الاتحاد

الرياضي

بولت وفرح يخطفان الأضواء في «الرحلة الأخيرة»

لندن (د ب أ)

 بعد خمس سنوات من استضافتها لدورة الألعاب الأولمبية في 2012، تتجه أنظار العالم مجددا صوب العاصمة البريطانية لندن لمتابعة فعاليات نسخة فريدة من بطولات العالم لألعاب القوى.
وللمرة الأولى في التاريخ، تستضيف لندن فعاليات البطولة، حيث تقام منافسات البطولة على الاستاد الأولمبي وتنطلق اليوم وتستمر حتى 13 أغسطس الحالي.
وتحظى هذه النسخة باهتمام بالغ، حيث تشهد إسدال الستار على المسيرة الرياضية لأسطورتين في عالم ألعاب القوى بعدما قرر العداءان الجامايكي يوسين بولت والبريطاني محمد (مو) فرح إسدال الستار على مسيرتهما في سباقات المضمار بعد مشاركتهما في هذه النسخة.
ويرغب كل من بولت وفرح في ختام رائع لمسيرة أسطورية حافلة بالإنجازات والأرقام القياسية علما بأن بولت سيعتزل تماما بعد هذه البطولة بينما سيتجه فرح من سباقات المسافات الطويلة (5 آلاف و10 آلاف متر على المضمار) إلى سباقات الماراثون بداية من العام المقبل.
وعلى الاستاد نفسه، فاز بولت في أولمبياد 2012 بإحدى ثلاثياته الذهبية التي تكررت في أكثر من بطولة عالم وأكثر من دورة أولمبية، حيث توج بالذهب في سباقات 100 و200 متر و4 × 100 متر.
كما فاز فرح في نفس الأولمبياد بواحدة من ثنائياته الذهبية في سباقي 5 آلاف متر وعشرة آلاف متر لتكون هذه هي المرة الأولى في خمس بطولات كبيرة ودورات أولمبية متتالية يحرز فيها هذه الثنائية.
ويستعد بولت للاعتزال في حين ستأخذ مسيرة فرح منعطفا جديدا بالاتجاه من العام المقبل لسباقات الماراثون.
ويحتفل بولت بعيد ميلاده الحادي والثلاثين في 21 أغسطس الحالي بعد أيام قليلة من نهاية فعاليات هذه البطولة التي يسعى من خلالها إلى زيادة حصيلته من الميداليات الذهبية التي حصد منها 11 ذهبية في بطولات العالم وثماني ذهبيات في الدورات الأولمبية.
ومثلما كان في العامين الماضيين، ينتظر أن يقدم بولت أداء راقيا وقويا في البطولة الحالية رغم عدم ظهوره بالمستوى الهائل الذي يؤهله لهذا قبل بداية البطولة، وتقتصر مشاركة بولت في هذه البطولة على سباقي 100 متر و4 × 100 متر.
وينتظر أن يسعد بولت الجماهير بسلوكه المرح الذي يقدمه قبل وبعد السباقات، ويأمل فرح في تقديم طريقته المعتادة في الاحتفال بإحراز لقب السباقات، وذلك من خال خوض نفس السباقين المعتادين له أمام جماهير بلاده.
وتأتي البطولة في عام انتقالي بعد أولمبياد 2016، عددا من النجوم الآخرين مثل الجنوب أفريقي وايد فان نيكيرك حامل الرقم القياسي العالمي لسباق 400 متر ومواطنته كاستر سيمينيا الفائزة بذهبية سباق 800 متر في أولمبياد 2016.
كما ينتظر أن تشهد هذه البطولة تألق العداءة الجامايكية إيلين طومسون الفائزة بذهبيتين في سباقات العدو بأولمبياد 2016 والعداءة الأميركية أليسون فيليكس حاملة اللقب العالمي لسباق 400 متر.
وتشهد البطولة مشاركة نحو 2000 رياضية ورياضية من أكثر من 200 دولة حيث يتنافسون على 48 ميدالية ذهبية.
وبينما لا يزال الإيقاف ساريا على الاتحاد الروسي للقوى وسط ادعاءات بانتهاك الرياضيين الروس لقواعد مكافحة المنشطات، ستشهد هذه النسخة مشاركة بعض الرياضيين الروس كرياضيين مستقلين.
وفي مقدمة هؤلاء الرياضيين، يبرز سيرجي شوبينكوف حامل لقب سباق 110 أمتار حواجز وماريا لاسيتس كين حاملة لقب الوثب العالي.
وحصل هؤلاء الرياضيون على الضوء الأخضر من الاتحاد الدولي لألعاب القوى بالمشاركة في فعاليات هذه النسخة.
ومن المقرر أن تصبح وحدة «النزاهة» الجديدة مسؤولة عن برنامج الكشف عن المنشطات، الذي يتضمن إجراء 600 اختبار في الدم و600 اختبارا للكشف عن المنشطات في البول.

اقرأ أيضا

«فخر أبوظبي» يستعرض أمام «العنابي» بـ «رباعية»