الاتحاد

دنيا

هند صبري: بطولة الرجال تتراجع والنساء قادمات

القاهرة - جميل حسن:
عندما قدم المخرج داود عبدالسيد الفنانة التونسية هند صبري في فيلم 'مواطن ومخبر وحرامي' توقع الجميع لها مستقبلا سينمائيا كبيرا إذا استمرت في القاهرة، ثم جاء فيلم 'مذكرات مراهقة' للمخرجة ايناس الدغيدي لتؤكد به موهبتها وقدرتها على تقديم الادوار الجريئة التي دأبت بنات جيلها على رفضها، وقررت هند البقاء في القاهرة لفترات أطول، حتى أصبحت واحدة من أهم نجمات السينما المصرية، تخرج من فيلم لتدخل الآخر، وتعامل معها المخرجون على أنها الحصان الرابح، وكل فيلم شاركت فيه أثار ضجة على المستوى النقدي أو الجماهيري، ومع نجاحاتها المتواصلة قررت الاقامة في القاهرة وزيارة بلدها تونس على فترات متباعدة لكنها قررت الذهاب الى تونس عقب عرض فيلم 'بنات وسط البلد'، ثم عادت الى القاهرة لحضور العروض الخاصة لأفلامها·
الجدية والالتزام وتقديم الادوار الصعبة أهم ما تحرص عليه هند في عملها لذلك جاءتها النجومية في فترة قصيرة وبأقل أعمال، وكانت ضيفا جذابا على الشاشة لم يمله الجمهور· وفي بداية مشوارها السينمائي بالقاهرة قدمت أدوارا بعيدة تماما عن شخصيتها الحقيقية وثقافتها الواسعة، فقد تفوقت في دراستها للقانون بكلية الحقوق ونهلت من منابع ثقافية شتى، لكنها جسدت شخصية الفتاة البسيطة الفقيرة التي تعمل خادمة لدى شاب مثقف، وقعت في حبه ووقع في حبها وكانت عاملا مساعدا في تغييره الى الافضل، وبهذا الدور في فيلم 'مواطن ومخبر وحرامي' قدمت أوراق اعتمادها ممثلة محترفة في السينما المصرية ونجاحها -كما تقول- جعلها تشعر بالطمأنينة، وترغب في مواصلة مشوارها من القاهرة، ثم جاء فيلم 'مذكرات مراهقة' لايناس الدغيدي، ليواجه هجوما من البعض وثناء من البعض الآخر بسبب جرأته، لكن أحدا لم يشكك في موهبة هند صبري بطلة الفيلم· ولم تغضب هند من الذين يقولون إنها ممثلة إغراء، فمن قبلها كانت الفنانة هند رستم نجمة الاغراء في السينما المصرية، لكن ما يغضبها هو محاولة البعض وضعها في هذا القالب فقط، رغم انها قدمت العديد من الادوار التي تخرجها من قالب الإغراء·
مرحبا بالإغراء
وتقول هند: مرحبا بالإغراء إذا كان من صميم البناء الدرامي للفيلم، ولم أقدم من قبل إغراء مقحما وتاريخي الفني لا يزال قصيرا، لذلك أرفض التصنيف ولفتت هند الانظار بقدرتها على اكتساب اللهجة المصرية والتحدث بها في فترة قصيرة، وتؤكد ان الدكتور محمد عبدالهادي لقنها دروسا في اللهجة المصرية من خلال ورشته الفنية، ثم واصلت المخرجة ايناس الدغيدي تلقينها اللهجة المصرية وبعدها انطلقت لتتحدث كما لو كانت مولودة في مصر وعاشت بها كل سنوات عمرها·
وترى هند ان أحدث أفلامها 'ملك وكتابة' من أهم أعمالها، لأنها وقفت فيه امام الفنان محمود حميدة صاحب الأداء السهل الممتنع، كما عملت للمرة الثانية مع خالد أبوالنجا الذي شاركها بطولة أول أعمالها 'مواطن ومخبر وحرامي' وترى ان المخرجة كاملة أبو ذكري، تحمل فكرا جديدا، وان ما قاله النقاد عن الفيلم في مهرجان الاسكندرية السينمائي كان شهادة لها ووساما على صدر كل الذين شاركوا في الفيلم·
وقالت: لم يغضبني عدم حصولي على جائزة من المهرجان، لأن شهادة النقاد كانت أكبر من أي جائزة وأتوقع ان يشارك الفيلم في مهرجانات كثيرة وسوف تحصل مخرجته كاملة أبوذكري على جوائز وربما كان سبب استبعاد الفيلم من الجوائز منافسة افلام عالمية له تكلف انتاجها ملايين الدولارات·
وترى هند ان دورها في 'ملك وكتابة' يغري أي ممثلة، فهو لفتاة تعمل كومبارس في السينما دون أن تدرسها وتعيش نفس الحياة التي تعيشها فتيات يعملن في نفس المجال وهذه منطقة انسانية جديدة تطرقت اليها كاملة أبوذكرى ويحسب لها ذلك·
'بنات وسط البلد'
