الاتحاد

دنيا

سيد القماش: حكايات جدتي بطلة لوحاتي

القاهرة ـ ياسر سلطان:
في نفس اليوم الذي رفضت فيه أوراق التحاق الفنان التشكيلي سيد القماش بكلية الفنون التطبيقية تركته حبيبته واخذت أوراقها وصورها منه وذهبت، فشعر بأن العالم قد انهار فوق رأسه، فأحلامه تبخرت بعد ان قضى عليه مكتب التنسيق وهجرته حبيبته وبقدر حزنه وألمه كان اصراره على عدم الاستسلام، وحاول رسم طريقه من جديد حتى نجح في تحقيق حلمه لنراه اليوم وقد تقلد أعلى الدرجات العلمية ويشارك بقوة كأحد الفنانين داخل الحركة التشكيلية المصرية باسهاماته المتعددة· ويعرض اعماله حاليا بقاعات اتيليه القاهرة ويعد اليوم احد الفنانينن الذين يشكلون بأعمالهم ملامح الفن المصري الحديث·
بين الفشل والنجاح تجربة مليئة بالكفاح والمثابرة يقول الفنان سيد القماش: بعد هذه التجربة القاسية التي عشتها في بداية السبعينات كان عليّ البحث عن وظيفة تناسب مؤهلي المتوسط كأحد خريجي مدرسة الصنايع الثانوية؛ فالتحقت بالعمل كرسام في احد المكاتب الهندسية واستقر بي الحال سنوات إلى ان تنبهت إلى ضرورة صياغة حياتي من جديد وعدم الاستسلام للهزيمة· ورغم صعوبة الأمر فان العزيمة كانت تملأني لتغيير هذا الواقع فعدت إلى الدراسة من جديد لاحصل على شهادة الاعدادية ثم التحقت بالثانوية العامة وحصلت على الشهادة الثانوية بمجموع كبير أهلني للالتحاق بكلية الفنون الجميلة بالقاهرة· ثم حصلت على البكالوريوس بتفوق عام 1982 مما أدى إلى تعييني معيدا بكلية الفنون الجميلة بمدينة 'المنيا' التي كانت قد فتحت أبوابها لأول مرة في نفس عام تخرجي، وهكذا سرت في سلك التدريس الجامعي لاحصل على درجة الماجستير ثم الدكتوراة·
؟ ما سمات الفنان الناجح؟
؟؟ لكي تكون فنانا مميزا يجب ان تكون متمكنا من ادواتك جيدا كما يجب ان تتوفر لديك سمات معينة أبرزها وأهمها ان تكون مسكونا بالفن وعلى درجة من الوعي والثقافة والالمام بحركة الفن العالمي والمحلي وما يحدث فيه من تطورات وتقنيات جديدة، واخيرا ان تتوفر فيك المصداقية والحرية التي تعطي التجربة مذاقها الخاص وشكلها المميز·
حكايات وذكريات
؟ اعمالك تجنح نحو الخيال والأسطورة والعالم السحري السريالي؟
؟؟ حكايتي مع الفن تمتد إلى مرحلة الطفولة المبكرة عندما كنت طالبا بالمدرسة الابتدائية وكانت طريقة التدريس تختلف عما نراه هذه الأيام حيث كان هناك اهتمام كبير بالانشطة والمواهب ولم تكن مادة التربية الفنية كما نراها اليوم مهملة أو مهمشة بل كانت تعامل باهتمام كغيرها من المواد وهو الأمر الذي اثر في الكثير من أبناء جيلي الذين مثلت لديهم فترة المدرسة علامة فارقة في تجاربهم الفنية·
وهناك أمور اخرى متعلقة بنشأتي في مدينة 'طنطا' التي يقام بها كل عام مولد السيد البدوي والذي كان بمثابة مهرجان سنوي غني بالصور والأشكال والألوان والأفكار المثيرة للخيال والعواطف وأذكر ان أول اسكتش رسمته كان من وحي هذا المولد قبل ان أعرف ما هو 'الاسكتش' أو الرسم السريع من الطبيعة·
كما تأثرت بالحكايات التي كانت ترويها جدتي على مسامعي قبل النوم وكانت مليئة بالخرافات والأساطير والمخلوقات العجيبة المدهشة والعلاقات بين عالم الجن وعالم الانسان· ومازالت هذه الحكايات تعيش معي وتسكنني حتى اليوم وتؤثر في وتشكل وجداني الفني وأذكر تلك الورشة التي كان يمتلكها والدي لصناعة الأدوات المعدنية من مسامير واقفال ومفصلات ومزاليج وترابيس وغيرها وكنت أعمل معه فترة الإجازة الصيفية في تلك الورشة وأراقب بشغف ألواح الصاج وقطع الحديد وهي تتشكل امام عيني إلى مشغولات وادوات مختلفة الاشكال وهذه المفردات ترى ملامح منها في أعمالي المرسومة فهي تسكنني وتقفز إلى مخيلتي بسرعة في لحظات استدعائها وكثيرا ما يسألني الناس عن هذه العناصر والأشكال الخرافية التي تمتليء بها أعمالي ولا يعرفون اصلها·
؟ كيف كان احساسك حين نجحت في الالتحاق بالفنون الجميلة؟
