الإمارات

الاتحاد

انطلاق القمة العالمية للنهوض بالتعليم في أبوظبي اليوم

طلبة يؤدون امتحاناً في مدرسة بأبوظبي (الاتحاد)

طلبة يؤدون امتحاناً في مدرسة بأبوظبي (الاتحاد)

السيد سلامة (أبوظبي)- تنطلق اليوم في أبوظبي فعاليات القمة العالمية الأولى للنهوض بالتعليم التي ينظمها مجلس أبوظبي للتعليم، وتستمر لمدة يومين في قصر الإمارات برعاية كريمة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة رئيس مجلس أبوظبي للتعليم.
وسيتم أيضاً تنظيم منتدى محلي في أبوظبي في وقت لاحق من هذا العام من أجل مشاركة أفكار ورؤى القمة العالمية للنهوض بالتعليم مع أعضاء نظام التعليم في دولة الإمارات العربية المتحدة والذي يتضمن المديرين والمدرسين وأولياء الأمور والطلاب.
كما يشارك في القمة نخبة من القيادات الوطنية للتعليم في الدولة ومديرو مدارس ومعلمون، وتعقد القمة تحت شعار”كيفية تطوير الأنظمة التعليمية”، ويستضيف المجلس القمة، بالتعاون مع مديرية التربية والتعليم التابعة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية، وشركة بوز أند كو الاستشارية، وشركة استثمار التكنولوجيا المتطورة “آتيك” ذراع الاستثمارات التقنية لشركة مبادلة للتنمية.
وقال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم لـ “ الاتحاد”: “ تعتبر هذه القمة حدثاً عالمياً بامتياز، وذلك نظراً للمشاركة المتميزة من صناع القرار التعليمي في العالم بها، وأيضا لجهة الموضوعات والمحاورالتى سيتم مناقشتها بدقة اليوم، وغداً مثل كيفية التعرف على متطلبات المجتمع بالنسبة إلى التعليم، ودور القادة في إدارة عملية النهوض بالتعليم، وفعالية وتمويل التعليم، والعناصر الرئيسة المساهمة في تحقيق النهوض “هيئات حكومية، شخصيات تربوية، طلاب، أولياء أمور، والقطاع الخاص والمؤسسات الخيرية.
وأكد الخييلي أن الهدف الرئيس من تنظيم القمة العالمية للنهوض بالتعليم يتجلى في مناقشة كيفية إجراء التغيير اللازم في عملية التعليم ضمن مختلف قطاعات المجتمع في جميع أنحاء العالم، مؤكداً الأهمية البالغة التي يمثلها هذا الحدث بالنسبة لأبوظبي، ومشيراً الى أن الضيوف المشاركين في هذا المؤتمر هم من الأشخاص الذين يتمتعون بدور ريادي لإجراء عملية النهوض والقادرين على قيادة عملية التغيير في الحكومات والقطاعات الخاصة في المناطق والدول التي جاؤوا منها، وسيعمل هؤلاء القادة على تبادل خبراتهم وأفكارهم، وتقديم أفضل ما توصلوا إليه من إجراءات عملية من أجل تحقيق النجاح ونشر الفائدة في الأنظمة التعليمية التي يعملون فيها.
وأوضح معاليه أن القمة العالمية ستبحث النهوض بالتعليم كيفية إحداث تغيير هيكلية التعليم بدلاً من بحث الأمور التي يمكن أن تخضع للتغيير، وذلك أن الدراسات قد أظهرت فشل معظم عمليات التغيير بسبب التحديات التي تتضمنها عملية التغيير والنهوض نفسها.
وقال معالي الدكتور مغير خميس الخييلي : “ ستشجّع القمة الحوارات وتبادل النقاشات والخبرات، كما ستعتمد على عناصر التفاعل بين الحضور، وجمع الخطابات المهمة، والحوارات الدائرة، تتبعها نقاشات “حجرة الأفكار” ومحاضرات لاستثارة الأفكار حيث ينقسم الحضور وفقاً لمجموعة الشخص المتحدث المعني، ودراسة لنماذج الدول، يتبعها جلسة أسئلة وأجوبة، وستتضمن الأمثلة المقدَّمة عن الأنظمة التعليمية المستخدمة حالياً والتي إما أن تكون غاية في التطور، أو أنها في طور النهوض والتحديث “.
