الاتحاد

عربي ودولي

عملية أمنية لملاحقة خلايا «داعش» في ديالى

سرمد الطويل، وكالات (بغداد)

 أطلقت قوات الأمن العراقية أمس، عملية واسعة لملاحقة خلايا نائمة تابعة لتنظيم «داعش» شمال شرق محافظة ديالى. وتسلمت فرقتان من الشرطة الاتحادية الملف الأمني في مدينة الموصل بمحافظة ديالى، فيما قدر مصدر عسكري عراقي أن عدد عناصر تنظيم «داعش» في تلعفر غرب الموصل نحو 2000 مسلح، مؤكدا أن معركة تحريرها ليست صعبة.
ونقل موقع «السومرية نيوز» العراقي عن رئيس مجلس قضاء المقدادية عدنان التميمي، قوله إن العملية التي تشارك فيها قوات مشتركة من الشرطة والجيش ومليشيات «الحشد الشعبي» تطال خمس قرى في القضاء شمال شرق مدينة بعقوبة.
وأضاف أن العملية تأتي ضمن إطار المساعي الرامية من قبل قوات الأمن لتأمين المحيط الزراعي في مركز القضاء والحيلولة دون أنشطة الجماعات المتطرفة.
من جانبه، أوضح ضابط الشرطة النقيب حبيب الشمري، أن قوات الأمن حصلت على معلومات موثوقة تؤكد وجود عدد من المطلوبين المرتبطين بتنظيم «داعش» في أطراف قضاء المقدادية.
وفي الأثناء قتل 3 من الشرطة فجر أمس، بانفجار عبوة ناسفة أثناء مرور دورية تابعة للجيش العراقي في قرية نهر الإمام بقضاء المقدادية شمال شرق بعقوبة.
من جهة أخرى، أفاد مصدر أمني مسؤول أن فرقتين في قوات الشرطة الاتحادية قد أنيط بهما الملف الأمني في الجانب الأيمن وجنوب الموصل. وقال إن «الفرقة الثالثة في الشرطة تسلمت الملف الأمني جنوب الموصل ابتداء من قرية الجدعة ضمن ناحية القيارة وصولا إلى قرية ألبو سيف» ضمن ناحية حمام العليل جنوب الموصل. وأضاف أن «الفرقة الخامسة في الشرطة الاتحادية تسلمت الملف الأمني داخل الموصل من الجانب الأيمن من الجسر الرابع وصولا إلى الجسر الثالث ونشرت قطعاتها على الشوارع العامة».
وفي شأن متصل قال اللواء نجم الجبوري، إن هناك بين 1500 و2000 متشدد من «داعش» في تلعفر، ويشمل الرقم بعض أفراد أسرهم الذين يساندونهم، مضيفا أن «هذا عدد كبير لكن تضاريس الأرض في صالح القوات العراقية».

اقرأ أيضا

مقتل 20 إرهابياً خلال عملية للجيش المصري في سيناء