الاتحاد

الرياضي

منتخب المغرب لم يقنع أمام زيمبابوي


بدر الدين الإدريسي:
كشف منتخب المغرب لكرة القدم عن الوجه الثاني للعملة، عندما قدم في ثاني مباراة ودية له مساء أمس الأول بملعب الحارثي بمدينة مراكش عرضا متواضعا أمام منتخب زيمبابوي المطبوع بمحدودية كبيرة في خاماته الفنية·
ولم يشفع الفوز بالهدف الوحيد الذي وقعه المهاجم أرمومن المحترف بنادي الكويت في الدقيقة ،89 لتجنيب أسود الأطلس صرخات الاستهجان التي صدرت عن الخمسة عشر ألف متفرج الذين حضروا المباراة ولم يرقهم مردودها الفني·
وكان المدرب فاخر قد أدخل تغييرات على تشكيلته من دون أن يغير نهجه التكتيكي الذي اعتمده للفوز في أول محك اختباري أمام الكونغو الديمقراطية يوم 9 يناير بثلاثية نظيفة، وهكذا حل حارس الوداد نادر لمياغري بدلا من طارق الجرموني، وشغل الرواق الأيسر نور الدين قاسمي بدلا من بدر قادوري، فيما حل لدقائق فقط عبد السلام وادو في قلب الدفاع قبل أن يترك مكانه تحت تأثير الإصابة لزميله طلال القرقوري·
وحصل يوسف شيبو على فرصة كاملة عندما لعب أغلب فترات المباراة في خط الربط مستفيدا من الغياب الإرادي للسقاء يوسف سفري الذي تعمد المدرب فاخر إراحته لتجاوز بعض متاعبه الصحية··وبرغم الخامات الفنية المحدودة للمنتخب الزيمبابوي، إلا أن تنظيمه الجيد دفاعيا وإنتشاره المتوازن في الملعب مكناه من إرباك أسود الأطلس والحيلولة دون فرض التفوق الجماعي والفني الذي هو من طبيعة الفوارق بين المنتخبين· ولاحت لمنتخب المغرب فرصة افتتاح التسجيل مبكرا في الدقيقة السادسة عندما انفرد الحسين خرجة إلا أن كرته التي سددها إرتطمت ببطنه، وكان لابد من انتظار آخر دقيقة في الجولة الأولى لنشهد فرصة ثانية لاحت للعميد نور الدين نيبت المتوغل، إلا أن كرته علت القائم··ولم يدم التحسن الذي طبع أداء منتخب المغربي في الجولة الثانية طويلا، إذ شهدت الدقيقتان 50 و51 فرصتين متلاحقتين بواسطة يوسف حجـــي الذي خانه الحظ في المناسبتين·
ولم تفلح التغييرات التي أدخلها محمد فاخر على تركيبة الأسود بإدخال المهاجمين بوصابون وأرمومن ورجل الوسط محمد مديحي في إرباك العمق الدفاعي لزيمبابوي، وكان لزاما انتظار الدقيقة 89 لينجح منتخب المغرب في بلوغ مرمى زيمبابوي، إذ مرر مديحي كرة في العمق لأرمومن الذي أجاد كثيرا في إيداعها المرمى ليفوز الأسود بالهدف الوحيد، من دون أن يرضي ذلك جماهير المباراة التي نادت في بعض اللحظات بإسم المدرب السابق بادو الزاكي··وكان الكشف بالمنـــــظار الذي خضع له كل من المدافع عبد السلام وادو والمهاجم جواد الزاييري قد أكد أن إصابتيهما لا تدعو للقلق وأن حضورهما مع منتخب المـــــغرب سيكون مؤكدا في كأس إفريقيا للأمم بمصر·
وعلل المدرب فاخر التراجع في أداء أسود الأطلس إلى سوء أرضية ملعب الحارثي بمراكش من جهة وإلى الخشونة المفرطة التي اعتمدها لاعبو زيمبابوي من جهة ثانية والتي أدت إلى إصابة كل من وادو والزاييري· وأكد فاخر أن الهدف من المباريات الودية أعمق بكثير من تحقيق الفوز:نحن في مرحلة اختبار وتحضــــير، وعلينا أن نكون حذرين في التعامل مع المباريات ومع الخصوم، وأعتقد أننا نسلك الطريق الصحيح، لأن الهدف هو أن نصل إلى أول مباراة أمام كوت ديفوار، ونحن في أتم الإستعداد··أما شارل موهلودي مدرب منتخب زيمبابوي فقد قال إنه استخلص الكثير من الدروس وسعيد بأداء لاعبيه الرجولي، والذي حد كثيرا من فعالية العناصر المغربية·
وسيختتم منتخب المغرب تحضيراته لنهائيات كأس إفريقيا للأمم 2006 بمباراة ودية ثالثة سيخوضها عصــــر يوم الثلاثاء 17 يناير بملعب الحارثي بمراكش أمام منتخب أنجولا، على أن يكون السفر على مثن طائـــــرة خاصــة إلى مصر يوم الأربعاء ·

اقرأ أيضا

لقب «دولية دبي» يمنح «الأولمبي» مكاسب فنية ومعنوية