الاتحاد

عربي ودولي

7 قتلى من القوات الدولية باعتداء بشاحنة مفخخة في قندهار

عواصم (وكالات)

أكدت قوات المساعدة الدولية لإرساء الأمن بقيادة حلف شمال الأطلسي «الناتو» في أفغانستان أمس، أن تفجيراً انتحارياً بشاحنة مفخخة، استهدف قافلة لها في منطقة شور أندام أثناء توجهها إلى مطار مدينة قندهار جنوب البلاد المضطرب، موقعاً خسائر بشرية من دون تفاصيل. فيما لم تعلن أي جهة مسؤوليتها عن الاعتداء، أكدت وزارة الدفاع الأميركية «البنتاجون» مصرع جنديين لها بالاعتداء الدامي، لافتة إلى أن القوات الأميركية بالمنطقة، ستدلي بمزيد من المعلومات عند توافرها.
 وتحدث مصادر محلية عن إصابة مدني من دون تحديد هويته، بينما وردت أنباء عن مقتل 7 من أفراد القوات الأجنبية بالهجوم الانتحاري.
وقال مسؤول أمني إن انتحارياً هاجم القافلة التابعة للقوات الدولية ضمن «عملية الدعم الراسخ» قرب مطار مدينة قندهار الذي يستضيف قاعدة عسكرية كبيرة للقوات الغربية، فيما أكد التحالف بقيادة الحلف الغربي وقوع خسائر بشرية ويعمل على جمع معلومات إضافية بأسرع وقت ممكن وسيعلن عن مزيد من التفاصيل كلما أمكن ذلك. وأوضح مسؤول أمني محلي إن المهاجم قاد شاحنة محملة بالمتفجرات مستهدفاً القافلة، بينما أكد شهود أن طائرات هليكوبتر عسكرية هبطت في الموقع 4 مرات على الأقل. وقال المكتب الإعلامي لحاكم قندهار إن المهاجم الانتحاري استهدف القافلة أثناء توجهها إلى المطار، مشيراً إلى أن إحدى المركبات تعرضت لأضرار. ونقلت قناة «تولو نيوز» التلفزيونية الأفغانية عن المصدر الأمني المحلي أن مدنياً واحداً على الأقل، أصيب ووردت أنباء عن مقتل 7 من أفراد القوات الأجنبية بالهجوم الانتحاري. ويضم التحالف ما يقرب من 13 ألفاً من القوات من 39 دولة ضمن مهمة لتقديم التدريب والمشورة والمساعدة إلى القوات الأفغانية التي تشق طريقاً صعباً لاحتواء تمرد حركة «طالبان».
وفي وقت سابق أمس، أعلن مصدر أمني مقتل 6 من رجال الشرطة وإصابة 3 آخرين بهجوم «لطالبان» وقع الليلة قبل الماضية مستهدفاً موقع تفتيش بمنطقة ناوا بإقليم هلمند جنوب أفغانستان. كما لقي جنديان آخران من مديرية الأمن الوطني (الاستخبارات) حتفهما بانفجار صباح أمس، بإقليم باكتيا شرق البلاد. وفي وقت متأخر مساء أمس الأول، أكد مسؤولون ارتفاع حصيلة ضحايا الاعتداء الانتحاري الذي استهدف مسجداً في مدينة هرات غرب البلاد، إلى 29 قتيلاً و 64 جريحاً. وتبنى تنظيم «داعش» الإرهابي الاعتداء، الأمر الذي أدانته منظمة التعاون الإسلامي، والاتحاد الأوروبي.

اقرأ أيضا

مقتل 9 جنود بأيدي "طالبان" وسط أفغانستان