الاتحاد

عربي ودولي

كلينتون: سلطنة عمان نموذج فريد للتنمية

كلينتون خلال لقائها ممثلي المجتمع المدني في مسقط

كلينتون خلال لقائها ممثلي المجتمع المدني في مسقط

التقى سلطان عمان قابوس بن سعيد في مسقط أمس، وزيرة الخارجية الأميركية هيلاري كلينتون، وجرى بحث أوجه التعاون القائم بين السلطنة والولايات المتحدة في مختلف المجالات، في ظل العلاقات الطيبة التي تربط البلدين. كما تم بحث مستجدات الأحداث والتطورات الجارية على الساحتين الإقليمية والدولية.
والتقت كلينتون أيضا نظيرها العماني يوسف بن علوي بن عبدالله. وأشادت خلال لقاء في دار البلدية مع مسؤولين من المجتمع المدني بالتقدم الذي تحقق في عمان منذ تولي السلطان قابوس مقاليد الحكم، وقالت “إن سلطنة عمان حققت تقدما أكثر من أي دولة في العالم في السنوات الأربعين الماضية، حيث أرست الاستقرار في الداخل والسلام مع جيرانها”.
وأعادت كلينتون بالذاكرة إلى الماضي عندما كانت المدارس تضم عددا قليلا من الصبيان بدون بنات. وأضافت “إن الدراسة أصبحت الآن شاملة، حيث أصبح في الجامعات رجال ونساء”. وقالت “يجب على الدول الأخرى أن تتعلم كيف أصبحت السلطنة في هذه المدة الزمنية القصيرة نموذجا فريدا للتنمية في الدول العربية، ومعرفة الأسس التي جعلتها بأن تصبح نموذجا في مجال التنمية في الشرق الأوسط”.
وتوجهت كلينتون لاحقاً إلى الدوحة للمشاركة في منتدى المستقبل الذي يعقد اليوم الخميس.
وذكر بيان صادر عن الاجتماع التحضيري لمنتدى المستقبل في الدوحة انه تم رصد تراجع لاهتمام المجتمع الدولي بدفع عجلة الاصلاح السياسي في الدول العربية وحث الحكومات على القيام بمبادرات جادة تلبية لرغبة الشعوب ومنظمات المجتمع المدني العربية في تعزيز الديموقراطية وحقوق الانسان”.
ويشارك في المنتدى الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى. وأكد مصدر مسؤول بالجامعة أهمية المنتدى الذي سيفتتحه رئيس مجلس الوزراء القطري وزير الخارجية الشيخ حمد بن جاسم بن جبر آل ثاني بمشاركة نحو 38 وزيراً للخارجية.
طالب ممثلو المجتمع المدني والقطاع الخاص في دول الشرق الاوسط وشمال افريقيا امس حكوماتهم بتعزيز الإصلاح الديموقراطي في المنطقة ومحاربة البطالة وذلك ضمن توصيات رفعوها الى منتدى المستقبل الذي تستضيفه الدوحة.
وقدم ممثلو نحو 120 جمعية ومنظمة غير حكومية وممثلون عن قطاع الاعمال الخاص توصياتهم الى ممثلي الحكومات تمهيداً لانعقاد المنتدى على المستوى الوزاري اليوم الخميس بمشاركة وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون ونظيرتها الفرنسية ميشيل اليو ماري ووزراء خارجية ومندوبي باقي دول مجموعة الثماني والمنطقة.
وكان منتدى المستقبل انطلق عام 2004 بمبادرة اميركية عبر مجموعة الثماني وهو يهدف الى ايجاد منصة للحوار بين المجتمع المدني والقطاع الخاص والحكومات لضمان مشاركة اوسع في صناعة القرار.

اقرأ أيضا

كوريا الشمالية: نزع السلاح النووي غير مطروح للتفاوض مع أميركا