفظها، وعمل مسوح ومهمات تعويضية مساعدة للإنسان.. "الاتحاد نت" التقته فحدثها عن هذا "الروبوت" وعن مهماته واستخداماته.

استخدامات متعددة
يبلغ "الروبوت"، الذي طوره خلفان حوالي 10 كيلوغرامات، واستغرقت صناعته فصلين دراسيين، كما أنه مصمم للاشتغال الدائم، حيث تعوض الألواح الشمسية في سطحه نقص بطاريته من الطاقة، وقد وفر خلفان بعض المواد الأولية المصنعة فيه، كما وفرت له الجامعة بقية المستلزمات.

هذا "الروبوت" الصناعي بإمكانه أن يستخدم في المجالات البيئية، وفي استخدامات شتى، حيث له قدرته على العمل بدون توقف على مدار الساعة، وعن طريق الفيديو الذي يلتقط تسجيلات متواصلة بالصوت والصورة يمكنه توثيق المعلومات المهمة، حيث بإمكانه أن يعوض دخول الأشخاص إلى أماكن محددة، وعمل مسح ميداني لها وإرسال معلومات عنها، وبالإضافة الى توثيق معلومات كمية، وتقديم مجموعة معطيات، كحالة الجو والرياح والحرارة والرطوبة، ونسب الغازات.

تحكم عن بعد
تمتد درجة ونسبة التحكم في الروبوت لمسافة 200 متر فقط، حسب سعة المعالج الذي استخدم خلفان، وهناك طريقتان للتحكم، كما قال، حيث تتمثل الطريقة الأولى بالحاسب الآلي، والطريقة الثانية باستخدام (الجي بي إس)، فحين يلتقط "الروبوت" الهدف، يقوم باستخدام نظام الملاحة، ويستطيع التحرك الى النقطة المحددة، وقد جرب ذلك في الحرم الجامعي وكانت النتيجة ناجحة بنسبة 100% كما أوضح لـ"الاتحاد نت".

ويتكون الروبوت من هيكل بلاستيكي، وأسلاك، ومعالج ومجسات، ونظام "الجي بي إس"، وكاميرا لالتقاط الصور والفيديو، والمحركات التي تدور على عجلات، ويمكن استخدامه في مهمات بيئية وأمنية، حيث يقوم بوظائف تعويضية للإنسان، خاصة فيما يتعلق بعمليات المسح.

كلمة وحلم
وعن كلمة يوجهها وحلم يطمح لتحقيقه، قال خلفان، إنه يقدم كل الشكر لأستاذه، الذي اشرف على بحث التخرج، المتمثل في تطوير "الروبوت" الدكتور محمود القطيري، استاذ في الهندسة الإلكترونية في جامعة "خليفة"، كما يطمح لتوفير بنيات صناعية متكاملة للطلبة المتميزين، لتطوير مشاريعهم ورعايتها حتى بعد التخرج، لأن ذلك سيسهم في النهضة الصناعية للإمارات.

اقرأ أيضا