ثقافة

الاتحاد

الإمارات.. مشاركة ثرية في «القاهرة الدولي للكتاب»

أحمد شعبان (القاهرة)

تشارك دولة الإمارات العربية المتحدة في معرض القاهرة الدولي في دورته الـ 51، التي بدأت فعالياتها أمس الأول «الأربعاء»، تحت عنوان «مصر أفريقيا.. ثقافة التنوع»، وبمشاركة 40 دولة، و900 دار نشر مصرية وعربية وأجنبية، وتحل دولة السنغال ضيف شرف هذه الدورة، وتم اختيار العالم «جمال حمدان» شخصية المعرض.
ويضم جناح الدولة: دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي، وهيئة الشارقة للكتاب، وجائزة الشيخ زايد للكتاب، بالإضافة إلى دور النشر والمراكز البحثية ومنها: مركز الإمارات للدراسات والبحوث الاستراتيجية، ومركز المستقبل للأبحاث، ومركز الشارقة للتراث، ومركز الموطأ منتدى تعزيز السلم، ودار الأدب للنشر والتوزيع، وجائزة دبي الدولية للقرآن الكريم، وجمعية الناشرين الإماراتيين.
كما تشارك الإمارات في فعاليات المعرض الثقافية بعدد من الندوات والفعاليات الثقافية والشعرية، وفي برنامج ضيف الشرف، حيث تشارك عائشة الشامسي في أمسية شعرية بعنوان «صهوة الحروف»، كما تشارك مؤسسة طابة للأبحاث والاستشارات برئاسة الحبيب علي الجفري، في فعاليات المعرض الأدبية.
وأكد فيصل عبدالله الشيخ، مدير إدارة المعارض والبرامج بدائرة أبوظبي للثقافة والسياحة، في تصريح لـ «الاتحاد» أن مشاركة دائرة الثقافة والسياحة في معرض القاهرة الدولي للكتاب بدورته الحالية، تأتي في إطار الشراكة والتبادل الثقافي بين دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية، وللتواصل مع الناشرين والمشاركين في المعرض. مشيراً إلى أن الدائرة ستقدم برنامجاً ثقافياً للترويج لإصدارات الدائرة التي تتحدث عن أبوظبي، وعرضها على المشاركين في المعرض من دول العالم والمجتمع المصري.
وأشار إلى أن جناح دائرة الثقافة والسياحة أبوظبي يُسلط الضوء على الأنشطة والفعاليات الثقافية والأدبية التي تتميز بها الإمارات، وعرضها على الجمهور العربي والدولي من خلال المحتوى الذي يشمله جناح الدائرة الخاص، ومن خلال برنامجنا الثقافي الحافل بالأنشطة الأدبية والفنية، التي يتصدرها حفل إطلاق النسخة الجديدة من كتاب «الشيخ زايد محطات وصور في الصحافة العربية»، وندوة وحفل توقيع كتاب «الخليج شاعراً»، وندوة حول كتاب «رحلة إلى مصر» الصادر عن مشروع «كلمة» للترجمة. مؤكداً أن معرض القاهرة الدولي للكتاب منبر فكري وثقافي مهم في الوطن العربي، وأحد أهم المحافل الثقافية ومنصة مثالية للقاء أهم الناشرين وصناع الكتب في العالم العربي، وعقد صفقات ثقافية ومستدامة مع الناشرين والموزعين.
بدوره أكد زاهر السوسي، مسؤول المعارض العربية بهيئة الشارقة للكتاب لـ«الاتحاد» أن المشاركة في المعرض تأتي ضمن توجيهات صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، بتواجد الشارقة في معظم وأغلب المحافل الثقافية العربية والدولية، لافتاً إلى أن هيئة الشارقة للكتاب تقوم بتعريف جمهور المعرض بفعالياتها وما ينضوي تحتها من مؤسسات، وهي معرض الشارقة الدولي للكتاب، مهرجان الشارقة القرائي للطفل، مؤتمر الناشرين الخاص بالترجمات، ومدينة الشارقة للنشر، وهي المدينة التي افتتحها حاكم الشارقة لتوفير الفرص للناشرين.
ولفت إلى أن جناح هيئة الشارقة يحتوي على إصدارات من دائرة الثقافة ومجموعة «كلمات» ومنشورات القاسمي للتعريف بهذه الإصدارات وعرضها على الجمهور، مشيراً إلى أن الجناح يعرض أيضاً من ضمن الإصدارات، كتاب «بابا زايد» وكتاب «بابا سلطان» وهما إصداران من دار نشر «كلمات» لتعريف الأطفال بالسيرة الذاتية لحاكم دولة الإمارات المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان «طيب الله ثراه»، وصاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة. منوهاً إلى أن الجناح يحتوي أيضاً على إصدارات منحة الترجمة، وهي منحة تقدم من حاكم الشارقة لكل دور النشر المشاركة، لدعم الناشرين العرب لترجمة الكتب من العربية إلى اللغات الأخرى.
ومن جانبها أكدت أماني محمد، من المكتب الإعلامي لمركز الموطأ ومنتدى تعزيز السلم في المجتمعات المسلمة، لـ«الاتحاد»، أن مشاركة مركز الموطأ في معرض القاهرة الدولي لتعريف الجمهور العربي والدولي بمشروع مركز الموطأ للدراسات ومنتدى تعزيز السلم الذي تم تأسيسه تحت رعاية سمو الشيخ عبدالله بن زايد آل نهيان، وزير الخارجية والتعاون الدولي، وبرئاسة معالي الشيخ عبدالله بن بيه، لافتةً إلى أن المركز يقوم بإعداد الدراسات والبحوث وبرنامج إعداد العلماء. مشيرة إلى أن هذا البرنامج فريد من نوعه، لأنه يؤهل مجموعة من الطلبة لكي يكونوا علماء في المستقبل.
وأشارت إلى أن مركز الموطأ يعرض في جناحه بعض الإصدارات الخاصة به مثل: مشاهد ومقاصد، الإرهاب التشخيص والحلول، ومنهج الاجتهاد، ومعظم هذه الإصدارات تدرس في برنامج إعداد العلماء. مشيرة إلى أنه تم توقيع حلف الفضول الجديد بمنتدى تعزيز السلم السادس، وهو عبارة عن ميثاق يجمع الأديان السماوية كلها التي وقعت عليه في دولة الإمارات، وتم عرض هذه المبادرات والأبحاث والكلمات التي عرضت في المنتديات السابقة، من خلال الإصدارات، لعرضها على جمهور المعرض.
وأكدت أن مشاركة مركز الموطأ في معرض الكتاب تأتي في إطار الترويج لمنتدى تعزيز السلم على مستوى العالم، وليس فقط في منطقة الشرق الأوسط، لنشر التعايش المشترك والتسامح بين جميع الأديان.

اقرأ أيضا

تنتعش في أجواء التعصب.. الشعبويّة وبيعُ الأوهام