الاتحاد

دنيا

10 آلاف صورة في معرض زايد العطاء

العين - رأفت الشيخ:
ضمن فعاليات بطولة العالم للاستعراضات الجوية التي أقيمت في مدينة العين قبل أيام، أقامت مؤسسة الإمارات للاعلام معرض صور خاصاً تحت عنوان 'معرض زايد العطاء' يحتوي على 10 آلاف صورة خاصة للمغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيَّب الله ثراه، ويجسّد المسيرة التنموية لدولة الامارات العربية المتحدة في كافة المناحي·
لم يكن المعر ض الضخم ابدا مجرد معرض صور يضم آلاف الصور، بل كان مثل كتاب ضخم يروي حكاية وطن ويقلب في صفحات تاريخه وتطوره عبر الزمن· يحكي كل شيء بالتفاصيل، و كيف فعل الرجل المعجزات في زمن قياسي·
جاءت الصور تتحدث كيف ارتبط المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'رحمه الله' بالأرض والوطن والناس· كيف غرس الحب والتسامح والإخلاص في قلوب الجميع· كيف ظل يبني ويضع حجراً الى جوار حجر منذ اللحظة الأولى وحتى رحيله الى جوار ربه، لتعيش الامارات دولة فتية تواكب بانجازاتها وتطورها كل دول العالم··· والصورة هنا جاءت خيراً من ألف كلمة·
فما بالك بأكثر من عشرة آلاف صورة تتناول اهتمامات الرجل العظيم في كل المجالات والتخصصات·
مشهد مؤثر
كان المشهد مؤثراً جداً··· تدور داخل المعرض الضخم والذي تم الإعداد له بعناية، لتجد عشرات من الناس يقفون أمام كل صورة عدة دقائق وكأن كل منهم يريد حفرها في ذاكرته الى الأبد· بينما آخرون لا يكتفون بحفظ الصور في ذاكرتهم بل يصرون على حمل كاميراتهم أو استخدام التليفونات المحمولة لتصوير بعض الصور أو القصائد التي ألفها المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه'·
كان الجميع يفعل ذلك بحب واضح رغم ضخامة المعرض الذي يحتاج الى عدة ساعات بل ربما الى يوم كامل حتى يتم الإطلاع على كل صوره·
كان المواطنون والمقيمون والسياح يدخلون المعرض ليعرفوا كيف حقق ذلك الرجل المعجزات وكيف إهتم بكل التفاصيل، وكيف ظل يعمل بجد واخلاص طوال حياته·
أما المحطات الفضائية فلم تكتف بتصوير المعرض الذي ضم نحو عشرة آلاف صورة بل ان بعضها حرص على تصوير المعرض صورة بصورة·
حامل الكاميرا
الكل هنا يعرف ان صاحب المعرض ومصور الصور المعروضة هو محمد الخالدي، المصور الذي بقي الى جوار المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان خمساً وثلاثين سنة، وحرص على اختيار الصور بنفسه من أرشيفه الضخم الذي يضم أكثر من مليون صورة· ذلك المعرض لم يكن المعرض الأول كما يقول الخالدي، والمؤكد ايضا انه لن يكون المعرض الأخير، لكن الذي يمكن قوله انه المعرض الأكبر بعد ان زادت عدد الصور المعروضة فيه··· و تم تصنيفها في مجموعات ضخمة وكل منها تم وضعه داخل اطار جميل من الزجاج·ويطمح الخالدي الى اقامة معرض يضم مليون صورة تحكي كل شيء عن الراحل العظيم المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه'·
ويقول الخالدي: انه المعرض الثالث فقد كان المعرض الأول ضمن فعاليات معرض الكتاب في المجمع الثقافي في مارس عام 1995 في العاصمة أبوظبي، وكان المعرض الثاني في شهر سبتمبر من عام 2005 في المعرض الدولي للصيد والفروسية·
ويقول الخالدي إنه في كل معرض يتم العمل على مضاعفة المساحة وزيادة عدد الصور مع التركيز على الصور التي تناسب الحدث، فهذا المعرض يقام على هامش بطولة الاستعراضات الجوية ولذلك تم التركيز فيه على القوات المسلحة وتطورها وما قام به المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' في تطوير القوات المسلحة وتزويدها بالطائرات الحديثة ودور القوات المسلحة في حفظ السلام العالمي من خلال مشاركتها في قوات الردع في لبنان أو إزالة الألغام في كوسوفو والصومال وكل ذلك تم بتوجيهات المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان 'طيب الله ثراه' ويسير على نهجه صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان متعه الله بالصحة والعافية·
