الاتحاد

مخدوم يساعد الخادم

على أهل البيت أن يحسنوا معاملة الخدم، وأن يراعوا الله فيهم، فلا فرق مطلقًا بين خادم ومخدوم أمام الله تعالى، فعلى المخدوم حسن المعاملة للخدم والرفق بهم، ولا عيب ولا نقص في أن يساعد المخدوم الخادم في بعض الأمور، لأن ذلك يلين القلب ويرقق النفس ويزرع المودة، وليكن المخدوم في ذلك وسطًا بين اللين والخشونة، فإن لان هان، وإن قسى كُره، وإن ترَكهم يفعلون ما يريدون فسدوا·
فالرفق بالخادم وحسن معاملته وعدم تكليفه فوق ما يطيق واجب وضرورة، وكذلك البعد عن ما لا يقتضيه العقد معه إلا برضاه وإذنه، بالإضافة إلى توفير المطعم الكافي، والمسكن المناسب للخادم، وتخصيص وقت له يرتاح فيه حسب العقد معه، وحسب ما يجري به العرف، فالخدم ''غالباً'' ما يكون مطعمهم ومسكنهم على المخدوم، ولا يأخذ من أمواله شيئاً ويدفع إليه ما كان في عقده من راتب إجازة أو غيره، بذلك تكسب مودته ومحبته وخدمته لك، كما أنه سيكون أميناً معك ومع أبنائك الصغار، فحسن المعاملة هي الأساس·

جاسم محمد

اقرأ أيضا