الاتحاد

الإمارات

فروع ووحدات القوات المسلحة تحتفل بذكرى توحيدها

إبراهيم المشرخ يكرم أحد أفراد القوات البحرية (الصور من وام)

إبراهيم المشرخ يكرم أحد أفراد القوات البحرية (الصور من وام)

أبوظبي (وام) -احتفلت مختلف فروع ووحدات القوات المسلحة بالذكرى السادسة والثلاثين لتوحيدها، مستحضرة مآثر الآباء المؤسسين، وعلى رأسهم المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان طيب الله ثراه، الذين استطاعوا بإخلاصهم وعزيمتهم وعمق رؤيتهم بناء دولة الاتحاد، ودمج القوات المسلحة، تحت قيادة واحدة وعلم واحد وعملوا معاً على دعمها، والسعي المتواصل لتطويرها والارتقاء بقدراتها وجاهزيتها، حرصاً منهم على ترسيخ الكيان الاتحادي وتثبيت أركانه.
وأشادت مختلف أفرع ووحدات القوات المسلحة بالجهود الجبارة التي قام ولا يزال يقوم بها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة القائد الأعلى للقوات المسلحة حفظه الله، بمؤازرة من أخيه صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي رعاه الله، والمتابعة الحثيثة من الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة، الذين واصلوا مسيرة العطاء والبناء بعزيمة لا تلين وإصرار مستمر على بلوغ الأهداف السامية المتمثلة في تطوير قواتنا المسلحة والارتقاء بها إلى المستوى المنشود.
وأقامت قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي، حفلاً بهذه المناسبة بحضور اللواء الركن طيار محمد بن سويدان سعيد القمزي قائد القوات الجوية والدفاع الجوي.
وبدأ الاحتفال بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم بعدها ألقى قائد القوات الجوية والدفاع الجوي، كلمة أشار فيها إلى أن الاحتفال بذكرى توحيد القوات المسلحة ليس مجرد احتفال لذكرى عبرت أو مناسبة حلت، فالسادس من مايو في سجل قواتنا المسلحة هو مسيرة طويلة عامرة بالكثير من الأحداث والمراحل التي قطعتها على طريق التسليح والتدريب والتأهيل والجاهزية القتالية الكاملة مما جعلها تقف اليوم في مصاف الجيوش المتقدمة التي يشار إليها بالبنان.
وأكد أن القوات المسلحة أثبتت على مر أعوامها أنها على قدر المسؤولية التي ألقيت على عاتقها فكانت أدوارها الحضارية والإنسانية وبما خاضته من تجارب ميدانية ومهام إنسانية شاهدا وبرهانا ساطعا للعالم بأسره بأنها أهل للثقة وموضع للأمانة ومصداقية أداء العمل والقيام به على أكمل وجه.
وفي ختام الاحتفال قدم اللواء الركن طيار محمد بن سويدان القمزي توجيهاته إلى منتسبي القوات الجوية والدفاع الجوي شاكراً لهم كل جهد يبذلونه لخدمة الوطن الغالي، داعياً أن يظلوا دائماً على العهد يحرصون على أداء واجباتهم بكفاءة وإخلاص ونكران ذات ويعملون على مواصلة تثقيف أنفسهم وإثراء معرفتهم العسكرية ويلتزمون بالتدريب المتواصل لصقل مواهبهم ومهاراتهم القتالية.
بعد ذلك، تم عرض فيلم وثائقي يوضح مدى التطور الذي واكب مسيرة القوات المسلحة منذ نشأتها وحتى اليوم ومشاركاتها الخارجية ثم قام راعي الحفل بتكريم المتميزين من منتسبي القوات الجوية والدفاع الجوي.
وفي القوات البحرية، أقامت قيادة القوات البحرية احتفالاً كبيراً بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة، والتي تتزامن مع احتفالاتها بيوم القوات البحرية وذلك بحضور اللواء الركن بحري إبراهيم سالم المشرخ قائد القوات البحرية.
