الاتحاد

دمج·· فمعاناة

امتدت لنا، نحن ذوي الاحتياجات الخاصة، الأيادي وسُمح لنا بالاندماج مع طلبة العلم في الفصول· ولكن الصدمة كانت أكبر مما توقعناه· فنحن نعامل معاملة الطالب الطبيعي وبمنهاج الوزارة الذي لم يتغير لما يناسب احتياجاتنا·
فقد تم الاجتماع بأعضاء الهيئات الإدارية والتدريسية في بداية العام الدراسي وأوضحت الوزارة لهم مفهوم قرار الدمج وما يترتب عليه· وتبنت الوزارة التالي:
- توفير أساتذة متخصصين للتعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة يكونون مع الطلبة من بداية اليوم الدراسي إلى نهايته للتعاون مع أعضاء الهيئة التدريسية في تبسيط المادة العلمية وتوضيح طرق التعامل مع ذوي الاحتياجات الخاصة والتفاهم معهم بالطرق العلمية المناسبة لحاجاتهم·
- إرسال استمارة خاصة للتقويم تختلف عن الاستمارة التي توزع على باقي الطلبة·
- توفير دورات مياه وأثاث يناسب كل حالة على حدة·
هذا ما قيل لكن الواقع في بداية الفصل الدراسي الثاني لهذا العام يقول غير ذلك· فلم يتم تنفيذ أي شيء مما قيل· والتلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة لم يجد من يتفهمه ويتفهم احتياجاته إلا بعض الهيئات التدريسية من ذوي القلوب الرحيمة· ولم ترسل أي استمارة لهم وتسلموا التقويم العادي كباقي التلاميذ·
وظلت هناك بعض الصعوبات في استخدام دورات المياه وعند ركوب الحافلة المدرسية وفي الفصول الدراسية· لذا نطالب وبكل قوة تكثيف الاهتمام والرعاية الصحية من جميع الجوانب· وتوفير كل مستلزماتنا اليومية والحياتية· فدولتنا لم تبخل علينا· لكن عند التنفيذ تتوه النقاط وتتغير الملامح ويُظلم الطالب وتدير الوزارة والمنطقة ظهرها للأمر ويبقى المعلم وحيداً في المواجهة·

فاطمة الناصري

اقرأ أيضا