الاتحاد

دنيا

مي عمر: أثبت أنني «متلونة»

أبوظبي (الاتحاد)

تحصد مي عمر هذه الأيام ثمار النجاحات التي حققتها مؤخراً عبر الشاشة الفضية أو الذهبية، خصوصاً أنها تميزت بتقديم عدة أدوار مختلفة في الموسم الدرامي الرمضاني الماضي من خلال مشاركتها في بطولة مسلسلي «عفاريت عدلي علام» أمام الزعيم عادل إمام و«ريح المدام» أمام أحمد فهمي وأكرم حسني، إلى جانب مشاركتها أيضاً سينمائياً في بطولة فيلم «تصبح على خير» أمام تامر حسني الذي عرض في عيد الفطر الماضي محققاً أصداء كبيرة.
وصرحت الممثلة المصرية مي بأنها تعيش هذا العام حالة من الانتعاش الفني، لاسيما أن ما قدمته من أعمال في 2017، نال من خلالها كلمات الثناء والإعجاب من قبل صناع الدراما والسينما وكذلك الجمهور، وقالت: كان هذا الموسم استثنائياً بالنسبة لي، سواء في رمضان الماضي أو الموسم السينمائي لهذا العام، حيث حققت الأعمال التي قدمتها نجاحاً كبيراً، وبالحديث أولاً عن الدراما، فكانت تجربة العمل الكوميدي «ريح المدام» فريدة من نوعها، لاسيما أنني أديت دور البطولة إلى جانب الفنانين الكوميديين أحمد فهمي وأكرم حسني، وجسدت العديد من الشخصيات في هذا العمل، الأمر الذي كان بمثابة تحد كبير لي.وتابعت: وكان وقوفي أمام الزعيم عادل إمام هذا العام في مسلسله «عفاريت عدلي علام»، إضافة كبيرة إلى مسيرتي الفنية، لاسيما أنني وللمرة الأولى التي أقف فيها أمام ملك الكوميديا عبر الشاشة، فهذا الحلم تحقق لي في 2017، وكان دوري فيه مميزاً حيث إن عدلي علام رغم أنه متزوج إلا أنه يعيش على ذكريات حبه الأول لزميلته في الجامعة، ولكنهما لم يتزوجا وتزوجت هي من شخص آخر وبعد فترة طويلة جداً يقابل ابنتها التي جسدت دورها، وهي طالبة بكلية فنون جميلة وعلاقتها بوالدها مضطربة بعض الشيء لذلك يصبح عدلي علام الذي جسده الزعيم مثل والدها ويبدأ في مساعدتها لتحسن حالتها النفسية والعودة إلى طبيعتها.

شخصيات عدة
وحول تجسيدها العديد من الشخصيات في عمل واحد، أشارت إلى أنها رغم التعب والإجهاد الكبير في تجسيد كل شخصية في مسلسل «ريح المدام»، من حيث الأداء والشكل والملابس، فقد كانت سعيدة جداً بهذه التجربة، لأنها كانت تريد أن تثبت نفسها من خلال حلقات العمل المنفصلة المتصلة وتؤكد على أنها ممثلة «كل حاجة»، أي تستطع أن تتلون بحسب الأدوار المعروضة عليها.

مهندسة نصابة
وعن السينما وفيلم «تصبح على خير» الذي شاركت بطولته إلى جانب درة ونور وتامر حسني، لفتت إلى أنها كانت تجربة ممتعة، دور مختلف عليها تماماً، حيث ظهرت بدور فتاة تعمل مهندسة كمبيوتر غريبة في شكلها وطريقة لبسها وتخترع جهاز تقني جديد، لرجل أعمال مليونير، يعيش حالة من الاكتئاب بسبب حياته المملة سواء الشخصية أو العملية، فتقترح عليه تجربة هذا الجهاز الذي ينقله في عوالم مختلفة ويعيش مع شخصيات جديدة، لكي يخرج من الحالة التي يعيشها، لكنه في النهاية يكتشف أنها نصابة، حيث اتفقت مع زوجته التي لعبت دورها نور في النصب عليه بهذه الطريقة وسرقة أمواله.

ألفة وحب
وأشادت مي بالفنان تامر حسني، واعتبرته أخاً، إلى جانب أنه إنسان مرح ودمه خفيف، ويضيف جوا الألفة والمحبة بين فريق العمل، الأمر الذي يجعل كل فنان يعمل براحة كبيرة معه.

تنقل بين شاشتين
وتقول إنها لا تفضل السينما على التلفزيون أو العكس، لأن لكل شاشة جمهورها، وهي تحب التنوع والتنقل بين الشاشتين الفضية والذهبية.
بعض الأعمال التي تقدمها مي من إخراج زوجها محمد سامي، وأوضحت أنها تستشير محمد منذ أن بدأت مسيرتها الفنية، لاسيما أن لديه الخبرة التي تقنعها باختيار هذا الدور أو الاعتذار عن الآخر.

اقرأ أيضا