بدأ الحفل بتلاوة عطرة من آيات الذكر الحكيم ألقى بعدها قائد القوات البحرية كلمة بهذه المناسبة قال فيها: “إن توحيد قواتنا المسلحة جاء استجابة لآمال وتطلعات أبناء الإمارات في ترسيخ الكيان الاتحادي، وتثبيت أركانه وبناء مؤسساته وتنظيم هياكله بعد أن كانت مقسمة تعوزها الإمكانات صدر الدمج للقوات المسلحة، وانطلقت مسيرة المؤسسة العسكرية على درب التقدم والنماء، حيث شهدت القوات المسلحة عملية تطوير وتحديث شاملة بهدف تعزيز قدراتها العسكرية، وحققت نقلة نوعية كبيرة في جميع أفرعها البرية والبحرية والجوية، ووجدت هذه القوات الدعم والاهتمام المتواصل من قبل القيادة الرشيدة من منطلق إيمانها بأهمية دور القوات المسلحة كإحدى ركائز الدولة العصرية”.
وتطرق قائد القوات البحرية في كلمته إلى تزامن احتفالات توحيد القوات المسلحة بيوم القوات البحرية قائلا: “إن يوم البحرية يمثل لنا ذكرى عزيزة حيث نصبت أول خيمة سنة 1968 كأول منشأة تمثل القوات البحرية ذلك اليوم التاريخي لقواتنا البحرية أصبح ذكرى نحتفل بها كل عام نحتفل بالإنجازات التي تحققت، ونستحضر طموحات المستقبل للنهوض بقواتنا البحرية لتكون جاهزة لتنفيذ واجبها المقدس”.
وتوالت فقرات الاحتفال، حيث تم تكريم المتميزين من مختلف وحدات القوات البحرية، كما قدم مرشحو الكلية البحرية عرضاً للمشاة أظهر الإمكانات العالية واللياقة البدنية التي يتمتعون بها كما تم تقديم عرض لفنون القتال القريب وعدد من الأنشطة الرياضية وفقرة للشعر الشعبي والقفز الحر.
وأقامت قيادة القوات البرية احتفالا بهذه المناسبة حضره عدد من كبار ضباط القوات البرية، وفي كلمة للواء الركن جمعة أحمد البواردي الفلاسي قائد القوات البرية ألقاها بالنيابة عنه العميد الركن سعيد مبخوت سعيد العامري خلال الحفل استذكر فيها دور المغفور له بإذن الله تعالى، الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان - طيب الله ثراه- إذ قرر في عام 1976 أن يكون للإمارات جيش وطني تحت علم واحد وقيادة واحدة يذود عن حماها ويردع عنها كل طامع وكان ذلك إيذانا ببناء القوات المسلحة والانتقال بها من وحدات عسكرية متفرقة إلى جيش عصري حديث، مشيرا إلى أنه انطلاقا من السياسة العامة للقيادة الرشيدة تسعى القوات المسلحة دوما لامتلاك أحدث ما ابتكرته المؤسسات والشركات العسكرية والدفاعية في العالم حرصا منها على توفير مختلف الوسائل والإمكانات التي من شأنها أن تعزز المنظومة العسكرية للدولة وتطور كادرها البشري من منتسبي قواتها المسلحة.
وقال في كلمته: “على نهج التطوير والتحديث الذي تسير عليه قواتنا المسلحة كل يوم تلتزم قيادة القوات البرية بهذه الرؤية وهذا النهج حيث تعمل في كافة وحداتها وأقسامها على أن تتمثل بالماضي وما تضمنه من صادق العمل والجهد والمبادرة في جميع ما تقوم به من مهام وأعمال، تتحلى بصدق العمل وأمانة الخدمة والإخلاص لهذا الوطن ومسيرته المسيرة التي انطلقت وحتمت علينا وجود أسود برية تحمي الوطن والأرض وتدافع عن التراب حتى آخر شبر غير متناسية في الوقت ذاته ما يجب أن تكون عليه القوات البرية من استعداد تام وجاهزية كاملة في مختلف الظروف والأحوال.

«حرس الرئاسة» تحتفل بالمناسبة

أقامت قيادة حرس الرئاسة احتفالاً بمناسبة الذكرى السادسة والثلاثين لتوحيد القوات المسلحة بحضور قائد حرس الرئاسة وعدد من كبار الضباط وضباط الصف وأفراد حرس الرئاسة.
واشتمل الحفل على عدد من الفعاليات المتنوعة ابتهاجاً بهذه المناسبة، تضمنت عدداً من الفقرات الثقافية والفنية وإلقاء القصائد الشعرية والأهازيج الشعبية وتكريم المتميزين من منتسبي هذه القيادة.

اقرأ أيضا

محمد بن زايد: «غداً 21».. بداية طيبة وإلى مزيدٍ من الإنجازات