الاتحاد

الرئيسية

إيران تتحدى مجلس الأمن وتهدد باستئناف النشاط النووي


طهران والعواصم الاتحاد ووكالات الأنباء: دفعت إيران أزمة برنامجها النووي مع الغرب إلى مزيد من التصعيد، متحدية التهديدات بإحالة الملف إلى مجلس الأمن ومهددة باستئناف إنتاج الوقود النووي إذا تجاوز النزاع الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا· في وقت شرعت الإدارة الأميركية بمشاورات مكثفة مع حلفائها للمضي قدما بإحالة الملف النووي إلى مجلس الأمن· في وقت لم يستبعد مدير معهد الأبحاث السياسية الروسي سيرجي ماركوف شن سلاح الطيران الإسرائيلي هجوما بالصواريخ على أهداف عسكرية ونووية إيرانية في الربيع المقبل·
فقد حذر الرئيس الإيراني محمود أحمدي نجاد من أن اللجوء إلى مجلس الأمن لن يساعد في حل الأزمة حول البرنامج النووي، قائلا إن بلاده لن تقبل بأي أمر يفرض عليها لمنعها من امتلاك حقها الأكيد بالتكنولوجيا النووية، ولديها هامش للمناورة للدفاع عن مصالحها القومية إذا استهدفت بأي عقوبات، وقال:'أولئك الذين يستخدمون لهجة مشددة ضد إيران يحتاجون إلى إيران أكثر مما نحتاج إليهم عشر مرات'· كما هاجم نجاد من وصفهم بـ'المناصرين الغربيين لإسرائيل' قائلا إنهم 'مجرمو حرب' سيحاكمون قريبا في المحاكم الفلسطينية، ودعا إلى عقد مناقشة حرة بشأن الهولوكوست 'المحرقة اليهودية على أيدي النازية' لتبين حقيقتها التي قال إنه شخصيا يعتقد أنها قصة خيالية·
إلى ذلك، أكدت وزارة الخارجية الأميركية أنها بدأت مشاورات مكثفة للتأكد من إحالة الملف النووي الإيراني إلى مجلس الأمن· في وقت قال نائب وزير الخارجية الألماني جيرنوت إيرلر إن فرض عقوبات اقتصادية على إيران سيكون سبيلا بالغ الخطورة وإن بلاده تفضل فرض قيود على سفر الساسة الإيرانيين باعتبارها سبيلا أكثر فعالية لممارسة ضغوط·
من جهة ثانية، اعتبر خبيران أميركيان هما مدير معهد العلوم والأمن الدولي في واشنطن ديفيد أولبرايت ومساعده كوري هندرشتاين أن إيران قد تتوصل إلى امتلاك أول قنبلة نووية بحلول ·2009

اقرأ أيضا

بعد مواجهات غير مسبوقة... اللبنانيون يتدفقون إلى وسط بيروت