الاتحاد

عربي ودولي

79 قتيلاً بينهم 14 أحرقوا أحياء في كينيا

قتل أكثر من 79 شخصا أمس في مناطق مختلفة بكينيا في أحدث أعمال للعنف، بينهم 14 أحرقوا أحياء في منازلهم، بينما دعا الأمين العام السابق للأمم المتحدة كوفي عنان إلى إجراء تحقيق في الانتهاكات ''الجسيمة والمنهجية'' التي اعقبت الانتخابات الرئاسية·
وأكدت الشرطة احرق 14 شخصا أحياء في منازلهم في أعمال عنف عرقية - سياسية في مدينة نيفاشا غرب كينيا، التي شهدت مقتل تسعة اشخاص في مواجهات بين مجموعات من الشبان فيما قتل شرطي عرضا على ايدي زميل له·
وقالت الشرطة أيضا إنها تلقت 11 جثة من مدينة الصفيح في مانياني في ناكورو، التي واصل العشرات الهرب منها فيما يبحث الاخرون عن مأوى في الكنائس وأقسام الشرطة المجاورة· كما قتل ستة آخرون في منطقة تيمبوروا عندما هاجم مسلحون القرى المحيطة بها وإحرقوا عددا من المنازل·
وقالت صحيفة نيشن اليومية المستقلة إن المعارك بين افراد القبائل باستخدام المدى الضخمة المخصصة لقطع القصب خلفت أكثر من 100 مصاب منذ بدء الاشتباكات الجديدة في الوادي المتصدع وهو محور الفوضى التي عمت كينيا·
وجاءت أعمال العنف الأخيرة في وقت أعلنت فيه الشرطة تكدس الجثث المحترقة والمشوهة في المشرحة بالوادي المتصدع· وحرست عصابات قبلية مسلحة بالحراب والأقواس والسهام حواجز بعض الطرق، واعتقلت الشرطة أيضا نحو 100 شخص بتهم النهب أو حمل السواطير·
في غضون ذلك قال عنان في تصريح صحفي بنيروبي ''شاهدنا انتهاكات جسيمة ومنهجية لحقوق الإنسان، ومن الضروري أن تعرف الحقائق وأن يحاسب أولئك المسؤولون عن هذه الأعمال''· وزار عنان أمس إقليم الوادي المتصدع في إطار مهمته للوساطة في كينيا التي مزقتها أزمة سياسية بعد الانتخابات الرئاسية وأدت إلى مقتل أكثر من 800 شخص وتشريد 250 ألفا آخرين·
وصرح بأنه يأمل في التوصل إلى حل قريبا، ولكن بعد الاجتماع هاجمت المعارضة كيباكي معتبرة أنه تسبب في تقويض الوساطة عبر وصف نفسه ''الرئيس المنتخب بالطريقة الصحيحة''·
وبدوره استبعد أودينجا تولي منصب رئيس الوزراء في حكومة كيباكي، داعيا الاتحاد الأفريقي إلى الامتناع عن الاعتراف بإعادة انتخاب كيباكي·

اقرأ أيضا

متظاهرون في كييف يطالبون زيلينسكي بعدم الرضوخ لضغوط موسكو