الاتحاد

الإمارات

«تعليمية الشارقة» تشكل لجنة تقييم لدمج الطلبة المعاقين

لمياء الهرمودي (الشارقة)- شكلت منطقة الشارقة التعليمية لجنة تختص بتقييم الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعليم الراغبين في الالتحاق بالمدارس الحكومية للعام الدراسي المقبل 2013- 2014.
يأتي تشكيل اللجنة ضمن مشروع دمج المعاقين الذي تنفذه وزارة التربية والتعليم برئاسة هدى سالم العاجل، موجهة التربية الخاصة في منطقة الشارقة التعليمية وعضوية عدد من موجهي التربية الخاصة واختصاصيين نفسيين ومعلمي ومعلمات تربية خاصة، تابعين للمنطقة التعليمية على أن يتم غلق باب التسجيل يوم الـ30 من شهر مايو الجاري.
وأوضحت هدى العاجل رئيسة لجنة تقييم الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة وصعوبات التعليم بتعليمية الشارقة، أنه يتم تقييم الأطفال ذوي الاحتياجات الخاصة من غير المنتسبين لمراكز المعاقين ممن تقدموا للدمج، مع بيان أنه كان قد سبقت له الدراسة في مدرسة أو مركز وأسباب انقطاعه وبقائه في المنزل.
كما يقوم كل عضو من الفريق بإجراء الدراسة والتقييم الشامل كل في مجال تخصصه بصورة وافية، وبأسلوب يصف إمكانيات الطفل وحاجاته التعليمية، مشيرة إلى أن الفريق يجتمع لمناقشة الحالة واتخاذ القرار بصورة جماعية وبتوقيع جميع أفراد الفريق، وتحديد إن كان مؤهلاً لدخول المراكز أو لدخول المدرسة على أن يلتزم الفريق باشتراك ولي أمر الطفل عند مناقشة الحالة، والحرص على مواكبته لكل الإجراءات حتى اتخاذ القرار مع مراعاة الأصول المهنية عند التعامل مع أولياء الأمور.
وقالت رئيسة لجنة تقييم الطلبة من ذوي الاحتياجات الخاصة: “إن عمل فريق لجنة التقييم سيستمر حتى الـ30 من الشهر الجاري، وإن هناك ضوابط للقبول يتم اتباعها ووفقا لكتاب وزارة التربية والتعليم بشأن آليات التسجيل للطلبة الجدد من ذوي الإعاقة العقلية، والتي تشمل “متلازمة داون- الإعاقة الذهنية”، وضرورة اعتماد تقرير وزارة الشؤون الاجتماعية الذي يفيد بإمكانية دمج الطفل الطالب في المدارس الحكومية.
وذكرت أن اللجنة تقابل ما معدله 4 طلاب يومياً، حيث يتم إخضاعهم للملاحظة في غرفة خاصة للملاحظة تضم مجموعة ألعاب لمتابعة سلوك الطفل فيها لمدة 20 دقيقة، ثم يتم إدخال الطفل على لجنة تقييم نفسي وأكاديمي.
وأشارت إلى أن بعض الحالات تستجيب في اللقاء الأول، وحالات نضطر لإجراء مقابلة ثانية لها، وذكرت أنهم يتوجهون لدمج الطلبة الذين يتم قبولهم في مدارس مجهزة من ناحية المرافق ويكون فيها معلمو تربية خاصة.
وقالت: “إن 115 طالبا وطالبة تم دمجهم في المدارس الحكومية هذا العام وتجري حاليا إعادة تقييم لهم لمعرفة مدى تجاوبهم واستفادتهم من الدمج مع أقرانهم الأسوياء في المدارس، ومن لم يستفيدوا يتم تحويلهم إلى مراكز خاصة، وأن غالبية الحالات متركزة بين الذكور وأغلبية الحالات توجد بها حالات اضطرابات نطق وتوحد، وقد حققت بعض الفئات التي تم دمجها تجاوباً وتحسناً ملحوظين.

اقرأ أيضا

سلطان بن زايد وطحنون بن محمد يعزيان في وفاة عوشة المنصوري