الاتحاد

الرياضي

بوناميجو: النقطة إيجابية لـ «الأخضر» والمباراة لم تكن عادية

التعادل فرض نفسه على المواجهة بين «الجوارح» و«البرتقالي» (الاتحاد)

التعادل فرض نفسه على المواجهة بين «الجوارح» و«البرتقالي» (الاتحاد)

منير رحومة (دبي) - خرج مدربا الشباب وعجمان بعد تعادل فريقيهما 4 - 4 في الجولة الـ 20 لدوري المحترفين راضيين عن النتيجة ومرتاحين للصورة العامة التي ظهر بها اللاعبون، واتفقا على أن سيناريو اللقاء لم يكن عادياً بفضل عوامل كثيرة تداخلت وساهمت في كتابة سيناريو مثير للمباراة.
وقال البرازيلي باولو بوناميجو مدرب الشباب إن نقطة التعادل التي خرج بها فريقه أمام عجمان إيجابية في ظل الظروف الصعبة التي عاشها الأخضر سواء بسبب كثرة الغيابات أو سوء أداء خط الدفاع أو النقص العددي الذي أكمل به اللقاء، واعترف بأن المباراة كانت مثيرة وغير طبيعية لأن فريقه لم يقدم مستواه الحقيقي وفقد تركيزه وأضاع ركلتي جزاء بينما عاد في نهاية اللقاء وسجل هدفين من كرتين ثابتتين وعدل الكفة في سيناريو مثير.
وشكر مدرب الشباب لاعبيه على الروح العالية التي ساعدتهم على تصحيح وضعهم في الدقائق الأخيرة والتغلب على ظروفهم والخروج بنقطة التعادل.
وعن سبب ضعف الأداء الذي قدمه الأخضر أكد بوناميجو انه كان يتوقع منذ البداية لقاء صعباً خاصة في ظل المستوى المتطور الذي يقدمه فريق عجمان من جولة إلى أخرى، وأشار إلى أن أخطاء فردية وجماعية كانت وراء الصورة المتذبذبة والأداء الصاعد الهابط خلال اللقاء، بالإضافة إلى أن غياب التركيز أثر بشكل كبير على عطاء اللاعبين، وتسبب في ارتكاب الحارس لخطأين قاتلين تسببا في هدفين، إلى جانب أن الخط الخلفي لم يخدم الفريق كما هو معتاد.
وأبدى مدرب الجوارح ارتياحه لأن مباراة عجمان لم تكن نهائياً في إحدى البطولات، مشيراً إلى أن الشباب لو أدى بالمستوى نفسه في نهائي بطولة ستكون النتيجة وخيمة ومحبطة، متمنياً عدم تكرار ما حصل أمس الأول.
وأوضح بأنه عمل طوال الأسبوع الماضي على تحفيز اللاعبين وإشعارهم بالمسؤولية وأهمية الفوز والحفاظ على المركز الثاني، لأن هذا المركز عبارة عن بطولة في الأمتار الأخيرة للدوري بعد حسم العين للقب، وضرورة عدم تكرار ما حصل في الموسم الماضي عندما خسرت فرقة الجوارح المركز الثالث أمام النصر ولعبت الدور التأهيلي في البطولة الآسيوية.
وطالب بوناميجو لاعبيه بضرورة الاستفادة من الدروس، والعمل على تقديم مستويات أقوى في الجولتين المتبقيتين، معتبراً أن الشباب فريق قوي وصعب المراس عندما يلعب بتركيز وروح انتصار والتزام تكتيكي بينما إذا غابت عنه هذه الصفات يصبح فريقاً عادياً.
وتابع: الموسم لم ينته بعد وطموحات الفريق كبيرة في إنهاء الدوري في مركز مشرف يكون أحسن تتويج للجهد الذي بذله الفريق منذ انطلاقة الموسم.
من جانبه اعترف عبد الوهاب عبد القادر مدرب عجمان أن ما حققه فريقه في دوري المحترفين لهذا الموسم يفوق طموحات الجهازين الفني والإداري واللاعبين، لأن الفريق وصل إلى مراتب متطورة، وحقق نتائج إيجابية ومشرفة، الأمر الذي يدعو إلى الارتياح، ويبعث على التفاؤل بمستقبل أكثر تطوراً للفريق في الموسم المقبل.
وأضاف: المنافسة على الألقاب والبطولات لا يزال الحديث عنها مبكراً، لأن الفريق بحاجة إلى تثبيت أقدامه في دوري المحترفين، والبحث عن تعزيز صفوفه بنخبة من العناصر المميزة، واكتساب اللاعبين الحاليين للخبرة حتى يقدر على الاستمرار بقوة، وتحقيق المزيد من النتائج الإيجابية في المواسم المقبلة.
وأضاف: الجزيرة احتاج إلى ستة مواسم من البناء والإعداد للفوز بأول بطولة للدوري، لذلك لا يجب مقارنة عجمان بنادي الشباب الذي يملك كل مقومات الفوز بالألقاب والتتويجات، بفضل تراكم التجربة والخبرة والنجاحات السابقة التي تدعم اللاعبين وتحفزهم لتقديم المزيد.
وأبدى عبد الوهاب ارتياحه لما قدمه فريقه في البطولات الثلاث التي شارك فيها، مشيراً إلى أن المباراتين المتبقيتين مهمتان في تقييم أداء العناصر كافة، واختيار العناصر التي سيجدد معها الفريق للاستمرار في الموسم المقبل.
وعن المباراة أكد مدرب عجمان أن فريقه كان قريباً من الفوز بالنقاط الثلاث على الرغم من قوة المنافس ومستواه المتطور، مشيراً إلى أن البرتقالي لعب بندية عالية، وقدم عرضاً طيباً.
وقال: عجمان أتيحت له الضربة القاضية للفوز بالنقاط عن طريق حسن معتوق إلا أنه أضاع الفرصة، بالإضافة إلى العديد من الفرص المهدرة الأخرى.
وأضاف: خروج كابي أثر سلباً في طريقة لعب البرتقالي، وعلى الرغم من ذلك أنا راضٍ عن النتيجة والأداء، متمنياً أن يحافظ الفريق على هويته وطريقة لعبه باستمرار.


