عربي ودولي

الاتحاد

وزير الدفاع اليمني يبحث جاهزية القوات الجوية

صنعاء (الاتحاد) - بحث وزير الدفاع اليمني، اللواء ركن محمد ناصر أحمد، أمس الاثنين، “أوضاع الجاهزية الفنية والقتالية والمعنوية لمنتسبي القوات الجوية والدفاع الجوي”، التي أقال الرئيس الانتقالي، عبدربه منصور هادي، الشهر الماضي، قيادتها السابقة، وعين قيادة جديدة.وذكرت وزارة الدفاع، عبر موقعها الالكتروني، إن الوزير محمد ناصر أحمد، رأس اجتماعاً للقيادة الجديدة للقوات الجوية والدفاع الجوي “تنفيذاً لتوجيهات” الرئيس هادي.
وفي اللقاء، وجه وزير الدفاع “بسرعة معالجة القضايا المرتبطة بحقوق المقاتلين من غذاء ومواصلات وأدوية وغيرها”، مؤكدا على ضرورة “إيلاء عناية خاصة بالطيارين والفنيين في الألوية والقواعد الجوية، وإنشاء المرافق الضرورية، مثل المستوصف الطبي والعيادات الصحية والنوادي والمسابح والاستراحات الخاصة بالطيارين”.كما أكد ضرورة “التحلي بأرفع درجات الانضباط العسكري، واحترام الأقدمية، والتنفيذ الخلاق للأوامر العسكرية الحفاظ على الجاهزية القتالية والفنية للطائرات والمعدات العسكرية”.
ولا يزال الجيش اليمني، منذ أكثر من عام، منقسم إلى معسكرين، أحدهما موال لموجة الاحتجاجات الشبابية المناهضة للرئيس السابق علي عبدالله صالح، والآخر مناصر لصالح الذي تنحى أواخر فبراير، تحت ضغط الاحتجاجات، إلا أن نجله الأكبر لا يزال يقود قوات “الحرس الجمهوري”، الفصيل الأقوى تسليحا داخل المؤسسة العسكرية.وفي مطلع أبريل، أقال هادي، الأخ غير الشقيق لصالح، اللواء محمد صالح الأحمر، من قيادة القوات الجوية والدفاع الجوي، بالإضافة إلى نجل شقيق سلفه، العميد طارق محمد صالح، الذي كان قائدا للواء الثالث “دروع”، الذي يمتلك أحدث الدبابات والمدرعات في الجيش اليمني.

اقرأ أيضا

روسيا تتهم تركيا بخرق الاتفاق في سوريا ودعم الإرهابيين