الاتحاد

الرياضي

راشد عبدالرحمن: نعم تعاقدت مع الجزيرة يوم 6 يناير لمدة 18 شهراً


أجرى الحوار - محمد حمصي:
ملف راشد عبدالرحمن لم يُغلق بعد!
اللاعب يوقع للجزيرة لمدة 18 شهراً اعتباراً من 6 يناير الحالي
وإدارة الشعب تتهم راشد ووكيل أعماله أبوظياف عبدالودود بتضليل الشارع الرياضي وعمل تمثيلية·· السفر إلى سويسرا كنقطة عبور إلى بيت العنكبوت والتأكيد على أنه وقع عقداً قبل السفر، وكان الجزيرة هو الذي يصرف عليه طوال فترة اقامته في لوزان!
راشد عبدالرحمن يكشف المستور ويضع النقاط على الحروف من خلال الحوار التالي مع 'الاتحاد الرياضي'·
والبداية كانت عن 'التمثيلية' التي تتحدث عنها الإدارة الشعباوية تماماً، كما جاء على لسان أمين السر المساعد عمران عبدالله، ويرد راشد عبد الرحمن على هذا الاتهام قائلاً: لو كانت المسألة تمثيلية، كما يقول أمين السر المساعد لما جاء رئيس نادي ايفردون السويسري ووكيل أعماله أبوظياف عبدالودود إلى الإمارات واجتمعا مع إدارة النادي ممثلة بأمين السر العام اسماعيل عبدالله وأمين السر المساعد عمران عبدالله ووقتها عرض وكيل أعمالي مبلغاً وقدره 200 ألف دولار لعمل تسوية والسماح لي بالاحتراف في سويسرا، لكن الإدارة بالغت في طلبها وعرضت 1,5 مليون دولار نظير موافقتها·· وأقول هنا إن إدارة الشعب لم تلمح لا من قريب أو بعيد لموضوع انتقالي إلى نادي الجزيرة، وطالما أنها كانت على قناعة بهذا الرأي، لماذا لم تطرح الموضوع معي أو مع وكيل أعمالي أو تلمح إليه على الأقل طالما أن (اللعب كان على المكشوف) وعلى طاولة مستديرة جمعت ممثلي الشعب مع رئيس نادي ايفردون وأبوظياف·
وإذا كانت الإدارة تتهمني بتضليلها وتضليل الشارع الرياض من أجل تحقيق الهدف الذي أنشده أي الانتقال إلى نادي الشعب فأؤكد هنا أنني عبد مأمور ومرتبط بشخص مسؤول لكني، أينما يوجهني سألبي طلبه ورغبته لسببين أولاً: نظراً للعقد المبرم معه والذي يضطرني للالتزام ببنوده، وثانياً لأنني أريد الخروج من نادي الشعب بأي طريقة لأني أشعر فعلاً بأنه مثل السجن !
واسألوا من سبقوني مثل النجم الكبير عدنان الطلياني ومن بعده غانم بلال الذي اختفى تماماً عن الساحة الكروية وهو في قمة عطائه، وأخيراً عبدالرحمن ابراهيم الذي أوجه له رسالة شكر عن عودته مع قناعتي التامة بأن مستواه فوق مستوى الشعب، وبالطبع الجميع يدركون مدى المعاناة التي عاشها اللاعبون الثلاثة ولذلك كان من الطبيعي أن استفيد من تجربتهم وأنا أقرر الرحيل عن النادي الذي أحبه رغما عني في الوقت الذي اتخذت فيه إدارة النادي عقوبة بإيقافي·
وأقول هنا بأي منطق سأبقى أسيراً إلى إدارة النادي وأنا على أبواب الاعتزال بعد سنتين أو ثلاث·· وإذا لم أستطع تأمين مستقبلي الآن فإلى متى سأنتظر؟!
صدقوني (طفح الكيل) وكان لابد أن أتخذ مثل هذا القرار الذي أراه صحيحاً لأنه وضع حداً لمعاناتي مع الإدارة الحالية·
صحيح أنني استعجلت بموضوع احترافي كوني عنصراً في القوات المسلحة، وكان يفترض أن أرتب كل أموري قبل السفر ولكن الضغوط النفسية التي تعرضت لها هي التي عجلت في رحيلي·
الجزيرة بريء
؟ وما صحة ما أثير حول المصاريف التي تحملها نادي الجزيرة خلال وجودك في سويسرا سواء المصاريف الشخصية أو الفيلا الفاخرة أو السيارة؟!
