الاتحاد

عربي ودولي

الناخبون في كازاخستان يؤيدون حملة لتمديد حكم الرئيس نزار باييف

قال منظمون أمس إن أكثر من نصف الناخبين في كازاخستان من بين تسعة ملايين ناخب وافقوا على إجراء استفتاء على مد فترة حكم الرئيس نور سلطان نزارباييف لكازاخستان الغنية بالنفط.
ومن شأن الاستفتاء الوطني الذي وصفته الولايات المتحدة بأنه “انتكاسة للديمقراطية” أن يمهد الطريق أمام بقاء نزارباييف في السلطة حتى عام 2020 متخطيا انتخابات رئاسية كانت مقررة العام القادم. وقال منظمو “المبادرة الشعبية” لدعم الاستفتاء إنهم حصلوا على أكثر من 5 ملايين توقيع وسلموها إلى المفوضية المركزية للانتخابات.
وقال يرلان سيديكوف الذي يقود مبادرة الاستفتاء في مؤتمر صحفي “نحن على ثقة بأننا جمعنا توقيعات ما يزيد على نصف الناخبين في كازاخستان.” ويرى بعض المحللين في الاستفتاء محاولة لتفادي تنافس أعضاء من النخبة السياسية لنزارباييف وهم من أنصاره لكن يمكن أن يكونوا منافسين أقوياء في الانتخابات الرئاسية لعام 2012 . ونزارباييف (70 عاما) عامل الصلب السابق الذي يطلق عليه العديد من أبناء شعبه لقب (بابا) هو الرئيس الوحيد الذي عرفته كازاخستان منذ استقلالها. ويقول العديد من المستثمرين إن غياب خطة لخلافة نزارباييف هو التهديد الأكبر للاستقرار السياسي لتاسع أكبر دول العالم مساحة. وأشرف نزارباييف على استثمارات أجنبية تزيد على 150 مليار دولار خلال ما يزيد على عشرين عاما حكم خلالها كازاخستان اكبر منتج في العالم لليورانيوم وأحد كبار الدول المصدرة للنفط والغاز والمعادن الصناعية.

اقرأ أيضا

الاتحاد الأوروبي مستعدّ للتفاوض حول المستقبل مع بريطانيا بعد خروجها