دنيا

الاتحاد

بعد توقف 20 عاماً.. إسلام مبارك تؤكد: «ستموت في العشرين» أحيا السينما السودانية

إسلام مبارك

إسلام مبارك

العين (الاتحاد)

أكدت الممثلة إسلام مبارك أن فيلم «ستموت في العشرين» أعاد إحياء السينما السودانية بعد توقف طال لأكثر من 20 عاماً، حيث يعد هذا العمل الذي أخرجه أمجد أبو العلا، الفيلم السابع للسينما السودانية، وأول أفلام أبو العلا الروائية الطويلة، معبرة عن سعادتها البالغة لترشيح الفيلم لافتتاح الدورة الثانية من مهرجان «العين السينمائي» في أول عرض له بمهرجان خليجي، خصوصاً بعد أن لاقى استحساناً ونال جوائز من مهرجانات عربية ودولية.
وأوضحت الممثلة السودانية أنها درست التمثيل والإخراج، ودخلت عالم الدراما منذ عام 2001 وكان أولى تجاربها السينمائية في «ستموت في العشرين» الذي كان بمثابة نقلة نوعية فنية بالنسبة لها، مشيرة إلى أنها رغم صعوبات التصوير في فترة الوضع الصعب بالسودان آنذاك، إلا أنها وباقي فريق العمل لم يتلفتوا لكل هذه الصعاب، وكانوا يسيرون وراء حلمهم بإظهار الفيلم إلى النور.
وأشارت إلى أنها لم تكن تتوقع أن يحقق هذا الفيلم كل هذا النجاح والصدى الكبيرين، معتبرة أن جائزة «أسد المستقبل» التي حصدها من مهرجان فينيسيا الدولي، هدية لكل فريق العمل ورد اعتبار للسينما السودانية.
وعن دورها الأم «سكينة» في العمل، أوضحت أنها من خلال هذا الدور أظهرت الشخصية الحقيقية للمرأة للسودانية، القوية والمعطاءة والمضحية، متمنية في الفترة المقبلة أن تلقى الدراما والسينما الدعم الحقيقي من وزارة الثقافة السودانية، خصوصاً أن أغلب الأعمال القليلة التي تقدم حالياً، يتم تنفيذها من خلال شركات خاصة.
وأعرب بطل الفيلم مصطفى شحاتة، عن سعادته البالغة بعرض «ستموت في العشرين» في مهرجان «العين السينمائي»، لكي يشاهد الفيلم قاعدة جماهيرية كبيرة، خصوصاً مع عدم عرضه حتى الآن في السينما السودانية، لافتاً إلى أنه يعتبر أولى تجاربه في مجال التمثيل، حيث قدم في السابق بعض الأعمال عبر يوتيوب والسوشيال ميديا مع أصدقائه، وعندما علم عن تجارب الأداء لفيلم «ستموت في العشرين»، تقدم واختبره أمجد أبو العلا، ووعده بأن يكون أحد أبطال الفيلم.
ولفت إلى أن هذه التجربة اختصرت بالنسبة له الكثير من السنوات، لاسيما بعد أن حقق الفيلم هذا الانتشار الكبير ونال ردود أفعال إيجابية في مهرجانات عربية ودولية، مبيناً أنه عرض عليه أحد الأعمال الدرامية السودانية الجديدة بعنوان «موزاييك»، المقرر أن يصوره قريباً، كما عرض عليه مؤخراً المشاركة في بطولة أفلام مصرية.

اقرأ أيضا

«شكسبير» و«اللا ملموس» في دبا الفجيرة