وعبر الخالدي عن سعادته بقيام الجمهور بتصوير الصور بكاميراتهم أو تليفوناتهم المحمولة مؤكداً ان إدارة المعرض تسمح بذلك لأنها تريد ان تنتشر الصور في كل مكان ليدرك الجميع حجم الانجازات والتطور الذي قام به زايد الخير 'رحمه الله وطيب ثراه'·
لمسة وفاء
واعتبر الخالدي ان المعرض مجرد لمسة وفاء بسيطة للشيخ زايد رحمه الله، مؤكداًان هناك سعياً الى تطوير المعارض المقبلة وزيادة عدد الصور لتضم مليون صورة· وأضاف الخالدي:إن إقامة معرض بهذا الحجم هو هدفه الأكبر الذي يسعى اليه وانه واثق من تحقيقه بدعم ومساندة كل الجهات خاصة وان أرشيف الصور الذي يملكه يضم صوراً كثيرة تحكي تاريخ دولة الإمارات، وان واجبنا هو المحافظة على هذه الصور للأجيال المقبلة·
وعبر الخالدي عن شكره لجميع العاملين في بطولة الاستعراضات الجوية وتمنى النجاح لجميع البطولات والمعارض التي تقام على أرض الإمارات·وأكد محمد موسى الخالدي المصور الخاص لصاحب السمو رئيس الدولة والمشرف على 'معرض زايد العطاء' أن مشاركته تأتي من منطلق حرص سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان وزير الاعلام والثقافة، وسعادة أحمد علي البلوشي مدير عام مؤسسة الامارات للاعلام، وعلي الأحمد مدير تلفزيون أبوظبي، على المشاركة بكافة الفعاليات الوطنية التي تقام على أرض الدولة لإبراز الوجه المشرق لدولة الامارات من خلال هذه الفعاليات·
وأضاف الخالدي أن مشاركة المؤسسة في فعاليات بطولة العالم للاستعراضات الجوية (العين 2006) هي الأولى لها في هذه الدورة، وتأتي لدعم هذه الفعاليات المتميزة، ومن باب التعاون بين مؤسسة الامارات للاعلام وهيئة أبوظبي للسياحة والقوات الجوية والدفاع الجوي·وأشار الخالدي إلى أن مساحة المعرض قد تم زيادتها عن باقي المعارض السابقة وبواجهة جديدة صُممت خصيصاً لتتناسب مع الحدث· وتبلغ المساحة الاجمالية للمعرض 1200 متر مربع تضم أكثر من 10 آلاف صورة، ومقارنة مع المعارض السابقة فقد تم اضافة العديد من الصور المميزة والنادرة التي تروي المسيرة التنموية لدولة الامارات، والتي حققها المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان رحمه الله· إضافة إلى العديد من اللوحات التي تروي تاريخ تطوير القوات المسلحة لدولة الامارات ومشاركة هذه القوات في مجالات حفظ السلام الخليجي والعربي والعالمي، كما تروي اهتمام وحرص الشيخ زايد رحمه الله وصاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة- حفظه الله- على تأدية الجيش لرسالته السامية وذلك من خلال تطوير هذه القوات بصفة مستمرة وتزويدها بأحدث الأسلحة والمعلومات·
كتيب للزوار
وأوضح الخالدي أنه تمت طباعة كتيب خاص يضم صوراً خاصة وأقوالاً للشيخ زايد حيث تم توزيع الكتيب على زوار المعرض·
وعبَّر محمد موسى الخالدي عن أمله في المشاركة بشكل مميز وخاص في فعاليات بطولة العين للاستعراضات الجوية في دوراتها القادمة، حيث اصبحت هذه البطولة العالمية التي تستضيفها مدينة العين سنوياً تحظى بشهرة عالمية كبيرة مما يدل على نجاحها بشكل ملفت ويجعل دولة الامارات على رأس قائمة الدول التي استطاعت تنظيم مثل هذه البطولات العالمية بنجاح فاق التوقعات·
واختتم الخالدي حديثه بالقول: إن حرصنا على هذه المشاركة واخراج هذا المعرض بالشكل اللائق ما هو إلا تعبير بسيط عن مشاعر المحبة والمودة الصادقة، ووفاءً وعرفاناً للرجل العظيم المغفور له الشيخ زايد طيَّب الله ثراه، الذي جاد بكل غالٍ ونفيس وقدّم لشعبه وأمته عطاء ليس له مثيل·
وأكد أن انجازات المغفور له الشيخ زايد تبقى أكبر بكثير من أن يضمها معرض أو عدة معارض لأنه أكبر بكثير في عطائه وسخائه وانسانيته، وندعو الله أن يكون جزاء ما قدّم ذلك في ميزان حسناته·

اقرأ أيضا