الاتحاد

الاقتصادي

أبوظبي تحتضن معرض ومؤتمر توليد الطاقة 30 يناير الجاري

تجري الاستعدادات على قدم وساق لانطلاق معرض ومؤتمر توليد الطاقة في الشرق الأوسط 2006 في 30 يناير الجاري بأبوظبي وسط إقبال كبير من الشركات الدولية المتخصصة في صناعة الطاقة لطرح أحدث التقنيات المتعلقة بإنتاج الطاقة الكهربائية وتحلية المياه·
ويستمر الحدث، الذي تنظمه شركة ابوظبي الوطنية للمعارض 'معارض' ومجموعة 'بينويل' العالمية للطاقة في مركز ابوظبي للمعارض الدولية حتى الثاني من فبراير المقبل·
ومن المتوقع أن يحضر افتتاح المعرض والمؤتمر عدد من وزراء الطاقة في دول مجلس التعاون الخليجي وكبار المسؤولين التنفيذيين عن هذا القطاع الحيوي·
وتشير تقديرات الخبراء للسنوات العشر المقبلة إلى أن استثمارات دول مجلس التعاون في مجال الطاقة والتوليد قد تصل الاستثمارات إلى حوالي 50 مليار دولار أميركي بحلول عام ·2020 وتتميز منطقة الخليج بالطلب المرتفع على احتياجات الطاقة ومستلزماتها وتعتبر الأعلى إنفاقا في العالم على الطاقة حتى الآن·
وقال سعادة أحمد حميد المزروعي، العضو المنتدب لشركة ابوظبي الوطنية للمعارض: يعد حجز كامل مساحة المعرض أكبر دليل على نجاح الخطط المرسومة مسبقا للتميز في إقامة المعارض المتخصصة التي تلبي احتياجات دولة الإمارات ودول المنطقة في الحصول على التكنولوجيا المتطورة اللازمة للتوسع في مشروعات صناعة الطاقة· وأكد تواصل الاستعدادات المكثفة لإنجاح المعرض والمؤتمر بالتنسيق مع 'بينويل' العالمية·
ويقام المعرض والمؤتمر المصاحب له في وقت تتهيأ فيه منطقة الخليج والشرق الأوسط للتوسع في صناعة الطاقة والمشروعات المتعلقة بها ما يجعل المعرض هدفا لآلاف الزوار من كبار المسؤولين ورجال الأعمال والخبراء من دول المنطقة العربية والخليجية·
ومن المقرر أن تعرض بعض الشركات العالمية في ابوظبي أجيالا جديدة من مولدات الطاقة والتوربينات العملاقة التي توفر الطاقة وتحافظ على البيئة·
ويعتبر مؤتمر الطاقة في الشرق الأوسط 2006 ابرز منتدى لشركات توليد الطاقة وتوزيعها وتحلية المياه في أنحاء العالم· ويلقي المؤتمر الضوء على آخر ما توصلت إليه الأبحاث والاختراعات حول تقنيات الطاقة وتحلية المياه وتكريرها في العالم·
ويركز المؤتمر على الموضوعات ذات الصلة بالقضايا العالية التقنية والقضايا الاستراتيجية التي تتعلق بقطاع الطاقة في المنطقة والتي تغطي مجالات واسعة مثل أسواق الطاقة والتمويل والتخطيط بمشاركة نخبة من المتحدثين الدوليين المتخصصين في مجال الطاقة·
وقال نيك ارونستين، مدير عام مجموعة بينويل العالمية: سيكون المعرض الأكبر من نوعه في الشرق الأوسط مشيراً إلى الإقبال المحلي والإقليمي والدولي على المشاركة فيه·
وحول ما إذا كان يرى إن اعادة اعمار العراق ستكون إحدى القضايا الرئيسية في مؤتمر هذا العام تماما مثلما حدث العام الماضي في مؤتمر البحرين، قال اورنستين: هناك مسار مخصص يغطي العراق غير أنه لن يكون الموضوع الرئيسي· ووصف دولة الإمارات بأنها تعتبر بوابة للشرق الأوسط في مجال المعارض المتخصصة بفضل بيئتها الآمنة وسهولة التعامل التجاري فيها والبنية التحتية المتوفرة فيها، مشيرا إلى أن المجموعة تخطط لجعل أبوظبي مركزا رئيسيا لها وذلك خلال السنوات المقبلة·
ويشارك بنك ابوظبي التجاري، الراعي الذهبي لمعرض ومؤتمر توليد الطاقة في الشرق الأوسط ،2006 في توفير الدعم لهذا الحدث الكبير بالتنسيق مع شركة 'معارض' ومجموعة 'بينويل'·
ويرى المنظمون أن معرض ومؤتمر توليد الطاقة الذي عقد لأول مرة في ابوظبي عام 2002 يعتبر أهم ملتقى لمسؤولي صناعة الطاقة العالمية· وتوقع المنظمون أن يجتذب المعرض والمؤتمر أكثر من عشرة آلاف زائر من دول مجلس التعاون الخليجي وإيران والدول العربية والآسيوية المهتمة بموضوع نقل تقنيات الطاقة والمياه الحديثة إليها· 'وام'

اقرأ أيضا

أزمة التجارة تخيم على آفاق النمو العالمي