عيسى محمد: الإرهاق أثر على الأداء

دبي (الاتحاد) - اعترف عيسى محمد مدافع الشباب بأن فريقه تأثر بالإرهاق جراء المباريات المضغوطة التي لعبها في الفترة الأخيرة آسيوياً ومحلياً، الأمر الذي انعكس على أداء اللاعبين ولياقتهم البدنية.
وأضاف: دفاع الجوارح لم يقدم حقيقة مستواه، ولم يحسن التغطية، مما يتوجب عليه التركيز في الجولات المتبقية، وتفادي تكرار الأخطاء حتى ينهي الأخضر الموسم في مركز مشرف.

سامي عنبر: الروح وراء عودة «الجوارح»

دبي (الاتحاد) - أكد سامي عنبر لاعب الشباب أن عودة فريقه في الدقائق الأخيرة من عمر المباراة، ونجاحه في تسجيل هدفين للعودة في النتيجة، جاء بفضل الروح القتالية للاعبين على الرغم من أن الفريق لعب منقوصاً بعد طرد سياو.
وأضاف: الفريق يشكو الإرهاق والتعب لذلك لم يقدم المستوى المنتظر، مشيراً إلى أن كل الفرق التي شاركت في الآسيوية أراحت لاعبيها إلا أن الشباب تعرض إلى سلسلة إصابات وإيقافات أثرت على الفريق بشكل واضح.
ووعد سامي بتصحيح الوضع في الجولتين المقبلتين، وحسم المركز الثاني أمام النصر في الجولة الأخيرة.

اقرأ أيضا

الشارقة وبيروزي.. تحديد المسار