الاتحاد

قطر.. تنتحر

نائبة أميركية تهدد الدوحة بتدهور العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن

واشنطن (وكالات)

أعلن وزير الخارجية الأميركي ريكس تيلرسون أمس أنه طلب من مسؤولين اثنين العمل على إنهاء الأزمة الدبلوماسية في الخليج، وقال للصحفيين «إن قطر حتى الآن ملتزمة بتعهداتها تجاه الولايات المتحدة، وإنه أرسل الدبلوماسي تيم لندركينغ إلى المنطقة للدفع من أجل إحراز تقدم»، وأضاف «طلبت أيضا من الجنرال المتقاعد أنطوني زيني المبعوث السابق إلى الشرق الأوسط مرافقة تيم حتى نتمكن من الإبقاء على ضغط مستمر على الأرض، لأنه باعتقادي هذا ما سوف يتطلبه الأمر».
وأعرب تيلرسون عن قلق بلاده من تداعيات الأزمة، وقال «نشعر بالقلق من تداعيات النزاع لأننا نعتقد أن هذه الأزمة تزعزع منطقة الخليج». وأضاف «أن هذه الأزمة تؤثر سلبا على وحدة مجلس التعاون الخليجي، ونعتقد أن المجلس منظمة مهمة لحفظ الاستقرار بالمنطقة». وتابع قائلا «لقد قمنا بالتواصل والعمل مع أمير دولة الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح الذي يبذل جهودا للوساطة في هذه الأزمة». وأكد تيلرسون التزام بلاده لحل هذه الأزمة وإعادة الوحدة بين دول الخليج لأنه يعتقد أن هذا الأمر مفيد جدا للجهود طويلة المدى الخاصة بهزيمة الإرهاب بالمنطقة».
من جهتها، قالت النائب عن الحزب الجمهوري في ولاية ميزوري الأميركية آن واغنر، إنه يجدر بالحكومة القطرية أن تقطع علاقتها فوراً بالأنشطة الإرهابية، أو أن تواجه تدهور العلاقات الدبلوماسية مع واشنطن. وقالت في كلمة أمام مؤتمر ناقش قطع دول عربية، على رأسها الإمارات والسعودية، العلاقات الدبلوماسية مع قطر، بسبب تمويلها المستمر للأنشطة الإرهابية والعلاقات المشبوهة مع المنظمات المتطرفة إلى أنه على الرغم من كون قطر إحدى الدول الحليفة للولايات المتحدة إلا أن حكومتها تدعم بشكل مستمر تنظيم «القاعدة». وتناول القائمون على المؤتمر موضوع القاعدة الأميركية في قطر، والعلاقات المستمرة للنظام القطري في دعم جماعة الإخوان الإرهابية، وكيفية استخدام القاعدة العسكرية في قطر للمساعدة في تحسين شروط التفاوض. ولفتت واغنر إلى أنه على الرغم من كون هناك سبل أميركية لتخفيف التوتر في منطقة الخليج العربي، إلا أن ذلك لن يكون على حساب المصالح الأمنية الوطنية والقيم الأميركية، لذا يتوجب على قطر قطع علاقاتها مع الإرهابيين». وشددت على أن أي دولة تريد أن تكون حليفة للولايات المتحدة لا بد أن تتوقف عن دعم أعدائها.

اقرأ أيضا