الإمارات

الاتحاد

مذكرة تفاهم بين مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وهيئة تطوير حضري سنغافورية

أبوظبي (وام)- اختتم ملتقى أبوظبي - سنغافورة المشترك السادس أعماله أمس بتوقيع مذكرة تفاهم بين مجلس أبوظبي للتخطيط العمراني وهيئة إعادة التطوير الحضري السنغافورية.
وتقدم المذكرة التي تسري لمدة ثلاث سنوات إطار عمل لتبادل المعلومات وتطوير الموارد البشرية بين الجهتين.
وكان الملتقى عقد أمس في أبوظبي برئاسة كل من معالي خلدون خليفة المبارك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية لإمارة أبوظبي، ومعالي لي يي شيان، وزير الدولة للتجارة والصناعة والتنمية الوطنية بسنغافورة.
واستقطب المنتدى نحو 100 شخص من ممثلي المؤسسات الحكومية والتجارية من أبوظبي وسنغافورة.
والتزاماً بتحقيق النمو الاقتصادي والتنمية السياسية، فقد واظب الملتقى على استضافة الوفود من كلا البلدين للبحث في مجالات التعاون وتحقيق المنفعة المشتركة للطرفين. ومن أبرز المبادرات المهمة التي أُطلقت: وضع إطار يكفل للمستثمرين من سنغافورة وأبوظبي حماية الاستثمار. وتعمل اتفاقية تشجيع وحماية الاستثمارات على تشجيع الاستثمارات الثنائية وتعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين.
وإنشاء مكتب إقليمي في سنغافورة لشركة الثريا للاتصالات الفضائية (التابعة لدولة الإمارات العربية المتحدة).
وقيام أول تعاون بين القطاعين الحكومي والخاص للمحافظة على البيئة في أبوظبي، وقعت كل من دائرة النقل بأبوظبي وهيئة النقل البري السنغافورية مذكرة تفاهم لتعزيز التعاون الحكومي في مجال الموارد البشرية والتدريب، وإدارة المعرفة والاستشارات الخاصة بالمشاريع.
وقد تحدث معالي خلدون خليفة المبارك، الرئيس المشارك لملتقى أبوظبي - سنغافورة المشترك، رئيس جهاز الشؤون التنفيذية لإمارة أبوظبي قائلاً: “من منظور اقتصادي وحكومي، فنحن ماضون في تحقيق تقدم ملموس. ومع أن الملتقى قد دخل الآن عامه السادس، فما تزال هناك مجالات حيوية للتعاون ينبغي للجانبين بحثها وتطويرها معاً.”
وتحدث معالي لي يي شيان، الرئيس المشارك لملتقى أبوظبي سنغافورة المشترك ووزير الدولة لشؤون التجارة والصناعة والتنمية الوطنية السنغافوري قائلاً: “منذ تأسيس الملتقى عام 2007، اتسعت آفاق الشراكة بين أبوظبي ودولة الإمارات عامةً، وسنغافورة لتسفر عن قيام تعاون واسع بين المؤسسات والهيئات من كلا البلدين في كثير من المجالات والقطاعات إلى جانب التجارة والاقتصاد. ويعكس حضور 65 مسؤولا حكوميا ورجل أعمال من 8 هيئات و5 وزارات سنغافورية في هذا الملتقى،عمق الشراكات القائمة بين بلدينا وفاعليتها. كما أن الترابط الوثيق ما بين آسيا والشرق الأوسط سيخلق فرصاً ومجالات جديدة للتعاون فيما بيننا.”
وقد استهل ملتقى 2012 أعماله باستعراض الدروس والتحديات الاقتصادية التي أبرزتها الأزمة المالية العالمية، ووضع خطة اقتصادية دائمة لتعزيز التعاون الثنائي بين أبوظبي وسنغافورة.
ثم قدم ممثلون من شركة توفور 54 وهيئة التطوير الإعلامي السنغافورية عروضاً إيضاحية عن آخر التطورات على الصعيد الإعلامي.

اقرأ أيضا

محمد بن راشد: مسبار الأمل شاهد على قدرة شبابنا