وأوضح معاليه أن أبوظبي لديها رغبة هائلة لتحقيق النهوض بالتعليم، وذلك من أجل بناء اقتصاد المعرفة وتحقيق رؤية أبوظبي الاقتصادية 2030، وتسعى الإمارات إلى جانب شقيقاتها في دول مجلس التعاون الخليجي للاستفادة من بنية “التركيبة السكانية”من خلال تنفيذ عملية النهوض بالتعليم على أفضل وجه، وذلك أن الأشخاص الذين تقل أعمارهم عن 25 عاماً يشكلون نسبة 65 بالمائة من عدد السكان في هذه المنطقة لذلك، فإن مجلس أبوظبي للتعليم يسعى للاستفادة من الإمكانات التي تتمتع بها فئة الشباب في أبوظبي بمنحهم القدرة اللازمة ليكونوا جزءاً فاعلاً ضمن السعي نحو تحقيق التنمية اللازمة للمجتمع.
وحول الفوائد التى يجنيها الميدان التربوي من هذه القمة أكد معالي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن القمة ستوفر لممثلي الميدان التربوي من مديري ومديرات المدارس التواصل مع المشاركين من أجل طرح أسئلتهم على المتحدثين مباشرة، وستكون حالة التغيير التي يشهدها نظام التعليم في أبوظبي ضمن النماذج المقدَّمة للبحث ضمن القمة، ومن أجل توفير دعم أكبر وفقاً لما تتطلبه الحاجة الاقتصادية والاجتماعية والبشرية المتزايدة في دولة الإمارات العربية المتحدة، فقد شرع مجلس أبوظبي للتعليم بتطبيق تطوير شامل لنظام التعليم في أبوظبي، وعمل على إطلاق مبادرات هامة متعلقة بالتعليم الأساسي، وذلك من أجل تطوير البنى التحتية في المدارس، ورفع معايير التعليم والأبحاث، وتطوير عمليتي مراقبة المعلمين وتقييم الطلاب، وبالتالي توفير إعداد أفضل للطلاب لدخول مرحلة التعليم ما بعد الثانوي، والانخراط ضمن القوى العاملة.
وأوضح أن لوائح وسياسات النموذج المدرسي الجديد التي أعدها مجلس أبوظبي للتعليم أسهمت في تطوير عملية التعليم في جميع المدارس الحكومية في الإمارة والبالغ عددها 268 مدرسة، وقد طالت عملية التغيير تدريب المعلمين ومنح الرخص والمناهج، والبنى التحتية، واستخدام الوسائل التقنية في التعليم.
وأكد معالي الدكتور مغير خميس الخييلي مدير عام مجلس أبوظبي للتعليم أن القمة العالمية للنهوض بالتعليم تهدف للوصول إلى نتائج ملموسة ذات أثر طويل الأمد في الأنظمة التعليمية على المستويين المحلي والدولي، وبالإضافة إلى سعي القمة لاكتساب الخبرات والتعرف على التجارب ضمن هذه القمة ونشرها عن طريق تقرير كامل، فسيتم إطلاق مجموعات عمل تقوم بمتابعة تحليل الدروس المأخوذة من الجهود المبذولة لإحداث التغيير في مختلف أنحاء العالم.
وصول الوفود
وقد استقبلت اللجنة التنظيمية للقمة أمس عدداً كبيراً من القيادات العالمية المشاركة في القمة، بينهم وزراء للتربية والتعليم وخبراء ومتخصصون في الشأن التعليمي، وأكد إيان ويتمان رئيس مديرية التربية والتعليم التابعة لمنظمة التعاون والتنمية الاقتصادية الدولية أن منظمة التعاون والتنمية ملتزمة بتقديم دعمها لنهج تعليم متكامل يوفر المساعدة للأنظمة الاقتصادية من أجل تطوير نوعية الأنظمة التعليمية وفعاليتها.


المشاركون في فعاليات القمة

يشارك في فعاليات القمة العالمية الأولى للنهوض بالتعليم 40 خبيراً وقيادة تعليمية عالمية في مقدمتهم جوردن براون رئيس وزراء المملكة المتحدة سابقاً، وماري هانافن وزيرة التعليم والعلوم الأيرلندية سابقاً، وأندي هارجريفس رئيس تحرير مجلة التغيير التربوي، وتاريا هالونين الرئيسة السابقة لفنلندا، ومحي الدين ياسين نائب رئيس الوزراء ووزير التعليم الماليزي، وزيد السكسك مدير عام هيئة صحة - أبوظبي، وبحضور 200 متخصص فى الشأن التعليمي، بينهم عدد من وزراء التربية والتعليم العرب.
ويشرف على إدارة الحوارات في القمة تيم سيباستيان، الإعلامي الشهير في هيئة الإذاعة البريطانية بي بي سي، ومقدم مناظرات الدوحة.

اقرأ أيضا

حاكم عجمان وولي عهده يحضران أفراح النعيمي والغفلي