الاتحاد

الإمارات

«الدفاع المدني» يطلق حملة السلامة في «رياض الأطفال»

أبوظبي (الاتحاد)

أطلقت القيادة العامة للدفاع المدني بالتعاون مع إداراتها الإقليمية، وبالتنسيق مع إدارة الإعلام الأمني في الإدارة العامة للإسناد الأمني بوزارة الداخلية، حملة السلامة في «رياض الأطفال» ضمن خطة التوعية الرئيسية للقيادة لعام 2018، وفي إطار تطبيق نظام إدارة البيئة والصحة والسلامة المهنية، وتعزيزاً للشراكة الناجحة مع فئات المجتمع ومؤسساته.
وأفاد اللواء جاسم محمد المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية، أن مرحلة رياض الأطفال تعد من أهم المراحل التي يجب زيادة معدلات الوقاية والسلامة فيها، وتوخي الحرص والحذر والانتباه لأساليب اللعب والترفيه المستخدمة في رياض الأطفال بأن تكون مصممة للحركة واللعب ضمن إرشادات الصحة والسلامة المهنية.
وأشار قائد عام الدفاع المدني إلى أن حملة رياض الأطفال تم استحداثها ضمن خطة التوعية الرئيسية لعام 2018، ليتم تنفيذها بالتعاون مع الإدارات الإقليمية على مدار العام الدراسي بالتنسيق مع الجهات المعنية، وتم إعداد مواد توعوية خاصة تتناسب مع المرحلة السنية لرياض الأطفال تتضمن مبادئ الوقاية والسلامة.
وتشمل الحملة التنسيق مع إدارات رياض الأطفال لعمل زيارات لإدارات الدفاع المدني ومراكزها للتعرف على الآليات والمعدات المستخدمة في عمليات الإطفاء والإنقاذ والإسعاف، وكذلك الترتيب لعمل نشاط مدرسي للوقاية والسلامة، والتدريب على خطة الإخلاء والطوارئ.
ولفت إلى أن القيادة العامة للدفاع المدني لا تدخر جهداً من أجل نشر ثقافة السلامة والوقاية بين فئات المجتمع كافة، وتسخير كل الوسائل المتاحة لإيصال رسائل التوعية الوقائية والرسائل التحذيرية والإرشادية لأفراد المجتمع لضمان تطبيق أرقى معايير الوقاية والسلامة في كل المواقع، حفاظاً على سلامة الجميع.
ودعا اللواء جاسم محمد المرزوقي، قائد عام الدفاع المدني بوزارة الداخلية، أولياء الأمور ومسؤولي رياض الأطفال بضرورة مراقبة الأطفال ورعايتهم دائماً، حيث يقوم الطفل بحركات كثيرة غير متوقعة لتأكيد ذاته ما يقوده إلى الوقوع في مواقف صعبة دون أن يدرك مدى خطورتها على حياته، ما يترتب عليه ضرورة الإشراف الدائم والمراقبة المتواصلة للأطفال للحد من الحوادث التي غالباً ما يكون غياب الرقابة والمتابعة هو السبب الرئيسي فيها.
وأكد أن أولياء الأمور يقع على عاتقهم مسؤولية كبيرة تجاه أبنائهم، وعليهم الدور الرئيسي في أخذ الاحتياطات اللازمة لتجنب الحوادث التي تقع للأطفال والتي تشكل نسبة ليست بالقليلة من الحوادث التي يتعامل معها الدفاع المدني.

اقرأ أيضا