الاتحاد

الإمارات

الزراعة تحذر من مخاطر تهدد الثروة السمكية بسبب القراقير المفقودة ومخلفات الصيد


أم القيوين- فريد يوسف:
يعتبر نظام البيئة البحرية ذو طبيعة فريدة لكونه يضم العديد من المخلوقات التي تعيش في هذه المنظومة وفق توازن أملته ظروف طبيعية مختلفة·
وتعد البيئة البحرية موطناً للثروة السمكية التي تعتبر أحد أهم المصادر الطبيعية المتجددة الموجودة في دولة الإمارات العربية المتحدة كان من الضرورة بذل أقصى الجهود وتسخير الطاقات والامكانات للمحافظة على هذه البيئة بصورة يمكن من خلالها المحافظة على التنوع البيولوجي الحيوي الموجود في هذه البيئة·
ويقول المهندس أحمد عبدالرحمن الجناحي مدير ادارة الثروة السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية نظراً لطبيعة هذه البيئة القائمة على التوازن كان الحفاظ عليها وعلى مكوناتها من كافة الأضرار التي قد تلحق بها نتيجة لعوامل طبيعية أو بفعل الانسان من الأولويات التي تسعى وزارة الزراعة والثروة السمكية لتحقيقها بالتعاون مع كافة الجهات المعنية بالبيئة البحرية·
وأشار إلى أن الوزارة قامت بدور كبير وفاعل في هذا المجال من خلال الجهود التي يقوم بها مركز أبحاث الأحياء البحرية التابع بأم القيوين الذي يساهم في اجراء الدراسات على اثر التلوث على البيئة البحرية، مشيراً في هذا الاطار إلى أن المركز أجرى العديد من التجارب على زراعة أشجار القرم التي تعتبر من أنجح البيئات الساحلية التي تساهم في ايجاد بيئة خصبة جاذبة ليرقات وصغار الكثير من الأسماك والأحياء البحرية الأخرى وذلك بهدف اكثارها ونشرها على سواحل وخيران الدولة· كما يقوم المركز بشكل مستمر بتنظيم حملات لتنظيف البيئة البحرية من الأكياس البلاستيكية ومخلفات الصيد التي تتسبب في أضرار بالغة للبيئة والأحياء البحرية·
وأوضح مدير ادارة الثروة السمكية بوزارة الزراعة والثروة السمكية أن الوزارة خاطبت العديد من الجهات المعنية بالغوص للمساهمة في تقليل اثر الظاهرة التي تسمى بـ (الصيد الهدر) التي تتمثل في كثرة معدات الصيد المفقودة في البحر وخاصة القراقير التي لا يتمكن أصحابها من الاستدلال عليها حيث تظل هذه القرارير تؤثر على الثروة السمكية وتستنزف الأسماك دون أن يستفيد منها أحد، إضافة إلى أن وجود القراقير المفقودة بالقرب من الشعاب الطبيعية يؤثر ايضاً على التنوع الحيوي الموجود حول هذه الشعاب·
وأكد المهندس الجناحي أهمية الشعاب المرجانية في تواجد ونمو وتكاثر أنواع مختلفة من الأسماك وقال إن الوزارة قامت بحملة امتدت لأكثر من عام للحد من تواجد (نجم البحر) الذي يشكل خطرا على هذه الشعاب وهو حيوان يقتات على المخلوقات الدقيقة المكونة للشعاب المرجانية مما يؤدي إلى هجر الأسماك لتلك الشعاب وافقادها حيويتها·
وأكد المهندس الجناحي حرص وزارة الزراعة والثروة السمكية على بحث أوجه التعاون المشترك مع كافة الجهات المعنية بالبيئة البحرية لضمان بيئة ملائمة لثروة سمكية مستدامة·

اقرأ أيضا