الاتحاد

الإمارات

شما المزروعي: قطاع الشباب يثري المجتمع والساحة الوطنية

دبي (وام)

استقبلت معالي شما بنت سهيل بن فارس المزروعي وزيرة دولة لشؤون الشباب، الدفعة الثانية من «سفراء وطني الإمارات - قياديو 2020»  وعددهم 60 شابة إماراتية أوفدتهم مؤسسة «وطني الإمارات» برعاية وزارتي التربية والتعليم وتنمية المجتمع وخدمة الأمين، إلى مملكة البحرين  تحت شعار«العمل التطوعي.. مسؤولية وطنية».
 وتم خلال اللقاء، الذي حضرته تميمة محمد النيسر مديرة إدارة الفعاليات والمعارض في مؤسسة وطني الإمارات، استعراض البرنامج والأهداف المرجوة منه وسير العمل والخطة التي جرى إعدادها داخل الدولة وخارجها والتي تهدف إلى إعداد قيادات شابة تتمتع بروح المبادرة والابتكار وتنمية مهارات العمل الجماعي والتطوعي وتأكيد أهمية تعزيز الانتماء والولاء للوطن والتركيز على بناء الشخصيات القيادية وصقل المهارات للمشاركة المجتمعية التي تعود بالنفع على الوطن.
 واطلعت معالي المزروعي على إنجازات سفراء «قياديو 2020» خلال رحلتهم إلى البحرين، معربة عن إعجابها بهذه الخطوة ومثمنة جهود واهتمام «مؤسسة وطني الإمارات» بالشباب والتي من شأنها إثراء الساحة الوطنية ودعم الشباب الطموح وتحديدا في خدمة الوطن والمجتمع.. ما يعد من الإسهامات المهمة في قطاع الشباب الذي هو مصدر اهتمام القيادة الرشيدة، واصفة برنامج سفراء وطني الإمارات بأنه بصمة مميزة ستضيف للخبرات والتجارب الكثير من الصفات القيادية .
 وثمنت معاليها الإنجازات التي حققها شباب الوطن في وقت قصير في مملكة البحرين التي هي المحطة الأولى من زيارات البرنامج، مؤكدة أن الشباب الإماراتي يتمتع بمهارات معرفية ممتازة ويلعب دورا مهما في بناء الوطن ورقيه.
 من جانبها، قالت تميمة محمد النيسر مديرة إدارة الفعاليات والمعارض إن برنامج «سفراء وطني الإمارات قياديو 2020» في دفعته الثانية يواكب «رؤية 2021» التي أطلقها صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي «رعاه الله» متمثلة بعناصرها التي تؤكد بأننا متحدون في المسؤولية والمصير، الأمر الذي تمت ترجمته عبر برامج وأنشطة «سفراء وطني الإمارات» الذي ركز على بث روح الطموح والإحساس بالمسؤولية لدى الشباب المشارك لرسم معالم مستقبلهم القيادي الرائد،إضافة إلى غرس القيم الإماراتية العريقة وتماسكها والعمل الخيري والاجتماعي والإنساني الذي هو أساس نسيج المجتمع الإماراتي.
 وأكدت النيسر أن زيارة «قياديو 2020 - الدفعة الثانية» لمملكة البحرين جاءت تحت شعار «غرس زايد الخير» وهي مبادرة مشتركة بين شباب الإمارات والبحرين لتؤكد روح التشارك والتعاون والتواصل الإنساني والمعرفي بين البلدين، مشيرة في هذا الإطار إلى ما قدمته مملكة البحرين الشقيقة من تجارب أثبتت حضورها في مجالات العمل التطوعي ومعربة عن التطلع لتعزيزها كرافد لتجارب أبنائنا وخبراتهم.
 وقالت إن الزيارة عكست روح الحوار والتواصل بين المجتمعات العربية والطاقات المختلفة التي تجعل من العمل التطوعي قيمة وثقافة عربية راسخة في ضمير ووجدان الإنسان العربي.
 وأوضحت أن الهدف من هذا البرنامج هو إعداد قياديي المستقبل في مختلف مجالات القيادة وتزويدهم بمستوى عال من المعارف والخبرات لدعم مبادرات التنمية الاجتماعية في البلاد وتوفير القيادات الناجحة من شباب الوطن للمشاركة الفعالة والمساهمة في إنجاح «إكسبو 2020» الحدث الكبير الذي ستستضيفه دولة الإمارات العربية المتحدة.

اقرأ أيضا