الاتحاد

الإمارات

أمل القبيسي تبحث مع رئيس البرلمان التنزاني القضايا الإقليمية والدولية

أبوظبي (وام)

 أكدت معالي الدكتورة أمل عبدالله القبيسي رئيسة المجلس الوطني الاتحادي، أن دولة الإمارات تؤمن بأهمية التعاون الدولي، للتصدي للجماعات الإرهابية، وضرورة اتخاذ تدابير صارمة وشاملة، لمحاربتها من خلال استراتيجية واضحة وموحدة، ومضاعفة الجهود للتصدي لها بشكل فعال، والتأكيد على نبذ الإرهاب والتطرف بكافة أشكاله وصوره، ومهما كانت دوافعه ومبرراته، وأياً كان مصدره، موضحة أن الدين الإسلامي يقوم على التسامح والسلام، ويحترم الأديان الأخرى، وينبذ العنف، ويرفض التشدد والتطرف، ويقدر التنوع الذي يثري الثقافات والحضارات.
 جاء ذلك خلال استقبال معاليها أمس معالي جوب اندوغاي رئيس البرلمان في جمهورية تنزانيا والوفد المرافق بمقر الأمانة العامة للمجلس الوطني الاتحادي في أبوظبي، وذلك بحضور أحمد بن شبيب الظاهري أمين عام المجلس، ومبارك ناصر مبارك سفير جمهورية تنزانيا المتحدة لدى الدولة.
 واستعرضت معاليها مع الوفد الزائر الإجراءات التي اتخذتها دولة الإمارات والمملكة العربية السعودية، ومملكة البحرين وجمهورية مصر العربية، تجاه قطر بسبب دعمها المتواصل لعناصر وجماعات متطرفة في بلدان عدة في المنطقة، مشيرة إلى خطورة تمويل الإرهاب وتنظيماته، وتوفير المأوى للعناصر والقيادات التي تحرض على العنف والتطرف والإرهاب.
وجرى خلال اللقاء بحث سبل تعزيز علاقات التعاون والشراكة بين البلدين، لا سيما تفعيل الدبلوماسية البرلمانية بين المجلس الوطني الاتحادي والبرلمان التنزاني، وتم الاتفاق على تشكيل لجنة صداقة برلمانية، وتوقيع اتفاقية تعاون بما يحقق المصالح المشتركة في مختلف المجالات. وأكد اللقاء أهمية العمل على تعزيز العلاقات والمصالح المشتركة في مختلف المجالات، السياسية والاقتصادية، وتوقيع الاتفاقيات التي تسهم في تحقيق هذا الهدف الاستراتيجي للجانبين.
 وتعتبر جمهورية تنزانيا شريكاً مهماً لدولة الإمارات، حيث بلغ حجم التبادل التجاري غير النفطي بين البلدين نحو 1.45 مليار دولار، وفقاً لإحصاءات عام 2015، بما يضع تنزانيا في المرتبة الـ41 ضمن قائمة التبادل التجاري غير النفطي للإمارات مع دول العالم.
 وتطرق اللقاء إلى تطورات الأوضاع في المنطقة، وعدد من القضايا الإقليمية والدولية ذات الاهتمام المشترك، وجهود دولة الإمارات في مكافحة الإرهاب، وحرصها على تعزيز الأمن والسلم الدوليين. وأكد الجانبان أهمية التعاون الدولي لمكافحة الإرهاب، وضرورة العمل معاً على تجفيف مصادره، ونشر الصورة الصحيحة عن الدين الإسلامي، وبذل مزيد من الجهود من أجل مواجهة التحديات التي تواجه الأمن والاستقرار العالمي.
من جانبه، أكد معالي جوب أندوغاي عمق العلاقات التي تربط البلدين، مؤكداً أهمية تعزيز التعاون والعلاقات البرلمانية بين البلدين.

اقرأ أيضا

برنامج الشيخة فاطمة للتطوع يفوز بقلادة مؤسسة الأمير محمد بن فهد