الاتحاد

الاقتصادي

استراتيجية شاملة لتطوير قطاع الطاقة المتجددة

سلطان الجابر في صورة تذكارية مع طلبة أحد المدارس (من المصدر)

سلطان الجابر في صورة تذكارية مع طلبة أحد المدارس (من المصدر)

أبوظبي (الاتحاد) ـ أكد الدكتور سلطان الجابر أنه “منذ تأسيس “مصدر”، كانت النظرة بأن تعمل على تطوير قطاع الطاقة المتجددة وفق منهجية متكاملة لا تقتصر على تنفيذ مشاريع توليد الطاقة المتجددة وإنما تمتد لتشمل كافة مراحل سلسلة القيمة، بما فيها التعليم والبحث والتطوير، والاستثمار، وتنفيذ مشاريع توليد الكهرباء من المصادر المتجددة، وبناء مدينة مستدامة تكون منصة تحتضن شركات القطاع وتحفز نمو من خلال إتاحة المجال أمام إجراء الاختبارات على نطاق واسع”. وتابع “نظراً لأهمية قطاع الطاقة المتجددة واتساع نطاقه ليشمل عدة جوانب وتقنيات، وبما أنه لا يزال حديث العهد نسبياً ويشهد الكثير من التطورات المتسارعة، كان لابد من تأسيس منصة للحوار والتعاون مع المجتمع الدولي لتعزيز التقدم وتبادل الخبرات والمعارف. وبالتالي، تم تأسيس “القمة العالمية لطاقة المستقبل” التي تستضيفها “مصدر” منذ عام 2008”. وأضاف “تشرفنا بقيام الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، ولي عهد أبوظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة بافتتاح دورتها الأولى، كما تفضل سموه في نفس العام أيضاً بإطلاق جائزة زايد لطاقة المستقبل التي تهدف إلى تكريس نهج الوالد المؤسس الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان (طيب الله ثراه) من خلال تكريم وتشجيع وتحفيز المبدعين في قطاع الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة”. وزاد “في أعقاب فوز الإمارات باستضافة مقر الوكالة الدولية للطاقة المتجددة، تم تأسيس إدارة شؤون الطاقة وتغير المناخ بوزارة الخارجية، حيث أصبحت الجهة المعنية بتنسيق وتمثيل موقف الدولة في المفاوضات الدولية بشأن الطاقة المتجددة والتصدي لتداعيات تغير المناخ. وخلال فترة وجيزة، نجحت الدولة في أن يكون لها صوت مسموع في المؤتمرات المتخصصة، مثل المؤتمر الدولي للطاقة المتجددة، ومؤتمرات الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة بشأن تغير المناخ، ومؤتمر قمة الأرض، والعديد غيرها”.

اقرأ أيضا

الرسوم الجمركية الأميركية على بضائع أوروبية تدخل حيز التنفيذ