؟؟ اذكر ذلك اليوم جيدا كأنه قد حدث بالأمس فلقد كان يوما مشهودا في حياتي خاصة انه جاء بعد معاناة طويلة لذا كان يوما مشحونا بالدراما والفرحة الممزوجة بالشجن وأذكر انني سرت على قدمي من ميدان العتبة حيث كنت أعمل إلى ان وصلت إلى مبنى كلية الفنون الجميلة بالزمالك وأخذت أدور حول المبنى وأتأمله من بعيد غير مصدق انني بعد أيام سوف التحق بالدراسة في هذه الأكاديمية العريقة التي طالما داعبت خيالي·
؟ هناك أشخاص أثروا فيك أبرزهم الفنان الراحل حامد ندا، فما مدى تأثيره؟
؟؟ التقيت بالفنان حامد ندا في بداية التحاقي بالفنون الجميلة وكان اللقاء الأول بيننا مثيرا ومشجعا لي اذ أبدى اعجابة برسوماتي وتوقع لي مستقبلا كبيرا لقد كان فنانا عبقريا وكان يعرف كيف يحرك في داخلك هذه الارادة والقوة التي تجعلك متحفزا باستمرار وتأثرت به وبطريقة تناولة لأعماله وانحيازه إلى الأجواء والعوالم الخرافية التي تميز أعماله والتي كانت تثيرني·
حكايتي مع الجزار
؟ هناك وجه تقارب بين أعمالك وأعمال الفنان الراحل عبدالهادي الجزار؟
؟؟ لم أكن أعرف شيئا عن الفنان عبدالهادي الجزار وحينما لفت الفنان حامد ندا انتباهي إلى هذا التقارب بيني وبين عبدالهادي الجزار ظننت حينها وكنت طالبا في السنة النهائية انه يداعبني ويشبهني بالجزار أي بائع اللحوم وحين عرفت ان هناك فنانا اسمه عبدالهادي الجزار أسرعت إلى مكتبة الكلية وبحثت عن أحد الكتب التي تتحدث عن هذا الفنان وحين فتحت الكتاب شعرت بالصدمة والدهشة في آن معا· لأنني وجدت نفسي داخل الكتاب فلقد كانت رسومي بحق قريبة جدا من رسومه لذا كانت دهشتي اما صدمتي فلاني خفت ان أتهم بتقليده ورغم انني لم أر اعماله قبل تلك اللحظة لذا أسرعت باغلاق الكتاب ولم أتفرس في اللوحات الموجودة به خشية التهاوي في التشبه به والامعان في تقليده حتى انني لم أر عملا واحدا لهذا الفنان الكبير الا بعد ما يزيد على 15 عاما من ذلك اليوم· بعد ان قطعت شوطا طويلا في تجربتي واطمأن قلبي إلى استقرارها· واعتقد ان هذا الأمر هو الذي جعل بعض النقاد يرون ان أعمالي مكملة لتجربة عبدالهادي الجزار الا انها تحتفظ في نفس الوقت بتميزها وتفردها·
لست سيريالياً
؟ الكثير من النقاد يصنفون أعمالك على انها تنتمي إلى السريالية؟
؟؟ لم اسع يوما إلى ان اصنف على انني فنان سريالي، ولا احبذ الارتباط بمدرسة أو اتجاه بعينه غير ان طبيعة شخصيتي تتلامس بشكل ما مع ذلك الاتجاه الذي يغلب عليه التعامل مع الاحلام والأفكار الميتافيزيقية حتى قال عني الفنان والناقد صبحي الشاروني ذات يوم ان القماش فنان يعيش بيننا بجسده لكن عقله وقلبه في عوالم أخرى واجواء مختلفة غير هذا العالم الذي نعيش فيه وكان من الطبيعي ان تنعكس هذه المشاعر والاحاسيس على أعمالي التي أقدمها والتي يسيطر عليها الخيال الجامح والحلم والميتافيزيقية الى حد كبير وربما لهذا صنفوها كأعمال سريالية رغم ما يحيط بالسريالية خاصة في مجتمعاتنا من مفاهيم خاطئة تربطها بالشطحات الفنية أو الشخبطات اللونية الا ان السريالية في حقيقتها عكس ذلك تماما· وأعظم الفنانين في العالم سرياليون مثل سلفادور دالي وبيكاسو وجويا وفي مصر عبدالهادي الجزار وحامد ندا والسريالية تتطلب قدرا عاليا من التمكن في استخدام الأدوات واستيعاب عميق للعناصر الطبيعية أكثر من غيرها من المدارس الأخرى فالفنان السريالي لا يستطيع ان يرسم عالما غير موجود الا إذا كان متمكنا من رسم العالم الذي يعيشه حتى تكون لديه القدرة على اقناع المتلقي·
؟ وهل هناك فروق بين السريالية الشرقية والغربية؟
؟؟ هناك فروق في التناول إذ ان السريالية الشرقية مليئة بالمشاعر والاحاسيس المرتبطة بالجماهير والمفردات والعناصر الموجودة في البيئة الشرقية· أما السريالية الغربية فهي تتسم بالتعامل الحسي مع الشهوات والرغبات المختلفة والمكبوتة·

اقرأ أيضا