الاتحاد

دنيا

مستودع الكاكاو في هامبورغ يتحول إلى قاعة موسيقية عصرية

سوف تتباهى مدينة هامبورغ بمعلم أساسي في المستقبل· إنه قاعة موسيقية مصممة من الزجاج والفولاذ فوق مستودع الكاكاو القديم في المرفأ على ضفاف نهر البه·
وهامبورغ ليست من المدن المعروفة كقبلة للموسيقا الكلاسيكية، غير أن ذلك سيتغير بعد تنفيذ مبنى القاعة الفيلهارمونية التي ستكون على خطى صالة 'كارنيجي' في نيويورك أو 'ديزني' في لوس أنجلس· وقد أعطت السلطات المسؤولة في المدينة الضوء الأخضر لبناء هذا الصرح الموسيقي·
وبحسب موقع 'دويتشه فيله' الالكتروني سيقوم ببناء القاعة الموسيقية الجديدة شركة هندسية سويسرية وتظهر صور التصميم سقف زجاجي متموج متلألئ فوق المستودع البني الضخم· ويبدو الهيكل على شكل سفينة ضخمة محاطة بالنهر· وقد تم تصميم القاعة من الداخل، التي يمكنها استيعاب 2100 شخص، بشكل مقوس يحيط بمنصة الموسيقيين· أما الأجهزة السمعية فهي من تصميم الياباني ياشوهيسا تويتا الذي برهن عن تفوقه وموهبته من خلال صالة 'ديزني' الموسيقية· وتقدر كلفة المشروع مع إعادة ترميم المستودع القديم 186 مليون يورو تتكفل بلدية هامبورغ بنحو 77 منها· أما المبلغ الباقي فسيتم تأمينه عن طريق المستثمرين والهبات· ويرجح افتتاح القاعة المذكور عام ·2009
ويُظهر سكان هامبورغ الحماس تجاه مشروع القاعة الذي سيكون على مستوى عالمي· تقول كارين فون فيلك وزيرة الثقافة في هامبورغ إن الصرح معلم أساسي للمدينة في المستقبل· ويقول ديتريش روشه نائب في الحزب المسيحي الديموقراطي إنه سيُميز مدينة هامبورغ في أنحاء العالم كما يميز برج ايفل باريس وساعة بغ بن لندن وبوابة براندنبورغ برلين·
ورغم ما أثاره مشروع القاعة الموسيقية من ضجيج، بدا الإعلام الالماني مترددا تجاهه· وهناك تساؤلات فيما إذا كانت مدينة هامبورغ قادرة على جذب ما يكفي من هواة الموسيقا الكلاسيكية لملئ الصالة الضخمة، وهل باستطاعتها جذب المشاهير والنجوم لعرض فنونهم الموسيقية· وفي هذا السياق كتبت جريدة 'زود دويتشه تسايتونغ': 'ليس في هامبورغ اوركسترا محترفة من الدرجة الأولى، كما ان العروض الموسيقية ليست مُثيرة فيها'· أما سلطات هامبورغ فتبدو على قناعة بأن ليس هناك من عائق أو مشكلة في إقامة حفل موسيقي حيوي على المستوى المطلوب·

اقرأ أيضا