دنيا

الاتحاد

«العين السينمائي» يصحح القاعدة بتكريم نجوم الكوميديا

عامر سالمين وأحمد بدير وطارق العلي وخليل الرميثي يناقشون قضايا السينما (تصوير أنس قني)

عامر سالمين وأحمد بدير وطارق العلي وخليل الرميثي يناقشون قضايا السينما (تصوير أنس قني)

تامر عبد الحميد (العين)

أكد مكرمون بمهرجان العين السينمائي بدورته الثانية، أن الفنان الكوميدي له حق التكريم من المهرجانات السينمائية المختلفة، خصوصاً أن أغلبها يعتمد في التكريم على الأدوار التراجيدية، أو الفنان الذي رحل، أو الذي وصل إلى عمر الشيخوخة، مشيدين في مبادرة «العين السينمائي» على تكريم هذه النخبة من نجوم الكوميديا التي تحدث للمرة الأولى في مهرجان واحد، كما طرحوا خلال الندوة التي أقيمت عصر أمس على هامش فعاليات المهرجان، العديد من القضايا الأخرى مثل غياب التسويق، واختلاف اللهجات ودعم الإنتاج السينمائي.
وأكد مدير المهرجان عامر سالمين المري، خلال الجلسة التي شارك فيها بعض الفنانين المكرمين أحمد بدير وطارق العلي وخليل الرميثي، أن اختيار المكرمين في المهرجان لم يكن أمراً سهلاً، ولكنه اعتمد عدة معايير من أهمها تكريم رواد الفن الذين قدموا بصمات مهمة على الساحة الفنية من خلال أعمالهم في السينما والمسرح والدراما على المستوى المحلي والخليجي والعربي، مع التركيز على نجوم الكوميديا وصناعة الترفيه، على عكس ما تسير عليه المهرجانات الأخرى التي تهتم بأفلام النخب والتراجيدي ونجومها على حساب فناني الكوميديا، إلى جانب حرص المهرجان على اختيار نجوم معروفين ولهم شعبية واسعة لدى الجمهور العربي بما يسهم في التسويق للمهرجان
وأعرب الفنان أحمد بدير عن سعادته بالتكريم الذي يتسم بخصوصية عن غيره من التكريمات التي حصدها من قبل في مهرجانات سابقة، خصوصاً أنه للمرة الأولى التي يكرم فيها باعتباره فناناً كوميدياً، وقال: تكريمي في «العين السينمائي» له طعم خاص بالنسبة لي، خصوصاً أنه احتفاء «بزارعي البسمة»، فأنا في الأساس فنان كوميدي، ولكني ضللت الطريق قليلاً بسبب ضعف النصوص الكوميدية، لذلك حولت المسار إلى الأدوار التراجيدية وغيرها من الأدوار الأخرى، لكن يجب أن نعلم جيداً أن الكوميديا من أصعب أنواع الفنون وإنتاجها مكلف جداً، لذلك فكان من الشرف لي أن أكرم كممثل كوميدي، ويكون هذا التكريم بداية جديدة لتصحيح المسار، والعودة للكوميديا التي عرفت بها مثل أعمال «ريا وسكينة» و«الصعايدة وصلوا».
واعتبر الفنان الكويتي طارق العلي أن تكريم النجوم في أي مهرجان هو عملية تسويقية للمهرجان وخصوصاً للفنان نفسه، الذي يريد أن يكون قاعدة جماهيرية عريضة خارج نطاق بلده، لأنه من حق أي فنان أن يكون معروفاً لدى الجمهور العربي.
وطرح العلي بعض القضايا حول صعوبة تسويق الأعمال الخليجية في مصر وشمال أفريقيا لاختلاف اللهجات، مشيراً إلى أنه كفنان خليجي يهتم بأن يعرفه الجمهور المصري لأنه الأكبر في المنطقة، ولما تتمتع به مصر من صناعة سينما راسخة، واعتبر أن وضع ترجمة باللغة العربية أو باللهجة المصرية أو المغاربية على الأعمال الخليجية لتسهيل متابعتها أمر غير مقبول، متطرقاً لعدم وجود دعم للإنتاج الفني في الخليج، مقارنة بالدعم الذي تجده مجالات أخرى مثل الرياضة وكرة القدم على وجهة الخصوص، مطالباً من الجهات المعنية بالفن في الدول الخليجية بالترويج للفنان الخليجي ودعم السينما، لكي تعبر خارج نطاق المحلية.

لمسة وفاء للفنان علي الغرير
لمسة وفاء من «العين السينمائي» في تكريمه بدورته الثانية، بحسب ما أكده الممثل البحريني خليل الرميثي، الذي استلم تكريم الراحل الغرير بالنيابة عنه ويعتبر توأم الراحل فنياً، حيث شاركه العديد من الأعمال الفنية لأكثر من 13 عاماً، وقال: كان من الصعب علي الحضور إلى المهرجان لاستلام جائزة رفيق دربي، وأقرب شخص لي سواء من الناحية الشخصية أو الفنية، فكان شعوراً مؤثراً ومحزناً لي عندما تحدثت معي إدارة المهرجان حول هذا الأمر، لاسيما أنه لم يمر على وفاته سوى أيام، لكني شعرت أن تكريمه سيكون بمثابة لمسة وفاء له، وعلى عمل فني قدمه خلال مسيرته التي امتدت نحو 30 عاماً، ورسم من خلالها السعادة والبهجة على وجوه المشاهدين.

اقرأ أيضا

«شكسبير» و«اللا ملموس» في دبا الفجيرة