الاتحاد

الاقتصادي

«العربية للطيران» تطلق رحلات يومية إلى مدينة سيالكوت ثالثة وجهاتها في باكستان

«العربية للطيران» تسير رحلات إلى وجهتها الثالثة في باكستان (من المصدر)

«العربية للطيران» تسير رحلات إلى وجهتها الثالثة في باكستان (من المصدر)

الشارقة (الاتحاد) - باشرت شركة العربية للطيران، أمس تسيير رحلاتها إلى مدينة سيالكوت في باكستان، ليرتفع عدد الوجهات التي تطير إليها الناقلة في باكستان إلى ثلاث وجهات بعد كراتشي وبيشارو.
وستقوم “العربية للطيران” بتسيير رحلات يومية إلى سيالكوت، حيث تغادر رحلات الذهاب من الشارقة في تمام الساعة 22:45 لتصل إلى مطار سيالكوت الدولي في تمام الساعة 02:45، فيما تنطلق رحلات الإياب من سيالكوت في تمام الساعة 03:25 لتصل إلى مطار الشارقة الدولي في تمام الساعة 06:15. وقد انطلقت الرحلة الافتتاحية من مطار الشارقة الدولي يوم الخميس، 10 يناير 2013.
وقال عادل علي، الرئيس التنفيذي لمجموعة “العربية للطيران”، في بيان أمس “يأتي إطلاق خدماتنا اليومية إلى مدينة سيالكوت استمراراً لرؤية «العربية للطيران» الهادفة إلى توفير أفضل عروض القيمة مقابل المال لعملائها وإلى العديد من الوجهات. فمنذ إطلاق رحلاتنا إلى باكستان قبل 5 سنوات، أبدينا التزاماً كاملاً بتزويد عملائنا بخيارات فريدة للسفر الجوي بين البلدين وبأسعار معقولة”.
وأضاف “تسهم الخدمة الجديدة إلى سيالكوت في تلبية الاحتياجات المتنامية للسفر بين باكستان ودولة الإمارات العربية المتحدة، ونحن نتطلع قدماً إلى مواصلة تطوير خدماتنا ودخول أسواق جديدة”.
ويأتي إطلاق الخدمة الجديدة إلى سيالكوت مكملاً لرحلات “العربية للطيران” الحالية إلى مدينتي كراتشي وبيشاور، كما يأتي ذلك في أعقاب الإعلان مؤخراً عن زيادة عدد رحلات الشركة إلى المدينتين لتصبح رحلات يومية؛ وليصل بذلك عدد الرحلات التي تغطي الوجهات الثلاث في باكستان إلى 21 رحلة أسبوعية دون توقف.
وتقع مدينة سيالكوت وهي عاصمة مقاطعة سيالكوت في الشمال الشرقي من إقليم البنجاب الباكستاني على سفوح تلال كشمير وبالقرب من نهر تشيناب.
يشار إلى أن “العربية للطيران” تستخدم طائرات “إيرباص (A320) التي تعتبر الطائرة التجارية الأكثر مبيعاً في العالم. وقد تم تجهيز المقصورة الداخلية لجميع طائرات أسطول الناقلة، بمقاعد تتيح أقصى درجات الراحة مع مساحة فسيحة بين المقاعد هي الأوسع بين الناقلات الاقتصادية في العالم، ما يوفر للمسافرين مساحة إضافية لراحة القادمين والرجوع إلى الخلف والاسترخاء أثناء رحلتهم.

اقرأ أيضا

البورصة السعودية مستعدة لطرح «أرامكو»