الاتحاد

الاقتصادي

لبنى القاسمي: الإمارات تستخدم العائدات النفطية لإشباع حاجات المجتمع


قالت معالي الشيخة لبنى بنت خالد القاسمي، وزيرة الاقتصاد والتخطيط، إن دولة الإمارات شهدت منذ قيامها عام 1971 نموا اقتصاديا سريعا نادر التحقيق في كثير من المجتمعات النامية والمتقدمة مستخدمة في ذلك عائداتها النفطية المتزايدة في إشباع حاجات المجتمع الأساسية والارتفاع بمستوى شعبها·
وأضافت معالي الشيخة لبنى في مقدمة كتاب 'الإمارات عصر الإنجازات'، الذي أصدره اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة: تجسد هذا النمو في توجيه الاستثمارات الضخمة نحو القطاعات الخدمية والتي تمثلت في تشييد مدن جديدة تربطها طرق معبدة وتنتشر فيها المدارس الحديثة والمستشفيات والعيادات المجهزة العامة والمتخصصة وموانئ ومطارات ذات إمكانات متقدمة·
وأوضحت معالي الوزيرة أن 'اقتصاد دولة الإمارات تميز بسمات ايجابية كثيرة أهمها تحقيق معدلات نمو عالية متميزة مقارنة بمثيله على المستوى الدولي ما انعكس على مستويات المعيشة حيث يعد متوسط دخل الفرد من أعلى المستويات في العالم·
من جانبه، أكد سعادة عبد الله راشد الخرجي، رئيس مجلس إدارة اتحاد غرف التجارة والصناعة بالإنابة في مقدمة الكتاب، أن الخصوصية التي تتميز بها دولة الإمارات العربية المتحدة وطبيعة اقتصادها القائم على مبدأ الحرية وعدم التدخل في شؤون المستثمرين وتيسير كافة السبل الكفيلة بإعطائهم الدور القيادي في عملية التنمية الاقتصادية جعل من القطاع الخاص هو القطاع السائد والمعول عليه دائما في دفع عجلة الإنجازات الباهرة على صعيد الأنشطة الإنتاجية والخدمية واستكمال الهياكل والركائز الأساسية·
وقد تحرك اتحاد غرف التجارة والصناعة باعتباره الواجهة الاتحادية لقطاع رجال الأعمال في هذا السياق لإبراز الدور المناسب للقطاع الخاص وذلك بالتنسيق مع نشاطات الوزارات والمؤسسات الحكومية بالداخل وبالتعاون مع العديد من المؤسسات والمنظمات والاتحادات الخليجية والعربية والأجنبية وذلك من خلال تنفيذ سلسلة من الفعاليات المشتركة كان في مقدمتها تنظيم المعارض والأسواق التجارية والمؤتمرات والندوات والدورات التدريبية لاعتقاده الجازم بان المردود المتحقق لتلك الفعاليات هو دائما لصالح اقتصاد الدولة·
وقال سعادة عبد الله سلطان عبد الله، الأمين العام لاتحاد الغرف: يأتي إصدار الكتاب بمناسبة العيد الوطني لدولة الإمارات ومن ضمن مساهمات الاتحاد في نشر الوعي الإعلامي الاقتصادي من خلال إلقاء الضوء على أهم المؤشرات الاقتصادية·
وقال: تضمن الكتاب أربعة فصول وباللغتين العربية والإنجليزية تناول الفصل الأول صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة 'حفظه الله' ودولة الإمارات العربية المتحدة (خليفة والاتحاد والتنمية والإنسان والقوات المسلحة ومجلس التعاون الخليجي والتضامن العربي)، في حين تضمن الفصل الثاني التطورات الاقتصادية والاجتماعية (الناتج المحلي الإجمالي، الاستثمارات الثابتة، الاستهلاك النهائي، التجارة الخارجية، المؤسسات المالية، المالية العامة، التشييد والبناء، السياحة، النقل والمواصلات، الاتصالات، الكهرباء والماء، المناطق الحرة، السكان والقوى العاملة، الخدمات التعليمية، الخدمات الصحية، والرعاية الصحية)·
أما الفصل الثالث فقد تناول اقتصاديات الإمارات في ظل الاتحاد اقتصاد كل من إمارة ( أبوظبي - دبي - الشارقة - عجمان - أم القيوين - رأس الخيمة - الفجيرة )، والفصل الرابع تضمن قانون اتحاد غرف التجارة والصناعة بالدولة·

اقرأ أيضا

رد «المضافة» للسياح في مطار دبي خلال دقيقة