عربي ودولي

الاتحاد

أميركا: عواقب وخيمة إذا سيطرت «جبهة النصرة» على «إدلب»

حذرت الولايات المتحدة من عواقب وخيمة إذا سيطرت جبهة النصرة على محافظة إدلب بشمال غرب سوريا وقالت إن هذا سيجعل من الصعب إثناء روسيا عن استئناف القصف الذي توقف مؤخرًا.

وفي رسالة نشرت على الإنترنت في وقت متأخر أمس الأربعاء قال أكبر مسؤول في وزارة الخارجية الأميركية عن السياسة في سوريا مايكل راتني إن الهجوم الأخير الذي شنته هيئة تحرير الشام، وتصدرته جبهة النصرة سابقا والتي كانت فرع تنظيم القاعدة في سوريا، عزز سيطرتها على المحافظة و«يعرض مستقبل شمال سوريا لخطر كبير».

وقال راتني الذي وقف وراء محادثات سرية مع موسكو جرت في عمان بشأن وقف إطلاق النار الذي أعلنه الرئيس الأميركي دونالد ترامب والرئيس الروسي فلاديمير بوتين في يوليو «شهد شمال سوريا واحدة من أكبر مآسيه». وكانت هذه أول الجهود الأميركية الروسية من هذا النوع في عهد إدارة ترامب لإنهاء الحرب الأهلية السورية.

وقال راتني "في حالة هيمنة جبهة النصرة على إدلب سيكون من الصعب على الولايات المتحدة إقناع الأطراف الدولية باتخاذ الإجراءات العسكرية اللازمة".

ومحافظة إدلب هي الوحيدة الواقعة بالكامل تحت سيطرة المعارضة وكانت هدفا رئيسيا للضربات الجوية الروسية والسورية التي أوقعت مئات القتلى والجرحى من المدنيين.

 

اقرأ أيضا

قتلى في هجوم إرهابي على معسكر للجيش المالي