الاتحاد

أخيرة

أول مدرسة في أوروبا لتعليم مبادئ الأديان السماوية الثلاثة

بابا الفاتيكان يطلق حمامة سلام بعد إلقائه عظة الأحد

بابا الفاتيكان يطلق حمامة سلام بعد إلقائه عظة الأحد

سيتعرف أطفال من المسيحيين واليهود والمسلمين على أديان الآخرين عندما تفتتح في ايرلندا أول مدرسة ابتدائية للأديان الثلاثة في سبتمبر المقبل لتعكس تغير التركيب الديموجرافي في البلاد· وتختلف هذه المدرسة التي تفتتح في كاونتي كيلدير عن غيرها من المدارس الابتدائية لأنها ستضم أتباع ثلاث ديانات مختلفة بدلاً من دين واحد· وهذا يعني أن الأطفال من الأديان الثلاثة المختلفة سيتعلمون أمور دينهم في دروس تعليمية خاصة، كما سيتم تعليمهم تعاليم الديانتين الأخريين·
وقام عدد من أولياء الأمور بالفعل بتسجيل أسماء أبنائهم خلال اجتماع عام في وقت سابق من الأسبوع الحالي كي يلتحق أولادهم بالمدرسة عند افتتاحها· وتأتي هذه الخطط الخاصة بالمدرسة في وقت تحاول فيه أيرلندا الوفاء باحتياجات الأعداد المتزايدة من المهاجرين الذين يستقرون فيها وينفصلون عن نظام التعليم الوطني الذي تهيمن عليه عادة الكنيسة الكاثوليكية·
وصرحت رئيسة مجلس أمناء المدرسة المقترحة ماري شاين تومبسون بأن التركيبتين السكانية والثقافية لايرلندا تتنوعان بسرعة ومن ثم فإن هذه المبادرة على أحد المستويات إنما ترمي للتعامل مع هذا الواقع الجديد المتغير، وأضافت أن البلاد بحاجة إلى أن تخطط بشكل استراتيجي على المستويين القومي والمجتمعي من أجل الاحترام والدعم والتجانس المتبادل· وقالت ''نحن بحاجة للتخطيط لمجتمع مدني جديد بدأ يتشكل الان في ايرلندا·· هذه المدرسة هي الخطوة الأولى على جسر المستقبل''·
وأضافت تومبسون أنه في حين ستستهدف المدرسة في الأساس المسيحيين واليهود والمسلمين إلا أنها لن تقتصر وحسب على أطفال من هذه الديانات الثلاث لكن على الأديان ككل وسيتم احترام الاختلافات بينها· وقالت ''الدين أو الاديان والتعبير عنها سيشكل جزءاً من روح هذه المدرسة ولذا فان الأطفال سيتعلمون عبر التجربة المباشرة أن التسامح والاحترام سيكونان جزءاً لا يتجزأ من المدرسة''· وقالت إن هذه المدرسة متعددة الأديان هي من بنات أفكار بيرنا هادن وهي مدرسة سابقة من كيلدير بيد انه تم تنقيحها وتطويرها عبر الحوار مع قادة دينيين·
وكان جيمس موريارتي اسقف كيلدير وليجلين والحاخام تشارلز ميدلبروه من الكنيس اليهودي التقدمي في دبلن والإمام حسين حلاوة من المركز الثقافي الاسلامي الايرلندي هم المســــــاندون الرئيسيون للمشروع· وقال حاخام ميدلبروه: ''نحن بحاجة الى أن نغرس حب الاتصال بين الأديان المختلفة والتســـــــامح وتقاسم الخبرة بين الأطفال من اصغر عمر ممكن· ورحبت نقابة المعلمين الوطنية الأيرلندية بخطط إقامة المدرسة·
وقال جون كار السكرتير العام للنقابة: ''انه تطور إيجابي·· من حق أولياء الأمور أن يختاروا تعليماً دينياً لأطفالهم ونحن نحترم هذا الحق واعتقد أننا سنرى مزيداً من هذه المدارس''·

اقرأ أيضا