الإمارات

الاتحاد

حمدان بن زايد: الإمارات كانت وما تزال رافداً أساسياً للعمل الإنساني حول العالم

أكد سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ممثل الحاكم في المنطقة الغربية رئيس هيئة الهلال الأحمر، أن دولة الإمارات كانت وماتزال رافداً أساسياً للعمل الإنساني حول العالم، والذي يشهد تنامياً مضطرداً ويكتسب أهمية كبيرة لأمن وسلام الشعوب.
وقال سموه إن العالم يعاني من اضطرابات اجتماعية واقتصادية عديدة ومآس مختلفة تطال الشرائح الضعيفة والمهمشة في المجتمعات الهشة في كثير من مناطق العالم، ما يحتم على كل الشعوب والدول المحبة للسلام الداعية الى التعاون والتآخي والعدالة، أن تهب لنجدة المنكوبين بفعل النزاعات والحروب وبفعل الكوارث الطبيعية والجائحات وبتأثير الأزمات الاقتصادية التي تبرز بين الحين والحين.
جاء ذلك في تصريح صحفي لسمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان بمناسبة اليوم العالمي للصليب الأحمر والهلال الأحمر، الذي يصادف اليوم الثامن من مايو، والذي يحتفل به هذا العام تحت شعار “شباب على الدرب”.
وأشار سموه الى ان دولة الامارات منذ انشائها على يد الوالد القائد المؤسس المغفور له بإذن الله تعالى الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان وضعت نصب عينيها هدف ارساء أسس المحبة والسلام في المجتمع والتعايش البناء والتعاون الايجابي بين الدول والشعوب وحشد قوى الخير والضمير الانساني لمساندة الفئات والشعوب الضعيفة في مختلف مناطق العالم وخاصة النساء والاطفال فهم الضحية الأشد معاناة من جراء الكوارث الانسانية التي تعصف بعالم اليوم. وأكد سموه أن قيادة البلاد الرشيدة وعلى رأسها صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس الدولة “حفظه الله” وصاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي وإخوانهما أصحاب السمو أعضاء المجلس الأعلى للاتحاد حكام الإمارات، وبدعم الفريق أول سمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة تسير على النهج ذاته ولا تدخر جهدا في تقديم يد العون والمساندة لكل المحرومين في كل انحاء العالم دون تمييز من اي نوع، انطلاقا من تراثنا الانساني الزاخر ومن عقيدتنا الإسلامية السمحاء التي تدعو الإنسان إلى ان يكون في عون أخيه الانسان ولو كان به خصاصة.
وأضاف سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان ان الحركة الدولية للصليب الأحمر والهلال الأحمر منذ انطلاقتها قبل ما يقرب من قرن ونصف القرن تعمل جاهدة على سد الثغرات وحشد الطاقات من أجل الحفاظ على الحياة والكرامة الانسانية بكل السبل الممكنة حتى ينعم عالمنا بمظلة السلام التي هي الركيزة لكل تنمية اجتماعية واقتصادية منشودة.
وفي هذا الاطار، أشار سموه إلى جهود هيئة الهلال الأحمر لدولة الامارات التي كانت وماتزال سباقة في مد يد العون والمساندة لكل المنكوبين والمحرومين وفي الوصول الى ساحات العطاء الانساني مباشرة حتى قبل تلقيها نداءات المنظمات الانسانية الدولية لتواسي وتعين وتقدم الدعم بكل اشكاله للضحايا في اماكنهم.
ونوه سمو الشيخ حمدان بن زايد بالدور الكبير والجهد المميز لكل المنتسبين والمتطوعين في هيئة الهلال الأحمر الذين يؤدون دورهم بكل اخلاص وتفان في سبيل نصرة قضية الانسان وحقه الأكيد في الحياة والكرامة التي خصها به الله دون سائر المخلوقات. واضاف سموه أن شعار “شباب على الدرب” الذي اختير هذا العام عنوانا لليوم العالمي للصليب الأحمر والهلال الأحمر يجسد الأمل المعقود على الشباب للتطوع في مجال العمل الانساني فجهودهم تقود حتما الى التغيير الايجابي المطلوب في المجتمع المحلي وفي ساحات الكوارث والازمات.
ودعا سموه شباب الوطن وكل المقيمين الى الانخراط في هذا العمل الانساني العظيم كما دعا المنظمات الانسانية الدولية وكل الشعوب والدول الى ايلاء القضايا الانسانية أهمية خاصة أن تتكاتف الجهود جميعا من أجل العمل للقضاء على الفقر والجوع والتشرد والحرمان الذي مازال يعانيه الملايين حول العالم. وحيا سموه في ختام تصريحه المبادرات الخيرة للمحسنين من ابناء الوطن والمقيمين الذين يرفدون نهر العطاء الانساني بجود كرمهم وإيثارهم تأسيا بمآثر الآباء والاجداد المسطرة بأحرف من نور على جبين التاريخ الانساني.

اقرأ أيضا

منع استيراد «المعسل» ولفائف السجائر «المسخنة» اعتباراً من أول مارس