الاتحاد

عربي ودولي

22% يفضلون الإمارات وألمانيا وطناً بديلاً

تحرير الأمير ( دبي )

كشفت نتائج استطلاع «صوت اللاجئين السوريين الشباب»، الذي أجرته شركة «بي أس بي ريسيرش» العالمية، أن الإمارات وألمانيا جاءتا في مقدمة البلدان المرغوبة كوطن بديل للشباب السوريين في ظل الظروف السياسية الراهنة، وذلك بنسبة 22% لكل منهما، وجاءت كندا كوطن بديل مختار بنسبة 27%, تلتها الولايات المتحدة بنسبة 23%, ثم فرنسا بنسبة 14%, ثم المملكة المتحدة بنسبة 13%.

وكشفت نتائج الاستطلاع المكمل لاستطلاع أصداء بيرسون مارستيلر السنوي التاسع لرأي الشباب العربي 2017، أن 50 % من اللاجئين السوريين الشباب ينوون العودة إلى الوطن بانتهاء الحرب وخروج «داعش».

400 مقابلة

وأجرت شركة الأبحاث العالمية«بي اس بي ريسيرتش»400 مقابلة حية مع سوريين ينتمون للفئة العمرية( 18 - 24 عاماً) من الجنسين، بنسب متساوية، ممن يعيشون في مخيمات ومناطق اللاجئين في الأردن ولبنان.

 وأفاد 54% من المشاركين في الاستطلاع، الذي ركز على آمال وتطلعات ومخاوف الشباب السوريين، أن من غير المحتمل العودة إلى الوطن في ظل الظروف الحالية، فيما رجح 42% منهم إمكانية العودة، وأكد 4% عدم تيقنهم من الأمر.  وعن الظروف المشجعة على العودة، أفاد 47%« عند انتهاء الحرب»، فيما قرن العودة بخروج داعش 25%»، تلاها «تحسن الأوضاع الاقتصادية» بنسبة 8%، فيما جاء «رحيل بشار الأسد» بنسبة 7%.

رحيل الأسد

وفيما اعتبر معظم اللاجئين الشباب أن رحيل الأسد ليس شرطاً للتوصل إلى اتفاق سلام، وافق 27% على عبارة «من غير الممكن عقد اتفاق سلام طالما بقي الأسد في منصبه»، مقابل اعتبار 71% «انتهاء القتال أكثر أهمية من رحيل بشار الأسد»، وفضل 2% عدم الإجابة.

وأكد أكثر من 56% قدرة حكومات الاتحاد الأوروبي على مساعدتهم عبر السماح بدخول مزيد من اللاجئين السوريين إلى بلدانه، فيما اعتبر 42% أن تقديم المساعدات المالية إلى الدول المضيفة مثل الأردن ولبنان سيساعد أكثر في هذا السياق.

التأثير الروسي

وبشأن تأثير روسيا على الصراع، أفاد 49% بالتأثير الإيجابي و 46% بالسلبي، وأكد (66%) من الشباب المبحوثين أن تولي ترامب رئاسة الولايات المتحدة لن يغير مسار الصراع في سوريا، فيما رجح 23% أن يزداد الوضع سوءاً. وقد أكد 77% من اللاجئين الشباب أن تنظيم داعش أضحى ضعيفا. ووفق إحصائيات للبنك الدولي، كبدت الحرب الأهلية السورية المستمرة منذ 6 سنوات اقتصاد البلاد حتى الآن 226 مليار دولار أمريكي. وحسب الأمم المتحدة، تسببت الحرب في مقتل أكثر من 320 ألف سوري، ونزوح أكثر من 6 ملايين شخص داخل البلاد، وتسجيل أكثر من 5 ملايين آخرين كلاجئين خارج سوريا معظمهم في مخيمات في الأردن ولبنان وتركيا والعراق.

اقرأ أيضا

الجزائريون يختارون الساكن الجديد للقصر الرئاسي اليوم