وعن فيلم 'بنات وسط البلد' للمخرج محمد خان والذي هاجمه النقاد ورفعته دور العرض بعد اسبوعين من عرضه، ترى هند ان الفيلم أعاد محمد خان الى الاخراج بعد توقف وهذا كان مكسبا كبيرا للسينما المصرية، أما المكسب الخاص بها فهو عملها مع هذا المخرج في فيلم جديد على السينما وتقول: ربما أحدث 'بنات وسط البلد' صدمه للجمهور الذي اعتاد طوال السنوات السابقة نوعية معينة من الافلام، لكنه عالج قضية مهمة وهي هموم الفتيات اللاتي يعملن في منطقة وسط البلد بالقاهرة، والسينما تقدم لأول مرة هذا النموذج، وسعدت بالمشاركة فيه ولست نادمة لأنه من الأعمال الفنية التي تعيش في ذاكرة السينما ولا يملها الجمهور وسوف يثبت التاريخ أن محمد خان قدم عملا يعد اضافة الى رصيده ودوري في الفيلم من اصعب الادوار التي قدمتها منذ بداية عملي في السينما المصرية· ولأنها شاركت منة شلبي بطولة 'بنات وسط البلد' ومن قبله 'أحلى الأوقات' ثم 'ويا' تؤكد هند أن منة شلبي من أقرب صديقاتها الى قلبها هي وحنان ترك ومعهما تشعر بالراحة أمام الكاميرا أو بعيدا عنها، فالصداقة حقيقية وليست مزيفة، وهذا يظهر على الشاشة·
وعن فيلم 'أحلى الأوقات' قالت هو أقرب أفلامي الى قلبي وقدمت أنا وحنان ومنة ثلاثة ادوار لن ننساها، والشخصية التي جسدتها في الفيلم كانت لزوجة تعاني مع زوجها، وكان العمل الأول الذي أرتدي فيه الحجاب، وحصلت على ثلاث جوائز عن دوري في هذا الفيلم الذي يؤكد معنى الصداقة وتحضيري لهذا الفيلم سبق التصوير بفترة طويلة، حيث جلست مع نساء يسكن المناطق الشعبية حتى اقترب من الشخصية أكثر·
أنا والنجوم
وفي فيلم 'عمارة يعقوبيان' اعتذرت هند بعد موافقتها على المشاركة فيه، ثم عادت للمشاركة، وعن القبول والرفض ثم القبول قالت: قرأت سيناريو فيلم 'ملك وكتابة' واتفقت مع المخرجة كاملة أبوذكري على موعد التصوير، واعتبرت 'ملك وكتابة' فرصة كبيرة لي لأن الدور جديد ثم جاءني سيناريو فيلم 'عمارة يعقوبيان' ومن البديهي ألا أرفض، فالفيلم جديد وجيد ويضم نخبة كبيرة من النجوم، وكان صعبا عليّ أن أفوت فرصة المشاركة، لذلك قبلت ثم اكتشفت ان مواعيد التصوير سوف تتعارض مع تصويري لفيلم 'ملك وكتابة' فاعتذرت لانني لا أحب الانشغال بعملين في وقت واحد، وأحرجتني الاخلاق العالية التي يتحلى بها المخرج مروان حامد والنجوم المشاركون في الفيلم حيث أعطوني مهلة لإنهاء تصوير دوري في 'ملك وكتابة' ثم أعود اليهم، وهذا ما حدث بالفعل·
وعن دورها في 'عمارة يعقوبيان' قالت: كل الفنانين المشاركين في الفيلم أدوارهم صغيرة من حيث الساحة لكنها مؤثرة في الاحداث، ومشهد واحد في فيلم يضم عادل امام ونور الشريف ويسرا وغيرهم من العمالقة يكفيني لأنني سأكون معهم أمام كاميرا واحدة، والشخصية التي أجسدها لفتاة تمتلك طموحات كبيرة، وتصطدم بالواقع أكثر من مرة· ولا تنكر هند أن دورها في هذا الفيلم يتسم بالجرأة الفنية التي تتعامل بها منذ اطلالتها الأولى على الجمهور المصري·
الفتاة المسحوقة
وحول أدوار الفتاة المسحوقة التي دأبت هند على تقديمها وابتعادها عن قالب الكوميديا الذي يحقق اعلى الايرادات قالت: الطبقة التي تشاهد السينما أغلبها بسيطة، وأميل لتمثيل هؤلاء على الشاشة، وسهل عليّ أن أجسد شخصية الفتاة الأرستقراطية، لكني أتحدى نفسي دائما بالأدوار الصعبة· أما أفلام الكوميديا فأتمنى تقديمها بشرط ان تكون كوميديا نسائية، أي أن البطولة فيها تكون لي، ولو وجدت نصا بهذا الشكل فلن أتردد في تقديمه لكن ما نراه يؤكد ان كُتاب السينما يفصلون أدوارا على مقاسات نجوم الكوميديا، ويظهر العنصر النسائي في هذه الأعمال ليسند البطل فقط، وأنا أرفض أن أكون سنيدة، أما ما يتردد من ان الكوميديا تحقق أعلى الايرادات فهذا أرفضه ايضا لأن افلاما كثيرة بعيدة عن الكوميديا حققت ايرادات ضخمة مثل 'سهر الليالي والعاصفة وبحب السيما وحب البنات' وغيرها، و'ملك وكتابة' ايضا سيحقق ايرادات كبيرة وهو بعيد عن الكوميديا·
وحول الظلم الذي تواجهه نجمات السينما حيث تسند البطولة دائما لعنصر الرجال قالت هند: هذا كان في فترة من الفترات، لكنه بدأ يتراجع، حيث ظهرت افلام بطولتها للعنصر النسائي مثل 'أحلى الأوقات' و'حب البنات' و'سهر الليالي' كما ان الفنانة عبلة كامل هي البطلة لافلام الكوميديا التي تقدمها وهذا لم يكن موجودا منذ خمس سنوات·
وعن معايير اختيارها لأدوارها قالت هند: اختار ما يناسبني ولم أسع لدور ولم أطلب من مؤلف ان يكتب لي عملا، لأنني مازلت في البداية، لكن نجاح أعمالي يؤكد أن اختياراتي حتى الآن صحيحة·

اقرأ أيضا