؟؟ إن الجزيرة بريء من كل هذه الاتهامات ولم يفكر في ضمي اليه إلا بعد حسم الفيفا لمشكلتي مع نادي الشعب، وكان ذلك عبر وكيل أعمالي لأنه لو ترك اليه الخيار لوافق على العرض الذي تقدم به الوصل مع كل تقديري واحترامي لنادي الجزيرة، ويضيف راشد عبدالرحمن ان هناك ثلاثة أندية أخرى محلية أبدت رغبتها في التعاقد معه في العاصمة أبوظبي ودبي والشارقة ولو كانت القوانين تسمح بانتقالي محلياً لما تردد في قبول العرض الوصلاوي·
وحول المصاريف التي تكفل بها الجزيرة نفى راشد هذا الاتهام قائلاً: إن نادي ايفردون هو الذي تحمل كل نفقاته خلال فترة الثلاثة شهور ولديه حساب في أحد البنوك السويسرية في لوزان ممكن أن يقدمه للتأكد من الجهة المتكفلة بكل المصاريف·
استرجاع مقدم العقد
ويذكر راشد عبدالرحمن أن مقدم العقد الذي حصل عليه من نادي ايفردون سيتم استرجاعه الى النادي السويسري، والبالغ 150 ألف دولار حيث سيتم التنسيق بذلك مع وكيل أعماله أبوظياف·
؟ ولماذا لم تستثمر الفرصة في سويسرا وتكون أول لاعب إماراتي يحترف فعلياً في الخارج؟!
؟؟ إن الثلاثة شهور التي قضيتها في سويسرا تعادل ثلاث سنوات ولذلك فضلت العودة إلى الإمارات خلال عطلة العيد وكان علي ترتيب أوضاع العمل بعد ايقاف راتبي في شهر أكتوبر الماضي والتعقيب عليه من قبل الشعبة العسكرية حيث قتم بعلاج الأمر والعودة إلى عملي، وأنا أتحدى أي لاعب إماراتي يستطيع أن يحترف في الخارج ويتحمل (الغربة) والبعد عن الوطن لطبيعة أبناء الإمارات وارتباطهم بالأرض مهما كان حجم الاغراءات وفي الوقت ذاته عدم قدرة عائلتي علي الاستمرار في سويسرا وعودتها مبكراً من هناك·
رفض اتحاد الكرة
؟ يقال إنك خسرت كل شيء بسبب عدم موافقة اتحاد الكرة على عقدك مع الجزيرة؟
؟؟ إن نادي الجزيرة لم يتلق أي خطاب رسمي من الاتحاد حول هذا الموضوع وأنه لا توجد أية قوانين داخلية تتعلق بهذه المسألة، وحتى لو كان الاتحاد يفكر باصدار قرار يتضمن عدم موافقته على انتقال أي لاعب غيره في الخارج إلى أي ناد محلي إلا بعد سنتين فإن قانون الفيفا واضح وبالطبع سيكون لصالح اللاعب ويضيف راشد عبدالرحمن انه لن يستعجل لأنه لم يصدر أي قرار رسمي حتى الآن ولو حدث وصدر هذا القرار فإن وكيل أعماله سيرفع الأمر إلى الاتحاد الدولي لكرة القدم وكسب القضية آملاً أن تسير الأمور بشكلها الطبيعي، وبدون أي تعقيد، ويقول راشد إنه لم يتدرب حتى الآن مع الجزيرة رغم توقيع العقد معه يوم 6 يناير الحالي ولمدة 18 شهراً وسينتظر لحين البت في مشكلته على أن يلتحق فيما بعد بتدريبات العنكبوت، ويضيف راشد إن مسألة مشاركته مع الجزيرة في الدوري متوقفة على رغبة المدرب متمنياً أن يقدم أي شيء لنادي الجزيرة من أجل دعم مسيرة فريقه سواء في الدوري أو المسابقات الأخرى·
ويشير راشد إلى أنه شارك مع ايفردون السويسري في تجربة واحدة ثم أصيب بعد ذلك قبل أن تحدث تطورات جديدة في الفريق وسيقوم النادي بالاستغناء عن مدربه الروماني·· ويقول إن نادي ايفردون أرسل اليه انذاراً عبر وكيل أعماله بسبب تأخره عن الحضور والالتحاق بالفريق وعندما تتضح الصورة النهائية بخصوص موقف اتحاد الكرة فإنه سيقوم بتسوية الأمر مع ايفردون وإعادة المبلغ التي تقاضاه نظير احترافه لمدة ثلاث سنوات·
ويختتم راشد عبدالرحمن حديثه طالباً من الشارع الإماراتي أن يتفهم دوافعه والتي كانت مرتبطة أساساً بتحسين معيشته وتأمين مستقبله قبل أن يودع الملاعب نهائياً بصرف النظر عن الجهة التي سيلعب لها·

اقرأ أيضا

ديلاني يغيب عن بوروسيا دورتموند حتى بداية العام الجديد