الاتحاد

الاقتصادي

ذياب بن زايد ووزير التجارة العماني يوقعان اتفاقية إنشاء مصهر صحار للألمنيوم بملياري دولار

صالح الحمصي:
وقع سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان،رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء أبوظبي ومعالي مقبول بن علي سلطان، وزير التجارة والصناعة العماني،رئيس مجلس إدارة شركة نفط عمان واسينثيا كارول، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة ألكان الكندية للمعادن، اتفاقية إنشاء مصهر صحار للألمنيوم الذي تبلغ كلفته الإجمالية نحو ملياري دولار أميركي، فيما تبلغ طاقته الإنتاجية 650 ألف طن سنوياً الذي سيتم إنشاؤه على مرحلتين تبلغ الطاقة الإنتاجية في المرحلة الأولى نحو 325 ألف طن·
وحسب البيان الصحفي الذي أصدرته هيئة مياه وكهرباء أبو ظبي أمس فإن المصهر الذي سيتم إنشاؤه في منطقة صحار الصناعية في سلطنة عمان تتوزع ملكيته بين هيئة مياه وكهرباء ابوظبي بنسبة 40% وشركة نفط عمان بنسبة 40% ومجموعة ألكان للمعادن بنسبة 20% من حصص المشروع· ويتوقع أن تبدأ أعمال الإنشاء في النصف الثاني من عام 2005 ليبدأ الإنتاج في نهاية ·2007 وكشف مسؤولون أن المفاوضات ستبدأ الأسبوع المقبل مع عدد من البنوك المحلية العالمية لتوفير تمويلات لنحو 60% من إجمالي المشروع·
وجاء في البيان المشترك إن مجموعة ألكان تقوم بدور رئيسي في عمليات الإنشاء وتشغيل المصهر إضافة إلى توفير تقنية(AP53) فيما ستقوم هيئة مياه وكهرباء ابوظبي بدور رئيسي في بناء و تطوير محطة الكهرباء الخاصة بالمصهر·
وقال سمو الشيخ ذياب بن زايد آل نهيان رئيس مجلس إدارة هيئة مياه وكهرباء ابوظبي عقب التوقيع على الاتفاقية إن هذا المشروع الإستراتيجي يأتي بناء على توجيهات صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة ليشكل محطة مهمة على طريق التعاون الأخوي المشترك بين حكومة ابوظبي وسلطنة عمان ويسرنا كذلك العمل مع شركة عالمية كبرى بمستوى شركة ألكان· وأضاف سموه إن توقيع الاتفاقية سيشكل نقطة البداية في الانطلاق نحو بناء مصهر صحار الذي نطمح بأن يكون واحدا من أهم المشاريع الاقتصادية في هذا المجال·
وأوضح سموه أن توسع أعمال هيئة مياه وكهرباء أبو ظبي إلى نشاطات اقتصادية أخرى يأتي أولا من تفاعلها مع اقتصاديات السوق الحديثة وما عززه النجاح المتواصل في مشروعاتها التي تنفذ ضمن برنامج الخصخصة بالإضافة إلى كون مشروع مصهر صحار يعتمد بالأساس على الطاقة الكهربائية·
وكشف سموه عن أن الهيئة تعمل على تنفيذ مشروعات إستراتيجية أخرى مع دول المنطقة من شأنها الإسهام في وضع الخطوات الأولى على طريق التكامل الاقتصادي الذي تنشده دول مجلس التعاون الخليجي·
ومن جانبه قال معالي مقبول بن علي سلطان وزير التجارة والصناعة في سلطنة عمان ورئيس شركة النفط العمانية إن هذا المشروع يأتي في إطار التعاون الاقتصادي بين البلدين الشقيقين·وأضاف معاليه: نحن سعداء لمشاركة مجموعة ألكان الكندية في هذا المشروع لتكتمل بذلك المجموعة المالكة لحصص المشروع وهي هيئة مياه وكهرباء أبو ظبي وشركة نفط عمان ليحقق المشروع أهداف الحكومة العمانية في تنويع مصادر الاقتصاد وتوفير فرص العمل للمواطنين وتشجيع الاستثمار الأجنبي وإرساء قواعد النهضة الصناعية في المستقبل·
من جهتها قالت سينثيا كارول، الرئيس والمدير التنفيذي لمجموعة ألكان للمعادن: 'يمثل هذا المشروع بالنسبة لألكان فرصة ممتازة لتعزيز موقعها كمنتج رائد للألمنيوم منخفض التكلفة وخلق قيمة إضافية بالنسبة لمساهميها·إضافة إلى أن المشروع يوفر فرصة لألكان لتستعمل تقنياتها الحديثة ذات الكفاءة العالية(AP53)·
ويقع المشروع على مساحة1,5مليون متر مربع قامت حكومة سلطنة عمان بتوفير البنية التحتية والخدماتية من ناحية توفير إمدادات الوقود اللازمة وكذلك شبكة المواصلات التي تربطه بميناء صحار·
ومن ابرز البنوك الوطنية المشاركة في مفاوضات تمويل المشروع بنك أبو ظبي التجاري وبنك أبو ظبي الوطني وبنك الخليج الأول وبنك الاتحاد بالإضافة إلى عدد من البنوك الأجنبية أبرزها (HSBC) وسيتي جروب وغيرها·
وحضر حفل التوقيع عدد من المسئولين في هيئة مياه وكهرباء ابوظبي ووفد من سلطنة عمان ضم سعادة الشيخ محمد مرهون المعمري السفير العماني لدى دولة الإمارات العربية واحمد بن سالم الوهيبي الرئيس التنفيذي لشركة النفط العمانية وانتوني كينسمان الرئيس التنفيذي لشركة صحار للألمنيوم ومارك جيلانس المستشار القانوني للشركة وضم وفد مجوعة ألكان الكندية نائبي رئيس المجموعة والاستشاري القانوني فيها·

اقرأ أيضا