الاتحاد

الاقتصادي

الهند لاعب مؤثر في الأسواق العالمية للسيارات

أصبح التصنيع ذو التكاليف المنخفضة للسيارات، إحدى الأوراق الرابحة في الأسواق العالمية· وهذا يعني بالنسبة للخبراء والمحللين أن مستقبل هذه الصناعة المهمة سيؤول من دون شك إلى الدول التي تمتلك مقومات لعب هذه الورقة ومنها الهند والصين ودول أميركا اللاتينية· وتتعاون الهند والصين الآن على افتتاح مصانع مشتركة للسيارات تتكامل فيها الخبرات التقنية للطرفين لإنتاج أجيال جديدة من السيارات تتميز بجمال التصميم وقوة الأداء ورخص التكاليف· وخلال الشهر الماضي ضمنت شركة 'بهارات فورج' التي تعد أكبر صانعة للسيارات في الهند، حرية النشاط والعمل في الصين بالتعاون مع أكبر شركة لصناعة السيارات في تدعى 'فيرست أوتوموبيل ووركس'· وتنطوي صناعة السيارات في الهند على الكثير من الفوائد الاقتصادية لهذه الدولة الصاعدة بقوة في مسيرتها التنموية، وتشير تقارير إلى أن عدد العمال والتقنيين الذين يعملون بشكل مباشر في هذه الصناعة تجاوز المليون فيما قفز عدد العاملين فيها بشكل غير مباشر إلى أكثر من عشرة ملايين· ومن المعروف أن صناعة السيارات تصنف في فئة الصناعات التراكمية لأنها تنشط سوق العمل في عشرات الصناعات الأخرى ذات الصلة بها كمصانع الفولاذ والمفروشات والزجاج والجلود والعجلات المطاطية ·· إلخ· ويعزو المحللون أسباب التطور السريع الذي تشهده صناعة السيارات في الهند إلى السياسة الاستثمارية المدروسة التي تنتهجها الصين وانخفاض معدلات الفائدة والقدرة العالية على المنافسة في الأسواق بسبب انخفاض أسعار السيارات المعروضة·
وتظهر البيانات الصادرة عن وزارة التجارة والصناعة الهندية معدل النمو المرتفع في إنتاج السيارات منذ عامي 2001 و2002 والذي ارتفعت وتيرته بقوة عامي 2004 و·2005 وكان معدل النمو السنوي المسجل بلغ 16 في المئة خلال عام ·2004

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: دبي ملتقى رجال المال والأعمال