الاتحاد

الرياضي

الصحف الإنجليزية: سيتي على أعتاب مجد انتظره 44 عاماً

مانشيني (رويترز)

مانشيني (رويترز)

دبي (الاتحاد) - عزفت الصحف الإنجليزية لحن الانتصار مع جماهير مان سيتي، وتسابقت في تأكيد اقتراب الفريق من تحقيق الحلم الذي كان بعيد المنال لمدة 44 عاماً، كما تغزلت في قدرات توريه صاحب الجهد الوفير والتأثير الكبير على انتصارات سيتي، وأقرت بأنه اللاعب الأكثر تأثيراً في تحديد هوية الفريق المتوج بلقب البريميرليج.
وقال جايمي ريدناب في مقال بصحيفة “دايلي ميل”: “ليست لدي مشكلة مع روبن فان بيرسي، وهو لاعب رائع ويستحق التتويج بلقب أفضل لاعب في الدوري، ولكن من وجهة نطري لا يوجد لاعب أكثر تأثيراً في نتائج الدوري الإنجليزي بالكامل أكثر من يايا توريه نجم مان سيتي”. وأشارت في موضع آخر: “أخيراً، مانشيني وفريقه على بعد خطوة من اللقب”، وهو الإنجاز الأهم في مسيرة الفريق منذ أكثر من 4 عقود.
من جانبها، قالت “الصن”: “سيتي وضع يده على اللقب وفيرجسون يطلب مساعدة هيوز”، في إشارة إلى تعمد المدير الفني للشياطين الحمر العزف على وتر الإطاحة بهيوز قبل عدة سنوات من تدريب سيتي، ومن ثم يمكنه أن يثأر لنفسه، وفي الوقت ذاته ويقدم هدية ثمينة ليونايتد في حال نجح في حجب أضواء “القمر السماوي”.
وسارت صحف “الميرور” و”دايلي ستار” و”التايمز” على الخطى نفسها، واعترفت بأن “السيتزين” وضعوا يداً واحدة على اللقب، وفي انتظار مباراة الحسم مع كوينز بارك رينجرز لإحكام قبضتهم على الدرع التي تشكل حلماً لجماهيرهم. وفضلت “الأندبندنت” رصد حالة السعادة التي سيطرت على مانشيني، الذي ظهر في مشهد غير معتاد، لا يتفق كثيراً مع شخصيته الجادة التي لا تعرف حتى الابتسامة جراء الشعور بالضغوط الكبيرة للمنافسة، حيث قام “الجنتلمان الإيطالي” بمعانقة اللاعبين، وتجول في أرض الملعب عقب نهاية مباراة فريقه التي حقق خلالها الفوز على نيوكاسل، وهو تصرف يؤكد شعوره بأن الحلم يتحول إلى واقع.
وقالت “الجارديان”، إن مانشيني لايزال يرفض التسليم بأنه أصبح “تقريبا” بطلاً للبريميرليج، وفي المقابل اعترف فيرجسون بأن غريمه الجديد مان سيتي هو الأقرب لحسم الأمور، فيما ذهب “التلجراف” إلى بعد آخر، وقالت إن التاريخ سوف يذكر لمان سيتي قدرته على تغيير موازين القوى، وسوف يذكر مانسيني ويايا توريه باعتبارهما الأكثر تأثيراً في انتصارات سيتي، خاصة مباراته الأخيرة أمام نيوكاسل.

اقرأ أيضا

«الزعيم» يضبط إيقاع «التوازن» بـ«القوة 60»