الاتحاد

عربي ودولي

رئيس محكمة صدام يقدم استقالته احتجاجا على ضغوط حكومية


بغداد - وكالات: قال مصدر مقرب من القاضي الذي يرأس محاكمة الرئيس العراقي السابق صدام حسين لرويترز أمس إن القاضي رزكار امين قدم استقالته احتجاجا على ما وصفه ب'ضغوط' من جانب الحكومة العراقية على المحكمة· وقال المصدر إن مسؤولين قضائيين كبارا يحاولون اقناع القاضي الكردي بالعدول عن استقالته· مضيفا أن امين محجم عن الاستمرار في منصبه بسبب اتهام زعماء من الشيعة له بالليونة مع صدام في المحكمة· وقال إن امين 'قدم استقالته الى المحكمة قبل بضعة أيام لكن المحكمة رفضتها· والان تجري محادثات لاقناعه بالعدول عن قراره· إنه يتعرض لضغط كبير· المحكمة كلها تتعرض لضغوط سياسية'·
وكانت مصادر قضائية عراقية أكدت أمس ان القاضي رزكار باق في منصبه نافية بذلك معلومات اشارت الى نيته في الاستقالة· وقال مصدر مقرب من المحكمة طالبا عدم الكشف عن هويته 'هذه المعلومات لا أصل ولا أساس لها وليس عند القاضي اية نية للاستقالة'· وقد نشرت الصحف العراقية أمس معلومات تفيد بان القاضي وهو كردي، يعتزم تقديم استقالته من رئاسة المحكمة التي تقوم بمحاكمة صدام حسين وسبعة من كبار معاونيه في مجزرة الدجيل التي شهدتها هذه القرية الشيعية العام 1982 بعد تعرض صدام لمحاولة اغتيال فيها· كذلك أشار مصدر قضائي اخر مقرب من المحكمة الجنائية 'ان القاضي امين باق في منصبه وأن اي تعديل لم يجر على تشكيلة المحكمة'· ومن المقرر ان تستأنف جلسات محاكمة صدام حسين واعوانه في 24 يناير الحالي· وسبق للمحكمة الجنائية العليا ان نفت في 28 ديسمبر الماضي معلومات صحافية عن نية رئيسها الاستقالة بسبب الانتقادات التي وجهت اليه حول اسلوبه في ادارة الجلسات· وقالت حينها في بيان صادر عن مكتب العلاقات العامة في المحكمة ان 'المحكمة الجنائية العراقية العليا تنفي ما تناقلته وسائل الاعلام من استقالة رئيس الهيئة الجنائية الاولى القاضي رزكار محمد امين'· واضافت ان 'القاضي رزكار مستمر في النظر في الدعوى رقم (1) المتعلقة بقضية الدجيل'· ورزكار امين هو كردي من مدينة السليمانية · وسلط مقتل اثنين من المحامين كانا موكلين بالدفاع عن اثنين من المتهمين السبعة الاخرين الذين يحاكمون مع صدام بتهمة ارتكاب جرائم ضد الانسانية الضوء ، على صعوبة الاجراءات القضائية في بلد يمزقه صراع يقرب من حرب اهلية· وكان عضو آخر في هيئة المحكمة التي تضم خمسة قضاة قد انسحب في وقت سابق من المحاكمة التي بدأ نظرها في 19 اكتوبرالماضي في قاعة شديدة التحصين في بغداد· وجاء انسحاب القاضي بعد ان اكتشف انه يرتبط بصلة قرابة بأحد الضحايا المزعومين لاحد المتهمين وعين قاض آخر مكانه· وكان امين(48 عاما) قد أبلغ رويترز في نوفمبر الماضي ان عائلته تشعر بقلق عليه وان حارسين شخصيين يرافقانه بعد ضغوط من اصدقاء·

اقرأ أيضا

الشرطة التركية تعتقل عضواً في الحزب الحاكم اعتدى على زعيم المعارضة