الاتحاد

الحريري·· رفيق الأمتين الإسلامية والعربية


صرخت الأمة العربية احتجاجاً على موت أبرز رجالات لبنان·· والعالم الإسلامي والعربي·· فهل بات محكوم على صانعي المجد العربي بالإعدام؟!·· وبأي ذنب؟! وبأي طريقة بشعة سفك دمه هباءً منثوراً؟·· فهو الذي نادى بالحرية والإعمار في لبنان·· الذي تأسست من خلاله حرية الإعلام المرئي والمسموع بلبنان المستقبل·· وشجع الرأي العام·· وحارب النزعات العرقية المتطرفة·· هذا الرجل وهب للبنان دمه وروحه وماله ونفسه قبل كل شيء·· نادى بالمساواة بين الأديان في لبنان، حيث شهدت لبنان النشوة في عهده بعد ما خلفته الحرب الأهلية اللبنانية الطويلة من وطأة نفسية ومادية ومعنوية جمعاء وأحبته·· مسيرته استهلها بمعلم للأجيال الناشئة واختتمها برئاسة الوزراء بلبنان·· صخب الإعلام العربي ونحبت الشعوب لأجله·· بأي ذنب يا رفيق لبنان زهقت روحك باطلاً؟! ولكن لبنان جدير باعادة ذكراك بالعهد الذي قطعته عائلة الشيخ بهاء الدين الحريري·· فهم عاهدوا أنفسهم بان لن يخلوا بمسيرتك التي رسختها بلبنان الأرز·· واسمك انطبع في كل شارع وساحة عربية حتى وان حاول البعض محوها·· فستبقى رفيق تاريخنا العربي ككل·
نهى الريسي -
مسار الصحافة

اقرأ أيضا